متخصص بالشأن الفلسطيني

الدكتور الحية: سورية قدمت للشعب الفلسطيني ما لم تقدمه دولة أخرى، وشعبها وقيادتها كانوا وما زالوا داعمين للمقاومة.

الدكتور الحية: سورية قدمت للشعب الفلسطيني ما لم تقدمه دولة أخرى، وشعبها وقيادتها كانوا وما زالوا داعمين للمقاومة.

دمشق-سانا
أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس الدكتور خليل الحية أن سورية احتضنت الشعب الفلسطيني، وقدمت له ما لم تقدمه دولة أخرى، وهي بشعبها وقيادتها كانوا وما زالوا داعمين للمقاومة، مشيراً إلى أن لقاء السيد الرئيس بشار الأسد مع قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية تاريخي، وانطلاقة متجددة للعمل المشترك، حيث تطوي الحركة أي صفحة مؤثرة في الماضي، وتستأنف العمل مع سورية، دعماً للقضية الفلسطينية.

وقال الحية خلال مؤتمر صحفي في دمشق اليوم: إن لقاء سيادة الرئيس بشار الأسد مع قادة وممثلي القوى والفصائل الفلسطينية تاريخي، وانطلاقة جديدة متجددة للعمل الفلسطيني السوري المشترك، في ظل احتضان سورية للشعب الفلسطيني.. سورية التي نعتز بها والتي قدمت للشعب الفلسطيني ما لم تقدمه دولة أخرى.. سورية بشعبها وقيادتها كانوا وما زالوا حضناً للشعب الفلسطيني وداعمين للمقاومة.

وأضاف الحية: عبرنا عن سعادتنا بلقاء الرئيس الأسد الذي يأتي في ظل انتفاضة جديدة للشعب الفلسطيني في الضفة الغربية على الاحتلال الإسرائيلي، وفي ظل عدوانه المتكرر على القدس والأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية، مشدداً على أن الشعب الفلسطيني لا ينكسر وانتفاضته تتعاظم وستدحر الاحتلال الذي يعيش حالة من الانقسام والضعف.

وتابع الحية: هذا اللقاء هو تعبير صادق عن أن محور المقاومة عصي على الانكسار، وهو يتجدد بقوة وتآلف.. ولذلك فإن اللقاء في قلب سورية هو رد طبيعي من قوى المقاومة الفلسطينية بأننا موحدون بمواجهة المشاريع الصهيونية، والبلطجة الأمريكية التي تستهدف القضية الفلسطينية والمنطقة.. إن هذا اليوم يوم مجيد ومهم، نستأنف فيه حضورنا إلى سورية العزيزة، ونستأنف فيه العمل المشترك مع كل القوى والفصائل الوطنية الفلسطينية.. نستأنف العمل المشترك مع سورية دعما لقضيتنا ولشعبنا وأيضاً دعما لاستقرار سورية ووحدتها.. لقد بدأنا صفحة جديدة على قاعدة خدمة بلدينا وشعبينا.

وقال الحية: لقاؤنا مع الرئيس الأسد كان إيجابياً وودوداً، حيث أكدنا لسيادته أننا مع سورية المقاومة وضد استهدافها من أي عدوان صهيوني أو أمريكي أو أي عدوان خارجي.. ونتمنى لسورية المعافاة التامة لتواصل دورها المهم في دعم قضايا أمتنا العربية والإسلامية.. مضيفاً: نحن نطوي أي صفحة مؤثرة هنا وهناك في الماضي، فأي فعل فردي هنا وهناك هو فعل خاطئ لم ولن تقره قيادة الحركة.. نحن متفقون على تجاوز الماضي والذهاب إلى المستقبل.

وتابع الحية: إن حماس اتخذت لوحدها قرار استعادة العلاقة مع سورية، وهذه العلاقة تعطي دفعاً وقوة لمحور المقاومة في المنطقة وللمقاومة الفلسطينية بشكل خاص.. فلدى الحركة استراتيجيتها وسياساتها الواضحة، وأعلنتها عبر تصريحاتها وبياناتها، وهي ماضية في هذه السياسية ولا تغيير عليها، مشدداً على أهمية إنهاء الانقسام الفلسطيني، وتوحيد الصف، ومتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة الذي تم توقيعه في الجزائر مؤخراً لتحقيق هذا الهدف.

وقال الحية: القضية الفلسطينية تحتاج اليوم دعماً عربياً أصيلاً للمقاومة في ظل محاولات الاحتلال الاستفراد بالشعب الفلسطيني ومقاومته، لذلك الرد الطبيعي هو أن نقوي جبهة المقاومة والإطار المؤمن بخيار المقاومة في الأمة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي ومشاريعه، لتصفية القضية وتقسيم الأمة.. هناك ملايين السعداء والمؤيدين لخطوتنا اليوم.. فنحن المنتصرون ونحن السعداء بأننا نضيف قوة جديدة في حالة الأمة.

وأضاف الحية: رسالتنا لأهلنا وأشقائنا في سورية، هي رسالة محبة ووفاء للشعب السوري الذي احتضن الشعب الفلسطيني، والمقاومة الفلسطينية، واحتضن حماس، الأمر الذي لم نره ولا نراه في أي مكان آخر.. كل التحية والتقدير للشعب السوري.. ونحن معهم ولهم وهم لنا.. وبإذن الله ستتعافى سورية التي نحبها ونتمنى لها الطمأنينة والسلام والاستقرار.

من جهته قال الدكتور طلال ناجي الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة: انتظرنا طويلاً هذا اللقاء مع الرئيس الأسد وعملنا من أجله على مدى السنوات الماضية.. نحن سعداء اليوم أن تعود العلاقات بين حماس وسورية العزيزة على قلوبنا جميعاً.. سورية العربية.. سورية قلعة الصمود وقلب العروبة النابض.. سورية التي نحبها، والتي تقف تاريخياً مع الشعب الفلسطيني وقدمت الكثير له.

وأضاف ناجي: استقبلنا سيادة الرئيس بصدر واسع، وبقلب محب، وبموقف متسام، عبر من خلاله عن محبة سورية لفلسطين والشعب الفلسطيني، ومحبته الشخصية للشعب الفلسطيني ولقضيته ومقاومته وتصميمه وإصراره وقراره بأن يكون لقاؤنا اليوم فاتحة صفحة جديدة، وانطلاقة جديدة في مسيرة العلاقات التي كانت قائمة بين سورية وفصائل المقاومة الفلسطينية وعموم محور المقاومة.

آخر الأخبار
جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم... على وقع تطورات الميدان في غزة..هذا ما حددته المقاومة الفلسطينية بشأن العودة للمفاوضات حول صفقة الأسر...