متخصص بالشأن الفلسطيني

خطة توافقية مقترَحة لإنهاء أزمة “الإصلاح القضائيّ”: خلاف رئيسيّ بشأن لجنة تعيين القضاة

خطة توافقية مقترَحة لإنهاء أزمة “الإصلاح القضائيّ”: خلاف رئيسيّ بشأن لجنة تعيين القضاة

أظهر مُقترَح لخطة توافقيّة بشأن الأزمة في إسرائيل على خلفية خطة إضعاف القضاء من قِبل حكومة بنيامين نتنياهو، وائتلافه؛ أنّ الخلاف الرئيسيّ بين الأطراف، يتمحور حول لجنة تعيين القضاة.

ووفق المقترح يختلف واضعو المسوّدة حول مسألة الأغلبية اللازمة لانتخاب قضاة، فهل الأغلبية البسيطة لستة كافية، أو سيكون هناك سبعة أو ثمانية مؤيدين مطلوبين لانتخاب قاضٍ.

يأتي ذلك فيما كشف الرئيس الإسرائيلي، يتسحاق هرتسوغ، في وقت سابق الإثنين، عن مفاوضات تجري خلف الكواليس في محاولة للتوصل إلى مخطط توافقي لإصلاح جهاز القضاء الإسرائيلي، مشيرا إلى “تفاهمات حول معظم الأمور”، وذلك في ظل الانقسام الإسرائيلي على خطة حكومة نتنياهو لإضعاف جهاز القضاء. كما يأتي فيما حذّر نتنياهو، من أن رفض الخدمة في الجيش يشكّل “تهديدا لأساس وجودنا”، وذلك على خلفية اتساع دائرة رفض المثول لأداء الخدمة العسكرية، وبخاصة من قبل جنود احتياط.

وتشير الخطوط العريضة للمقترح إلى أنه لن يكون لدى الائتلاف أغلبية تلقائية في لجنة اختيار القضاة، كما لن تُشرَّع “فقرة التغلّب (الالتفاف على المحكمة العليا)” التي تمنع الرقابة القضائية على قوانين يسنها الكنيست. وفي الوقت ذاته، لن تتمكن المحكمة العليا من إلغاء التعيينات السياسية على أساس “عدم المعقولية”.

وفيما أوضح المقترح أن “قرارات اللجنة بشأن تعيين قضاة المحكمة العليا، تصدر بأغلبية ستة أعضاء على الأقل”، شدّد على أنه “لا يوجد إجماع” بشأن هذه النقطة.

كما أشار واضعو المقترَح إلى “اعتقادهم” بأنّ “الأغلبية الصحيحة هي ثمانية، لكن من الممكن التفاوُض بشأن سبعة أصوات”.

وذكر المقترح أنه “في عملية الاختيار، يجب على اللجنة النظر في الاعتبارات التي تشمل… المستوى المهني للمرشحين، واحتياجات المحكمة العليا، ونظام العدالة ككل في ما يتعلق بتنوّع مجالات خبرة قضاتها، وتنوع تشكيلة القضاة في ما يتعلق بنظرتهم الدينية – القضائية، والتطلّع إلى أن تشكيلة قضاة المحكمة العليا، ستعكس تنوّع المجموعات في المجتمع الإسرائيلي”.

وأوضح أن “رئيس المحكمة العليا يتم تعيينه من بين القضاة الحاليين، بناءً على قرار اللجنة بأغلبية سبعة من أعضاء اللجنة، وإذا لم تتوفر الأغلبية المطلوبة للتعيين، يتم تعيين القاضي صاحب الأقدمية رئيسا، بشرط أن يكون لدى المرشّح سنتان على الأقل في فترته (بالمنصب)”.

ووفق المقترح، فإن ممثلي الائتلاف في اللجنة هم وزير القضاء، ووزيران آخران، وعضو واحد في الكنيست. وسيكون للمعارضة ممثلين اثنين في اللجنة، هما عضوا كنيست، تختارهما هي، بحيث لا يمكن للائتلاف أن يختار من بين صفوف المعارضة عضو كنيست تتطابق مواقفه مع الموافق القضائية للحكومة.

بالإضافة إلى ذلك، سيكون ثلاثة قضاة من المحكمة العليا، أعضاء في اللجنة، هما الرئيس، وقاضيان يتم اختيارهما وفقًا لأقدميتهما.

وخلال اجتماع طارئ عقده في ديوانه بحضور حوالي 100 رئيس سلطة محلية، قال هرتسوغ، الإثنين: “إننا أقرب من أي وقت مضى إلى احتمال التوصل لمخطط متفق عليه” حول إصلاح جهاز القضاء، وفي ما يتعلق بالجهود الرامية لإطلاق حوار إسرائيلي واسع في هذا الشأن، قال إن “هناك تفاهمات خلف الكواليس حول معظم الأمور”.

ولم يكشف هرتسوغ عن طبيعة المفاوضات الجارية في الظل، ولا عن هوية المسؤولين المشاركين فيها، في ظل تصاعد الخلافات العلنية بين المسؤولين في الائتلاف الحكومي والمعارضة، التي تشترط تعليق العملية التشريعية الجارية لإقرار المخطط الحكومي لإضعاف جهاز القضاء، الأمر الذي يرفضه الائتلاف.

وقال هرتسوغ إن التوصل إلى تفاهمات نهائية يعتمد “على قيادتنا الوطنية والائتلاف والمعارضة، وإذا ما كانت ستنجح في الارتقاء إلى عظمة اللحظة ووضع البلد والمواطن فوق كل اعتبار”، مشددا على أن الحل الوحيد يكمن في التوصل إلى حل توافقي، محذرا من البدائل.

“نحن أقرب من أي وقت مضى إلى طاولة المفاوضات”

وفي سياق ذي صلة، نقلت هيئة البث الإسرائيلية العامة (“كان 11”)، عن عضو في المعارضة، وصفته برفيع المستوى، القول، مساء الإثنين: “نحن أقرب من أي وقت مضى إلى طاولة المفاوضات مع الرئيس”.

وبحسب المصدر ذاته؛ فإنه “إذا وافق الائتلاف بالفعل على مخطط هرتسوغ، فسيكون من الممكن تنحية النقاش حول وقف التشريع جانبًا”.

في المقابل، قال مسؤولون في الائتلاف: “كل ما لم ننجح في تمريره في إطار الإصلاح القانوني…، لن ننجح بعد ذلك”. وبحسبهم، لا يجوز المساومة على تغيير تشكيل لجنة اختيار القضاة، وتعديل قانون أساس يمنع المحكمة من إبطال قوانين أساس.

ووفق (“كان 11″)، هناك ضغط في الليكود على نتنياهو لـ”كبح” وزير القضاء، ياريف ليفين. وذكرت هيئة البث أن وزراء قالوا لنتنياهو، إن “الثمن باهظ جدا، يجب التوصل إلى حل وسط حتى وإن كان الثمن استقالة ليفين”.

وفي تقرير نشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت” عبر موقعها الإلكتروني “واينت”، مساء الإثنين، ذكرت أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، هرتسي هليفي، قال خلال “محادثات مغلقة”، إن التصريحات حول رفض الخدمة العسكرية، “تشكل خطورة على أمن إسرائيل ومواطنيها، لأنها تضعف الردع الإستراتيجي الذي يتّبعه الجيش الإسرائيلي لمنع حرب”.

آخر الأخبار
*أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم...