متخصص بالشأن الفلسطيني

فلسطين حاضرة بقوة في مونديال قطر..”وإسرائيل” تقف خانعة ومكروهة أمام صورتها “المنبوذة”..الجماهير العربية قبرت التطبيع مع الاحتلال؟!

فلسطين حاضرة بقوة في مونديال قطر..”وإسرائيل” تقف خانعة ومكروهة أمام صورتها “المنبوذة”..الجماهير العربية قبرت التطبيع مع الاحتلال؟!

يقول مراسل القناة العبرية الـ12 أوهاد حمو إن “غالبية الشعوب العربية لا تحب وجودنا هنا، مع أننا وقّعنا 4 اتفاقيات تطبيع”.

المراسل استخدم كلمة “لا تحب” للتخفيف من وطأة المعنى على المستوطنين، لكن المصطلح المناسب هو “تكره وتحتقر”، ولكن الشاهد المؤكد أن الشعوب العربية وجهت لـ”إسرائيل” رسالة واضحة بأنها “منبوذة”.

جدوى التطبيع

وأعربت الكثير من وسائل الإعلام العبرية عن سخطها من مستوى العداء الذي يتعرض له مراسلوها في مونديال قطر، وهو ما دفعها للتشكيك في جدوى اتفاقيات التطبيع إذا لم تشمل الشعوب وليس فقط الأنظمة.

وجاء على الصفحة الأولى لصحيفة “يديعوت أحرونوت” اليوم، عنوانًا عريضًا كُتب فيه: “مونديال الكراهية”؛ تعبيرًا عن مدى الكراهية الذي يتعرض له الإسرائيليون المتواجدون في المونديال أو الصحافيون على حدٍّ سواء.

وقال موفد الصحيفة إلى هناك: “لا نرغب في تجميل الأمور؛ فنحن نشعر بأننا مكروهون، محاطون بالعداء من كل جانب، غير مرغوب بنا”.

وأضاف: “قال لنا أحد القطريين من النظرة الأولى عندما علم أننا من إسرائيل، لا أهلًا ولا سهلًا.. انصرفوا من هذا المكان على جناح السرعة”.

ولفت إلى أن العداء يحيط بالإسرائيليين من كل جانب، إذ “يتبادل الفلسطينيون والإيرانيون والقطريون والمغاربة والأردنيون والسوريون والمصريون، نظرات العداء تجاهنا في المونديال”، على حدِّ تعبير مراسل الصحيفة.

رفض وصل دواخل الإسرائيليين

يبدو أنّ نبذ العرب للإسرائيليين في قطر لا يقل جمالية عن أي لوحة من لوحات المونديال، وهو رفض وصل صداه إلى دواخل الإسرائيليين هنا في قطر.

وأحد المراسلين قال: “أشعر بالسوء الشديد، أنا إسرائيلي في بلد معادٍ، لقد أنزلني سائق التاكسي من السيارة بمجرّد أن عرف هويتي، يجب أن تعلموا أن هذا ممكن أن يحدث للجميع. نحن في مكان لا يحبنا على نحوٍ جنوني”.

عندئذٍ سأل المذيع المراسل: “أبهذه البساطة أنزلكم في مكان مجهول؟”. المراسل: “نعم، قال إننا نقتل إخوته”.

“هذا صحيح، والجواب بسيط وحزين إلى هذا الحد”، هكذا قال أحد المشجعين العرب عندما سألناه عن تعليقه على كلام المراسل الإسرائيلي. وأضاف أنّ “الإسرائيلي عمكائن غريب يعمل عكس الفطرة”، وتساءل: “كيف يريدون أن نتقبل وجودهم وهم استحلوا أرضنا، ويستبيحون بيوتنا، ويقتلون إخوتنا كل يوم؟”.

“الوضع معقد نحن منبوذون”، هذا كلام لمراسل إسرائيلي آخر.

مأزق
ولا يكاد يخلو يومٌ منذ انطلاق صفّارة كأس العالم من قصة طرد مراسل إسرائيلي فور اكتشاف هويته، ولذلك يلجأ عدد من المراسلين إلى إظهار جواز سفر من بلد أجبني لتجنّب الوقوع في “المأزق”.

كما أن كاميرا الميادين، وثّقت خلال مباراة للمنتخب الكاميروني قبل أيام تجمهر عدد من الشبان الكاميرونيين أمام الملعب، حيث حملوا علم فلسطين، وطالبوا بالعدالة للقضية الفلسطينية، وعندما سألناهم عن سبب دعمهم، قالوا: إنّ صوت المظلومين يصل صداه إلى كل العالم.

الواقع هنا، كما هو، وكما ظهر للعالم، أظهر إخفاق “تل أبيب” في ترويج التطبيع، وفضح العجز الإسرائيلي عن التستر على روايتها المزعومة أن “غالبية الشعوب العربية ترحّب بنا”.

وما ظهر حتى الآن يؤكد أن الشعب الفلسطيني وامتداده لا يتوقفان عند حد، وأن القضية ليست “أرضاً متنازعاً عليها” كما يحاول الإعلام الغربي أن يشيعه، والواضح حتى الآن، أنّ اتفاقيات التطبيع الهشّة هي اتفاقيات تتجاوز الشعوب ولا تعبّر عنها.

شيء ما يفرض نفسه على الأجواء العامة في كأس العالم، الحضور الفلسطيني ليس عابراً هنا، بل متجذّر ومقيم، هذا ما بدا بعد أيامٍ فقط من انطلاق صفارة بدء المونديال، وفي انتظار الأيام المقبلة، يبدو أنّ نبذ العرب للإسرائيليين سيكون لوحة لا تقل جمالية عن أيّ لوحة قدّمها مونديال قطر 2022.

رفض وتجاهل
أما صحيفة “يسرائيل هيوم”، قالت إن مونديال قطر “وضع إسرائيل أمام حقيقة وواقع مؤلم للغاية، وهو الرفض والتجاهل والكراهية، وعدم قبولهم في بلد عربي مسلم”.

وأضافت، “كل من يزعم أن سكان دول الخليج ليس لديهم عداء تجاه إسرائيل فهو مخدوع، ويرى الحقيقة بشكل مختلف”.

وذكرت أن “مراسلي القنوات الإسرائيلية سافروا إلى قطر متحمسين، ونصبوا الكاميرات، وانتظروا من العرب تمجيد إسرائيل، لكنهم سرعان ما وجدوا أنفسهم في وضع الازدراء والتجاهل والسخرية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الكثير من العرب قالوا إنه: “لا يوجد شيء اسمه إسرائيل؛ فهناك فلسطين فقط، وهذه صفعة مدوية على الوجه لمن يظن أن السلام في متناول اليد، وأن التطبيع مع الدول العربية ليس سوى مسألة وقت”.

وأكدت: أن “سلوك المواطن العربي تجاه إسرائيل يشير إلى استمرار العداء منذ 70 عامًا، وأن أصل المشكلة ما زال قائمًا”.

آخر الأخبار
الجهاد والفصائل واتحاد الكتاب العرب ومؤسسة مهجة القدس تقيم حفل إشهار كتاب قبس من نور للكاتب الفلسطين... نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Somoud media center عملية القدس البطولية ردا على مجزرة جنين..10 قتلى صهاينة و 23 جرحى 5 في حالة الخطر بمسدس وعدة مخازن م... منفذ العملية في القدس: علقم خيري 21 عاما من سكان شرق القدس نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center اسنشهاد وجرح ثلاثة آلاف و404 مواطنين  بنيران العدو السعودي منذ أبريل 2022 بهجت ابو غربية وجبهة النضال الشعبى الفلسطيني وزارة الخارجية اليمنية تدين بشدة استمرار كيان العدو الإسرائيلي في ارتكاب المجازر والجرائم بحق المدني... *الرئيس المشاط يؤكد على أهمية توثيق جرائم وانتهاكات العدوان بحق الشعب اليمني *عناوين الصحف اليمنية الصادرة اليوم الخميس 26/يناير 2023* تقرير: تعرف على الوحدة "504" التي مهامتها تجنيد العملاء نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center بيان صادر عن 172 شبكة ومنظمة حقوقية  دولية يطالب بوقف الكارثة الإنسانية في اليمن ورفع الحصار عنه الإضرار بالعلاقات مع واشنطن... التهديد الإستراتيجي الأكبر الذي تواجهه إسرائيل...في تقرير معهد أبحاث ... لجنة دعم المقاومة في فلسطين: لايران دور مركزي ومؤثر في دعم الشعب الفلسطيني نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center *عبد المجيد في ذكرى رحيل القائد المؤسس الأستاذ بهجت أبو غربية، أيقونة القدس والنضال والمقاومة .* ذكرى رحيل القائد الوطني والقومي الأستاذ بهجت أبو غربية"أبو سامي" شارك في ثورة 36 والجهاد المقدس 48 و... مواجهة مخاطر ما يسمى الدبلوماسية الروحية والولايات المتحدة الإبراهيمية.. محاضرة في ثقافي أبو رمانة نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center السفير اليمني بدمشق د.عبدالله صبري يلتقي الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني خالد عبد المجيد ... مهرجان أفلام المقاومة الدولي بدورته الـ17: أهداف مناهضة للاستعمار والسيطرة للإمبريالية العالمية والص... الذاكرة المعاصرة لشخصيات وطنية من عكا والناصرة صحيفة عبرية: "حزب الله" يقيم برج مراقبة يتجاوز حاجزا مرتفعا للجيش الإسرائيلي على الحدود نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center