متخصص بالشأن الفلسطيني

*الكيان الصهيوني ركع على ركبتيه بملف ترسيم الحدود مع لبنان بسبب تهديدات حزب الله، وإسرائيل لا تفهم إلّا لغة القوّة وصفقة شاليط مع (حماس) أكبر دليل

*الكيان الصهيوني ركع على ركبتيه بملف ترسيم الحدود مع لبنان بسبب تهديدات حزب الله، وإسرائيل لا تفهم إلّا لغة القوّة وصفقة شاليط مع (حماس) أكبر دليل .*

الناصرة – من زهير أندراوس
“راي اليوم”
ما زال النقاش داخل كيان الاحتلال حول الاتفاق مع لبنان بوساطةٍ أمريكيّة لترسيم الحدود البحريّة، ما زال يُثير الرأي العّام الإسرائيليّ بين مؤيّدٍ ومُعارضٍ، في ظلّ شكوكٍ بتمكّن الحكومة الانتقاليّة الحالية برئاسة يائير لبيد من إقرار الاتفاق في الكنيست قبل الانتخابات المُقرر إجراؤها في الفاتح من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) القادم، أيْ بعد حوالي عشرين يومًا.
وأثارت المستجدات الأخيرة المتعلقة بملف تعيين الحدود البحرية للبنان انتقادات داخل دولة الاحتلال، إذ اعتبر الضابط في جيش الاحتلال الإسرائيلي العميد احتياط ورئيس حركة الأمنيين (هبيتاحونيستيم) أمير أفيفي أنّ ما جرى “جعل إسرائيل تجثو على ركبتيها”، على حدّ تعبيره.
وخلال مقابلة مع إذاعة جيش الاحتلال (غالي تساهال)، قال أفيفي: “حصلت سابقة خطيرة يهددنا فيها حزب الله، ونحن في المقابل نتراجع إزاء مواقف لبنان بسرعة بالغة قبل الانتخابات”، معتبرًا أنّ “حزب الله جعل إسرائيل تجثو على ركبتيها، هدوء مؤقت لا يعني شيئًا عن إستراتيجية طويلة الأمد”، كما قال.
وفي معرض ردّه على سؤالٍ قال الجنرال أضاف أفيفي إنّ “إسرائيل استجابت لكل الطلبات، وبتنا أمام “اتفاق تاريخي” على الحدود البحرية”، على حد تعبيره.
من ناحيته، أشار المراسل السياسي لصحيفة “يديعوت أحرونوت” العبريّة أيتمار آيخنر إلى أنّ “الولايات المتحدة بعثت مساء أمس الاثنين صيغة المسودة النهائية لعملية الحدود البحرية إلى لبنان”، لافتًا إلى أنّ “رئيس طاقم المفاوضات في بيروت نائب رئيس البرلمان إلياس أبو صعب أكّد أنّه تمت الاستجابة لصيغة المسودة”.
وأضاف أنّ “رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيليّ آيال حولاتا قال صباح اليوم الثلاثاء إنّ كل طلباتنا استُجيبت، التغييرات التي طلبناها عُدّلت. نحن في الطريق إلى اتفاقٍ تاريخيٍّ”، على حد قوله.
على صلةٍ بما سلف، قال المُستشرِق الإسرائيليّ آفي ايسخاروف إنّه “في مثل هذا اليوم قبل 11 سنة، توصلت إسرائيل وحماس إلى اتفاق على صفقة شاليط بشكلٍ رسميٍّ، وكانت صفقة معيبة وقع عليها رئيس الوزراء في حينه، بنيامين نتنياهو، واليوم كبير منتقدي صفقة الغاز التي تنسج بين إسرائيل ولبنان”
وتابع في مقالٍ نشره بصحيفة (يديعوت أحرونوت):”كانت الصفقة غير مسبوقة في تاريخ المفاوضات على صفقات تحرير الأسرى من حيث عدد المحررين (1.027 مقابل جندي واحد، جلعاد شاليط) وأساسًا من ناحية هويتهم. 280 من بين المحررين كانوا من ذوي المؤبدات على أعمال إرهاب ضد إسرائيل، ممن يعتبرون مع “دم على الأيدي”، كثيرون منهم أبعدوا من الضفة الغربية إلى قطاع غزة وإلى الخارج، كونهم يعتبرون خطرًا على أمن إسرائيل”.
وأوضح المُستشرق أنّ “هذه الصفقة غيّرت وجه حماس في غير قليل من المستويات: أولاً، زادت في شعبية المنظمة وقدمت دليلاً على “عدالة طريقها”، بمعنى أن الإسرائيليين يستسلمون أمام القوة والإرهاب. ثانيًا، لأنّ تحرير هذا العدد الكبير من بين زعماء حماس الكثيرين تغيرت قيادة المنظمة في السنوات ما بعد ذلك، ويقف على رأس الحركة في غزة اليوم من كان يعتبر في حينه كبير السجناء المحررين، يحيى السنوار. ومعه جملة زملائه مثل روحي مشتهى، أصبحوا مسؤولين كبارًا في أجهزة حماس العسكرية داخل القطاع”، على حدّ قوله.
أيشخاروف لفت إلى أنّه “في غزّة أقيمت (قيادة الضفة) التي تتكون كلها من محرري صفقة شاليط، وهم يعملون على مدار الساعة على توجيه وتمويل عمليات الإرهاب في الضفة الغربية، من قطاع غزة. بعض المحررين الآخرين ممن عادوا إلى بيوتهم في الضفة، عادوا إلى تنفيذ عمليات إرهاب مادية ولم يكتفوا بالتوجيه عن بعد”.
وخلُص إلى القول:”كان وراء هذه الصفقة مسؤول: نتنياهو. سلفه، إيهود أولمرت، عارض ذلك بشدة ورفض مطالب حماس”، كما أكّد.
ونقلت الصحيفة عن وزيرة الطاقة الصهيونية كارين ألهرار قولها: “أنا أعرف جيدًا “الاتفاق” المتبلور وصيغه”، زاعمة أن “اللبنانيين انكفؤوا.. وتشديد المواقف من جانب “إسرائيل” أثبت نفسه، وهذا ما سيحسم إقرار الحكومة لـ”الاتفاق””.

آخر الأخبار
جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم... على وقع تطورات الميدان في غزة..هذا ما حددته المقاومة الفلسطينية بشأن العودة للمفاوضات حول صفقة الأسر...