متخصص بالشأن الفلسطيني

‏التأثير في الرأي العام ودور وسائل الإعلام..ما هي العوامل المؤثرة في الرأي العام

‏التأثير في الرأي العام ودور وسائل الإعلام..ما هي العوامل المؤثرة في الرأي العام

حظي الرأي العام باهتمام أعلى على مختلف المستويات ويزداد تأثيره بشكل أكبر ومتزايد على صانعي القرار وفي الحياة العامة للناس. فالسياسين يحاولون استمالة الرأي العام وكذلك رجال الاقتصاد والمال ورجال التسويق والأعمال .
و يعتمدون عليه في إنتاج وتسويق منتجاتها.

تختلف نظرة الحكام والعلماء والمفكرين ورجال الأعمال في معنى الرأي العام فمثلا (الحكام في المجتمعات الديمقراطية تأخذ الرأي العام بعين الاعتبار وتهتم به، اما الحكام المستبدين فلا يعيرون إهتماما” للرأي العام).

إذا” فما هو تعريف الرأي العام:

هو التعبير العلني الصريح الذي يعكس وجهة نظر الجماعة اتجاه قضية معينة في وقت معين.
و الرأي العام هو تعبير الجماعة والمجتمع أو الجمهور العام عن رأيه ومشاعره وأفكاره ومعتقداته واتجاهاته في وقت معين بالنسبة لموضوع معين. بالنسبة لموضوع يخصه او قضيةتهمه أو مشكلة تورقه.

الرأي العام هو القوة الحقيقية في المجتمع والحكم ، ويعتبر استطلاع الرأي العام ومعرفة رأي الأغلبية ما يشكل القرار للأفراد. ويعبر بشكل او بآخر عن الرأي العام باعتباره قوة كبيرة ومؤثرة في عالمنا اليوم .وأصبح الكثير من الناس والنخب تلجأ باستخدام ضغط الرأي العام لنصرة قضاياهم . وهذا ما يدفع الجهات الرسمية وغير الرسمية إلى محاولة توجيه الرأي العام.

يلعب الإعلام دورا” كأحد أهم الأدوات المهمة في التأثير في أفكار الناس ومشاعرهم ووعيهم وعلى مسار الاجيال الجديدة و القادمة.

أسباب الاهتمام بالرأي العام :

١_ أدت زيادة عدد السكان في مختلف أنحاء العالم إلى زيادة نسبة المهتمين بالشؤون السياسية والمشاكل والقضايا الوطنية والقوميه مما أدى إلى زيادة الاهتمام بأراء الناخبين الذين تزايد عددهم وأصبح التعرف على اتجاهاتهم واستمالته في عصرنا الحالي أكثر أهمية من ذي قبل .

٢_ من أسباب الاهتمام بالرأي العام هو التطورات الجديدة في تكنولوجيا الاتصال حيث أفرزت نمطا” اتصاليا” أو قناة اتصال جديدة لها تختلف عن سمات الأنماط و القنوات الاتصالية التقليدية السابقة مثل( الاتصال الفردي أو الاتصال الشخصي أو الاتصال الجماهيري).

فما هي العوامل المؤثرة في الرأي العام :

(رغم أنها تختلف بين شعوب ودول متقدمة أو متخلفة أو محتلة تناضل من أجل تحررها)…

١_العوامل البيئية وهي الأكثر تأثيرا” على الأفراد حول قضية ما .
وأهمها العوامل البيئية والاجتماعية.

٢_ المؤسسات المحلية من خلال ما تنشره المنظمات غير الحكومية والجماعات الدينية والنقابات والأحزاب من آراء سياسية .
قادة الرأي:
يؤثر قادة الرأي بشكل مباشر على الرأي العام الفردي تجاه قضايا معينة حيث يكون للوجوه السياسية دورا في جذب الرأي العام ولفت الإنتباه لإحدى المشكلات عبر وسائل الإعلام من خلال( الندوات او الشعارات او الرموز او اللافتات).
والصحفيون المشهورون يكتسبون أهمية لأنهم يحظون بشهرة لدى شعبهم وهم الأكثر حضورا” في وسائل الاعلام.

وهناك عوامل سياسية وأخرى من خلال التعليم والتوظيف والعلاقات الاجتماعية
ورجال الأعمال تلعب دورا” في التأثير في القطاعات الاجتماعية والمهنية و الإنتاجية.

تأثير وسائل الاعلام في الرأي العام :

ما هي وسائل الإعلام:

هي جميع الأدوات التي تربط الأفراد مباشرة بقضايا المجتمع. وتتعدد وسائل الإعلام في العالم.
و أبرزها الصحف الإخبارية التي تدعم من خلال شبكات الإنترنت والتلفاز والإذاعة ووسائل التواصل الاجتماعي بأنواعها والبريد الإلكتروني .
وهنا يلعب الصحفيين والنشطاء السياسيين دورا مهما في التأثير في مجتمعاتهم.
فمن خلال وسائل الإعلام يمكن تغيير فكر الافراد حول رأي معين وثابت ،ومن خلال تزويد المجتمعات و الأفراد بالمعلومات والآراء المجتمعية حول مواقف سياسية واقتصادية واجتماعية مما يجعلها من أهم الوسائل المؤثرة في الرأي العام.
تتعدد أهداف وسائل علام.
فهي لا تهتم فقط في العلاقات الاجتماعية وعالم الأعمال والمال .
بل تمتاز وسائل الاعلام بأنها على إطلاع دائم في القضايا و المشكلات المجتمعية ، وتنشر آخر التطورات فيها باستمرار .
و أصبحت وسائل الإعلام جزء من الحياة العامة و أداة اتصال بين افراد العائلة والأصدقاء وفي جميع أنحاء العالم .
وتمتاز الصحف الإخبارية بأنها وسيلة الربط بين الحكومة والشعب من خلال حصولها على معلومات مهمة يصعب على المواطن الحصول عليها بذاته و نشرها .
في السياسة تتيح العديد من وسائل الإعلام التي تذاع على وسائل التواصل الاجتماعي نشر الأخبار السياسية من قبل المستخدم العام بما يمكن المواطن من الحصول على المعلومات الإخبارية ، وتسهل و تساهم وسائل الإعلام بنشر الإعلانات الوظيفية عبر شبكة الإنترنت.
وأصبحت لوسائل الإعلام على صعيد التعليم دور في نشر المقاطع التعليمية بما يمكنهم من اكتساب المعرفة وتعلم اللغات و إتقانها في المجالات التي يتعلمها الأفراد ،ويرغبون في إكتسابها .
وهنا لابد من الإشارة لأهمية اللغة في إيصال ونشر الرسالة الإعلامية عبر الإحاطة بالبيئة الاجتماعية والجغرافية والتاريخية والفئات العمرية المستهدفه.
يبقى رجع الصدى لأي رسالة هو المقياس الذي يحدد مدى نجاح الرسالة أو فشلها .
وكيفية الظهور الإعلامي يلعب دورا في إيصال الرسالة من خلال التحضير واللباس وتحديد الافكار
والرسائل لكي تلعب دورا مهما في التأثير على الرأي العام.

القضية الفلسطينية و الرأي العام العالمي .

لقد نشأت القضية الفلسطينية نتيجة اختلال لموازين القوى العالمي منذ بداية المشروع الاستعمار الصهيوني لوطننا العربي ولفلسطين على وجه الخصوص.
فلقد هدف المشروع الإمبريالي الاستعماري التقسيمي عبر إتفاق سيكس بيكو عام 1916 إلى تقسيم الوطن العربي إلى دويلات وامارات.
وتوزع العالم العربي إلى حصص و مناطق نفوذ للدول الاستعمارية خاصة لبريطانيا وفرنسا و للولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا وغيرها من الدول التي احتلت المنطقة.
من أجل نهب خيرات وثروات الأمة ومنع وحدتها .
ثم استكمل المشروع الاستعماري الإمبريالي الصهيوني بتواطئ رجعي عربي أنذاك أدى إلى تسليم فلسطين للصهاينة من خلال وعد بلفور عام ١٩١٧ والذي تجسد في تحقيق حلم الصهاينة في احتلال فلسطين ، وتهجير الفلسطينيين الذين هم أهلها الأصليين عام 1948 من خلال النكبة الفلسطينية الكبرى التي ما زالت تمتد فصول من التآمر إلى يومنا هذا ، رغم كل قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالصراع العربي الصهيوني، والفلسطيني الإسرائيلي.
حيث تم الاعتراف الدولي بالكيان “الصهيوني” من قبل الأمم المتحدة بشرطين:
أن توافق “إسرائيل” على قرار التقسيم ١٨١ والقرار ١٩٤ .
واللذان لم ينفذا حتى الآن.
(و إن كنا هنا لسنا بصدد استعراض تاريخ المؤامرة الكبرى التي تعرضت لها أمتنا والشعوب العربية وفلسطين كقضية وشعب وحقوق ).
يبقى هناك أهمية الإلمام بالمعرفة والتاريخ والجغرافيا ،وتفاصيل الرواية التاريخية الفلسطينية التحررية عند مخاطبة الآخر، وهو الرأي العام العالمي والتأثير فيه.
حيث لعبت الحركة الصهيونية دورا في محاولات تزوير التاريخ ونشر الأكاذيب لتسويق روايتها الباطلة التي انطلت على شعوب ودول في عالمنا المعاصر.

فكيف لنا أن نؤثر في خطابنا السياسي والإعلامي و القانوني على الرأي العام العالمي وخاصة الغربي ، بما يمكن شعوب العالم من الضغط وزيادة تأثيرها على قرارات حكوماتهم لمناصرة قضايانا العادلة وحقوق شعبنا.

فما هي مفاتيح ومداخل التأثير على الرأي العام الغربي والعالمي

الإعلام الوطني والقومي والانساني ودوره في التأثير في الرأي العام العالمي.

إذا كان الإعلام رسالة، فهي جزء ووسيلة من عملية التجسيد للسياسة الإعلامية لدولة أو حكومة أو حركة تحرر …
والاعلام الوطني لا يمكن فصله عن عالم السياسة والتأثير في الخطاب الآخر وصولاً لتغيير الرأي العام ومراكمته ، وكسبه لمصلحة قضية ما.
وعندما يكون الإعلام علم وثقافة ومهنة وقنوات تواصل عليه اختيار الوسيلة والشكل المناسب لمخاطبة كل فئة مستهدفة من الفئات، مخاطبة الأطفال شيء والمرأة شيء آخر، كذلك الأجيال والأعمار المختلفة.
وصولا” للثقافات والحضارات الأخرى.

وتأثير وسائل الإعلام والرسالة الإعلامية يعتمد على اختيار القنوات والوسائل الإعلامية المناسبة.
المهم أن يكون للرسالة والخطاب صدى إيجابي (ما يسمى برجع الصدى). لتحقيق المضمون، وكثيراً من الأحيان تكون الرسالة مشوشة وناقصة ولا تصل للجمهور لأنها غير واضحة بل ربما يكون تأثيرها سلبي.

لذلك علينا اختيار قنوات الاتصال المناسبة والموثرة .
فهناك الإعلام المقروء وتأثيره في جمهور معين (الصحافة، الجرائد، المجلات) وهذا يعتمد على اختيار اللون والشكل المناسب للكتابة (مقال، تعليق، بحث، عامود، رأي).

كذلك هناك الإعلام المسموع (الإذاعة)، التي تؤثر في جمهور وأوقات معينة،
كذلك الإعلام المشاهد وهو( التلفاز)، الذي يؤثر على جمهور واسع نتيجة لتأثير الصورة على ذهن وعين المشاهد.

وبرزت مؤخراً أهمية للإعلام الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي ) و(الاعلام الرقمي ) ( وشبكة الانترنت) .
وأصبحت شبكة الانترنت الغذاء اليومي والأسرع والمستخدم لدى قطاعات جماهرية واسعة وخاصة لدى الاجيال الشابة.

لعل اختيار اللغة المناسبة(كأداة اتصال وتواصل وتفاهم وتخاطب). له أهمية في عالمنا المعاصر اليوم.

هنا لابّد من احترام القواعد القانونية والأخلاقية والتشريعات الاعلامية عند استخدام وسائل الاعلام .
فالكلمة مسؤولية وسلاح ذو حدين.

في واقع ظروف نضالنا الوطني الفلسطيني والقومي والإنساني،
و في ظل امتلاك العدو (الآخر). مكنة إعلامية وامبراطورية مالية رهيبة في التأثير والحصار والهيمنة على وسائل الإعلام خاصة ، فما ترصده وسائل الإعلام الرأسمالية والصهيونية من إمكانيات ومن احتكار لوسائل الإعلام الكبرى للمعلومة، فإننا سنواجه صعوبات كبيرة للوصول والتأثير في الرأي العام العالمي.
فالجمهور والرأي العام أكثر تعّرض وتأثر بتلك الآلة الإعلامية، التي لا تؤثر فقط ،بل تروّض أدمغة، و تصل إلى صناعة رأي عام.

لذلك نحتاج لنزع الشرعية عن الكيان الغاصب بأسلحة ومداخل تسهم ليس في تفنيد الرواية المعادية بل الى مناصرة ودعم روايتنا التحررية الفلسطينية .

_ عاموس يادلين (رئيس جهاز الموساد السابق_ رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية (أمان) بين أعوام ٢٠٠٦ و٢٠١٠ ).
والذي يتسلم اليوم مركز الابحاث الاسرائيلي في جامعة تل أبيب. يقول في إحدى المؤتمرات التي تعقد عادة “سنويا” وتشارك بها النخب الصهيونية .. (بأن أخطر سلاحان يواجهان دولة الكيان هما وسائل التواصل الاجتماعي ، وكذلك لجان المقاطعة للكيان الصهيوني (BDS).)
لأنهما يعملان على نزع الشرعية الأخلاقية عن الكيان ” الإسرائيلي” أمام الرأي العام العالمي..
الأمر الذي تطلب سن قوانين وملاحقة من قبل العدو للنشطاء ومحاربة للمحتوى الاعلامي الفلسطيني على وسائل التواصل الاجتماعي.

حيث دأب الكيان الصهيوني على محاربة المحتوى الاعلامي الفلسطيني خاصة المقاوم ، والرواية الفلسطينية التاريخية، محاولاً إثبات رؤيته المزعومة تاريخياً لحق لهم في فلسطين. تحت الأرض وفوقها (من خلال عمليات التنقيب والحفريات التي يجريها العدو تحت المسجد الاقصى وغيرها.. ) أو محاولة تزوير التاريخ المكتوب الذي يعتمد على روايات دينية ثبت علمياً ضحدها،
ورغم أهمية تعديل موازين القوى العالمي والتأثير فيه .
يبقى الشكل الحاسم لتعديل موازين القوى في الميدان.
من خلال إستخدام لغة القوة( عبر ممارسة أرقى أشكال الكفاح الوطني) في ظل ادارة المعسكر المعادي والغربي للغة المنطق والوقائع وقرارات الشرعية الدولية المكدسة في أروقة الأمم المتحدة .
ولعل جرائم الكيان الصهيوني اليومية مازالت تلقى الادانة الخجولة من قبل العالم المتمدن الذي يدعي مناصرته للعدل وحقوق الانسان وحرية الشعوب. حيث يتصرف العدو كأنه فوق القانون.
الكيان الصهيوني الذي يستمر بادارة الظهر لقرارات الشرعية الدولية و للقانون الدولي والإنساني ولشرعة حقوق الإنسان.

وعلى ضوء هذه الصورة والمواقف واختلال موازين القوى العالمية .

ما هي وسائل التأثير في الرأي العام العالمي وصولاً للتأثير في قرارات تلك الحكومات لصالح قضايانا الوطنية والقومية ولكفاح شعبنا المشروعة.

_ علينا امتلاك سياسة إعلامية مهنية وموضوعية تستطيع نقل الصورة.
من أجل فضح الرواية الأخرى وصولا” لهزيمتها.( نتيجة للإمكانات المتاحة للإعلام الرسمي الرأسمالي وللشركات الإعلامية الضخمة التي تجند كل شيء من الصحافة للتلفزيون للإذاعة للسينما.).

_ ربط الإعلام مع الاستراتيجية الثقافية تنسيقاً وتكامل.
فالثقافة هي الحصن المنيع لمواجهة محاولات اختراق العقول من قبل وسائل الإعلام المعادية .
حيت يستخدم العدو الإعلام والثقافة والتربية والتعليم والفن والرياضة والموسيقا لتقديم روايته للعالم.

_ ونحن نخاطب الرأي العام العالمي وانحيازه ، لا يجب أن يغيب عن أذهاننا إيماننا بمشروع التحرر الوطني وروايتنا التاريخية. وهدفنا الاستراتيجي ( تحرير كل فلسطين من النهر الى البحر وإقامة دولة فلسطين العربية الديمقراطية الخالية من كل تمييز) . خاصة أننا نصارع عدو ومعسكر معادي إمبريالي رجعي مسلح حتى الاسنان بكل وسائل التأثير والتدمير المعتمد على التكنولوجيا.

_ الانطلاق في مخاطبة الجمهور المستهدف في أي مكان وعالم ودولة وشعب من على قاعدة المعرفة والإحاطة بهذا الجمهور تاريخياً وجغرافية ومن عادات وتقاليد وقدرة على الاندماج والانصهار بنسيجه الاجتماعي للتأثير في مشاعره وافكاره واستمالته وصولاً لكسبه وتجنيده لمناصرة قضايانا العادلة.
هذه المهمة والجهود يجب أن يطلع بها ليس أشخاص ووسائل إعلام فقط .
بل هذه مهمة نخب وأحزاب ومؤسسات وشعوب ودول وأمة عربية ومناصرين من كافة أنحاء العالم.
لكن يبقى الشعب الفلسطيني رأس الرمح في مقاومته ودفاعه عن راويته ومستقبل أجياله حتى الاستقلال والتحرر والعودة.

_ مخاطبة الرأي العام من خلال اللغة التي يفهمها والأكثر تداولا” وانتشارا”. (فدول تعتمد على اللغة الإنكليزية أو الألمانية، أو الفرنسية )..تبقى اللغة الأكثر تأثيراً في الخطاب السياسي. والإعلام هو الأكثر انتشارا” وتأثيرا” من اللغات المحلية والجهوية التي يبقى تأثيرها محدود.
ويجدر الاشارة هنا لأهمية إستخدام اللغة الاعلامية الوسطى الأكثر انتشارا” .(وهي اللغة بين الفصحى والعامية).

_ من على قاعدة المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف .
يجب أن يمتلك الخطاب الإعلامي قدرات وكفاءات وإمكانات على المحاججة والمنافسة والتأثير في الرأي العام العالمي.
فبعض الدول والشعوب متأثرة بالرؤية الغربية والصهيونية ، لذلك من الصعب مخاطبتها بلغة خشبية غير مفهومة وربما يؤدي ذلك لرد فعل سلبي ، ورجع صدى غير إيجابي تشوه الخطاب والقضية بعينها.

من هنا أهمية:

_ التسلح بقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة في الخطاب السياسي الإعلامي وخاصة أن هذه القرارات صادرة عن الأمم المتحدة وتؤيد قضيتنا وحقوقنا (لا يعني ذلك التنازل عن الحقوق التاريخية وعن الهدف الاستراتيجي بتحرير فلسطين واقامة الدولة العربية الديمقراطية على كامل التراب الوطني الفلسطيني).

_ التسلح بالقانون الدولي والمعاهدات والاتفاقات الدولية التي تدين الاستيطان وجرائم الحرب والاحتلال واستهداف المدنيين وتدمير البيوت السكنية وتدين الاعتقال والأسر.

_ حق الشعوب بالدفاع عن نفسها وحقوقها كحق مشروع كفلته القوانين الوضعية والسماوية.

_ الدفاع عن السيادة الوطنية والثروات وحق تقرير المصير كلغة مفهومه في عالم اليوم.

_ الإمساك بسلاح النضال القانوني الحقوقي والدبلوماسي في مخاطبة الرأي العام العالمي والتصدي للمعايير المزدوجة التي تطبق في العالم.

_ أهمية الصورة في التعبير عن الرسالة الإعلامية ونقل جرائم الاحتلال .

_ عدم زج الدين في الصراعات السياسية سواء كان من خلال محاولات تديين السياسة أو سياسة التدين.

_ تذكير العالم لويلات الحروب والدمار والدماء جراء السياسات الاستعمارية والصهيونية في منطقتنا وخاصة منذ اتفاق سايكس بيكو/وعد بلفور/النكبة الفلسطينية …
ورفض الكيان الغاصب كل الاتفاقات العربية معه رغم ما فيها من تنازلات .وادارة الظهر لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

_ إبراز الوجه الحضاري والإنساني لنضالنا الوطني والتعبير عنها في وسائل الإعلام ونحن نخاطب رأي عالمي واعي ويمتلك إمكانيات المحاكمة العقلية والمنطقية وليس الاعتماد على العاطفة والبكاء على الأطلال.

_ التفريق بين المقاومة و الإرهاب وإدانة إرهاب الدولة العنصري.

_ إبراز مخاطر الهلوكست والنازية والفاشية والصهيونية وكيف أن العالم دفع ثمن كبير جراء هذه الحروب التوسعية.

_ ترسيخ القيم واللغة المتمدنة والمفاهيم الديمقراطية والحرية في وسائل الحوار والتواصل والتأثير في الرأي العام العالمي.

_ تشكيل اللوبيات الفلسطينية والعربية الإسلامية وتجنيدها في خدمة الخطاب السياسي العادل ومناصرة قضايانا والتعبئة والتحريض من خلال وسائل الضغط المناسبة.

_ (أهمية العمل الجالوي) ولجان التضامن وتنشيط لجان المقاطعة الـ(BDS).

_ أهمية التمسك بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الانروا) واستمرار خدماتها للمخيمات لحين عودة اللاجئين الى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها عام ١٩٤٨. والدفاع عن القرار ١٩٤ ورفض محاولات شطبه.

_ الإعلام سلاح ذو حدين، فالمهنية وكيفية الظهور بوسائل الإعلام تؤسس لرجع الصدى للرسالة الإعلامية المؤثرة الناجحه والتي يجب تكرارها لترسخها من خلال حملات اعلامية وهاشتكات متكررة ودورية .

يبقى الإعلام مسألة تراكمية لإحداث التأثير المطلوب وليس بديلا” عن كافة أشكال النضال المؤثرة التي تجبر الاحتلال على دفع ثمن احتلاله وصولا” لرحيله وتحقيق النصر المؤزر والاستقلال المنجز لفلسطين ،والحرية لشعبها.‏

_ استخدام لغة المصالح في عالم السياسة.
منطقتنا العربية تدخر ثروات كبيرة ومتعددة يمكن توظيفها مقايضتها في عالم اليوم .
ففي السياسة لا صداقات وعداوة دائمة .
بل هناك مصالح دائمة تبقى بين الدول والشعوب والافراد في عالم بلا جدران تحطمت فيه كل الحواجز الوطنية والقومية.
وفي ظل الانفتاح الذي فرضته الليبرالية الجديدة السياسية والاقتصادية والإعلامية بين الدول والشعوب .

دراسة ومن إعداد وتقديم الاعلامي الفلسطيني
وديع ابوهاني
١١/١/٢٠٢٣

آخر الأخبار
*القوات المسلحة اليمنية بالاشتراك مع المقاومة العراقية تستهدف 5 سفن بميناء حيفا والبحر الأبيض المتوس... كلمات لوالد الشهيد"أبو العصري"إبن مخيم جنين شكرا على هذا الفخار خسائر ثقيلة لجيش الاحتلال في قطاع غزة وخاصة في حي الزيتون ورفح بعد كمائن محكمة للمقاومة..ورشقات صارو... "هآرتس": مسؤول إسرائيلي سابق: 6 خيارات صعبة "أحلاها مر"..أمام "إسرائيل" في المواجهة مع حزب الله. السيد عبد الملك الحوثي: الأميركي في مأزق حقيقي أمامنا..وحزب الله أفزع الاحتلال عبر مسح مواقعه.. وأشا... بالصور انتهاك حقوق الانسان في غزة مبادرة "المؤتمر الوطني الفلسطيني": التحديات والفرص..والمبادرة تملك فرصة للنجاح، ويجب عدم إضاعتها . السيد نصر الله: اقتحام الجليل لا يزال حاضراً..ولا مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا الدقيقة، والبحر ا... *الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين)