متخصص بالشأن الفلسطيني

كيف يعمل الاحتلال الصهيوني في محاولاته لتبديد الحاضنة الاجتماعية للأسرى والمطاردين؟

كيف يعمل الاحتلال الصهيوني في محاولاته لتبديد الحاضنة الاجتماعية للأسرى والمطاردين؟

أسيل محمود – القدس
تُقلق حالة الالتفاف الاجتماعي حول الذين يواجهون الاحتلال وعائلاتهم أذرع الاحتلال الأمنية والسياسية، في وقت يأبى المقدسيون إلا أن يكونوا حصناً منيعاً أمام محاولات الأسرلة وكيّ الوعي.
ولم يكن قرار رب العمل الإسرائيلي القاضي بفصل 15 شاباً مقدسياً من مخيم شعفاط من عملهم قبل أسابيع لأنهم حلقوا رؤوسهم تضامناً مع الشهيد عدي التميمي أمراً مفاجئاً، لأنّ سلطات الاحتلال تعمل بشكل ممنهج منذ عقود على تبديد الحاضنة الاجتماعية لذوي الشهداء والأسرى والمطاردين، وتلاحق كل من يتضامن معهم بوسائل عقابية وردعية مختلفة.

تُقلق حالة الالتفاف الاجتماعي حول مقاومي الاحتلال وعائلاتهم أذرع الاحتلال الأمنية والسياسية، وتدفعها إلى الضرب بيد من حديد لإعدام الحاضنة الاجتماعية، لكن جميع محاولاتها باءت بالفشل، وفقاً لرئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد ناصر الهدمي.

يرى رئيس الهيئة في حديثه إلى الميادين نت أن الحاضنة الاجتماعية للمقاومة تترسخ وتتصاعد بالرغم من الملاحقة والعقاب، وأنّ حالة التحدي في المجتمع المقدسي تتنامى مع تعمّد المقدسيين المشاركة في نشاطات يتحدون عبرها الاحتلال المنزعج مؤخراً من مبادرة حلق رؤوس الشبان تضامناً مع عدي التميمي الذي طورد لنحو أسبوعين قبل ارتقائه.

ومن خلال الاعتقال المباشر والاستدعاء إلى التحقيق وإرسال رسائل نصية لشباب القدس من قبل ضباط المخابرات الإسرائيلية، حاول الاحتلال على مرّ السنوات السيطرة على حالة التضامن الدائمة مع عائلات الأسرى والشهداء، لكن هذه الوسائل لم تجد نفعاً بل تتسع رقعة التضامن مع تجدد المواجهة في العاصمة.

وتجري الرياح بما لا تشتهيه سفن الاحتلال، وفقاً للهدمي، بسبب تعمّق شعور المقدسيين بالممارسات العنصرية ضدهم في القدس، ويظهر هذا جلياً من خلال الإجراءات الانتقامية الجماعية التي تتخذها سلطات الاحتلال بحق المقدسيين بعد وقوع أي عملية ضده في القدس.

ومن هذه الإجراءات على سبيل المثال، تحرير المخالفات المرورية التعسفية للشبان الذين يسمعون في سياراتهم الأغاني الوطنية والأناشيد الداعمة للمقاومة الفلسطينية، وتكثيف توقيف الشبان وتفتيشهم وإذلالهم في شوارع المدينة وأزقتها، في محاولة لاستعادة الهيبة بعد كل تدهور للأوضاع الأمنية.

وختم الهدمي حديثه للميادين نت بالتعقيب على هذه الإجراءات بالقول إنها “أنشأت جيلاً قوياً لا يخاف”.

رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين، أمجد أبو عصب، قال إن الاحتلال يسعى من خلال هذه الإجراءات الظالمة لإدخال المقدسيين في حالة من اليأس والإحباط حتى تسهل السيطرة عليهم.

وركز أبو عصب على فئة الأسرى والأسرى المحررين الذين لا يريد لهم الاحتلال أن يتحرروا مرفوعي الرأس، ولا أن يتحولوا إلى رموز وأيقونات يقتدي بها أهالي المدينة ويسيرون على نهجها.

وبالتالي، فإن استهداف الحاضنة الاجتماعية لهم عبر عدة إجراءات تعسفية مهينة هو العنوان الأبرز منذ سنوات؛ لتكريس “السيادة الإسرائيلية” على القدس وأهلها.

وأضاف أبو عصب: “إعادة اعتقال الأسير لحظة تحرره وتحويله إلى التحقيق وعدم الإفراج عنه إلا بعد دفع كفالات مالية ضخمة وبشروط قاسية، كالإبعاد عن القدس أو الإقامة الجبرية أو المنع من رفع العلم الفلسطيني ورايات الفصائل الفلسطينية، كلها أساليب يعتقد الاحتلال أنها ستردع أقاربه وأصدقاءه”.

ولا تقتصر الملاحقة عند هذا الحد، بل تُستدعى عائلة الأسير للتوقيع على شروط إفراج تعجيزية، وتتواصل المخابرات الإسرائيلية مع أصدقاء الأسير المقربين، وتهددهم بالاعتقال في حال توجهوا لتهنئته بالتحرر، وكل ذلك لإيصال رسالة للمجتمع المقدسي بأن من يواجه الاحتلال سيعمل على نبذه وسلخه عن محيطه الاجتماعي.

هذه الإجراءات لم تنجح في كسر شوكة الأسرى المحررين ولا عائلاتهم ولا محيطهم وفقاً لأبو عصب، الذي أضاف في حديثه للميادين نت أن الملاحقة وصلت إلى حد معاقبة كل من ينشر صوراً ويكتب كلمات تدعم الأسرى والشهداء والمطاردين وذويهم على المنصات الاجتماعية بالاعتقال، وتوجه لهؤلاء تهمة “التحريض ودعم الإرهاب”.

وبالرغم من تطور الوسائل القمعية وتعددها، يأبى المقدسيون إلا أن يكونوا حصناً منيعاً أمام محاولات الأسرلة وكيّ الوعي وسياسة التغلغل الناعم التي تحاول سلطات الاحتلال اتباعها منذ سنوات عبر مؤسساتها المعروفة بـ”المراكز الجماهيرية”.

آخر الأخبار
بالصور انتهاك حقوق الانسان في غزة مبادرة "المؤتمر الوطني الفلسطيني": التحديات والفرص..والمبادرة تملك فرصة للنجاح، ويجب عدم إضاعتها . السيد نصر الله: اقتحام الجليل لا يزال حاضراً..ولا مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا الدقيقة، والبحر ا... *الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح...