متخصص بالشأن الفلسطيني

*القلب الفلسطيني…حتما سينتصر في النهاية .القلوب العاشقة للأوطان فقط , هي التي ستنتصر

*القلب الفلسطيني…حتما سينتصر في النهاية .القلوب العاشقة للأوطان فقط , هي التي ستنتصر .*
*عبدالهادي راجي المجالي*
القلوب العاشقة فقط , لأنها هي القلوب التي ستنتصر في النهاية.
لا تخف أيها الفلسطيني الأبي النبيل ..فقلبك حتما سنتصر .
لا تخف أيها الفلسطيني الأبي النبيل ..فقلبك حتما سنتصر .

…. أنا مؤمن أن تطورا سيحدث على القضية الفلسطينية , وأن زمنا لابد أن يأتي يحمل معه اندحارا لكل الأحلام التي تبنى على انتهاء القضية …أنا لا أعرف كثيرا في السياسة , ولا في التقاطعات والتجاذبات الدولية , ولا أعرف ماذا يدور تحت الطاولة أو حتى فوقها لكني أعرف بعض الحقائق التي تؤكد أن فلسطين ستنهض .
اللاجيء في كل دول العالم حين يمضي على لجوئه (50) عاما وأكثر , ينخرط في المجتمع الذي يعيش فيه ..ويحمل ثقافته إلا الفلسطيني , فما زالت الأمهات في مخيم البقعة يصرخن على أولادهن : ( بلاش تجري يمه وتوكع) ..ما زالت اللهجة الفلسطينية مترسخة , وتولد مع الفلسطيني قبل أن تشاهد عيونه النور …لم تذب لم تذبل, ولم تندحر …في حين أن إسرائيل لم تستطع للان أن تعلم اليهود الروس اللغة العبرية .
مازالت رائحة (قدحة الثوم) هي ذاتها , في مخيم الوحدات ..وعين الحلوة ,والشاطيء ..ومخيم (صبرا) …ومازالت هذه (القدحة) تسكب فوق الملوخية , وتنتج رائحة تطوف الحي كاملا ..في حين أن إسرائيل منذ (50) عاما وهي تحاول , أن تسرق طعامنا وتحاول عبثا أن تؤسس هوية لها في الطعام , وتفشل ..أي دولة تلك التي لا تعرف المذاق , في حين أن الفلسطيني علم الدنيا معنى المذاق .
ما زالت الأم في قباطيا …هي ذات الأم في مخيم اليرموك على أطراف دمشق , فحين يسعل وليدها , تحضر من (النملية) … (السيرج) , وثمة اعتقاد متوارث لدى الأم الفلسطينية أن هذا الدواء يوقف سعال الأطفال …وحين تسكبه في فمه وعلى صوت القصف وانقطاع الكهرباء في مخيم اليرموك , يصب في معدة طفل قباطيا …
الأوطان فقط هي التي تبدلت ولكن كف الأم في قباطيا هو ذاته كفها في مخيم اليرموك , والايات التي تتلوها في أذن وليدها حين ينام المخيم هي ذاتها الايات التي تتلى..على أذن الطفل في قباطيا ..قد تتبدل الجغرافيا لكن القلب الفلسطيني واحد …الأم الفلسطينية تعالج السعال بالقران و (السيرج) , في حين أن الأم الإسرائيلية ..تطلب سيارة الإسعاف وترسله إلى (هداسا) ….وقد تحضر متأخرة , وقد تقرأ إرشادات الطبيب للحالة , في الكيان الغاصب ..يوجد قانون ينظم القتل وينظم الطب ويلغي العواطف , في حين أن فلسطين كلها ولدت من القلب وعاشت في القلب .. وقد يتوقف القلب عن النبض ويبقى ينبض.
مازال الفلسطيني في البرازيل , الذي ولد هنالك وعاش كل عمره ولم يشاهد أرضه .. يعرف رائحة زيت الزيتون الفلسطيني , يميز بين زيت نابلس وزيت الخليل …وحين تأتيه زجاجة من فلسطين , يخبر الأولاد والجيران والأصدقاء , ويعتبرها أثمن رصيد.. في إسرائيل الزيت الذي يستعمل لتنظيف البنادق أهم , والزيت الذي يوضع في محركات (الميركافا) أعلى سعرا , والزيت الذي يستعمل للمساج على شاطيء حيفا ..منعش أكثر , الأم الإسرائيلية لا تعرف معنى نقطة من الزيت في أذن طفل يأن تحت الصفيح في المخيم , ولا تعرف معنى ..أن تسكب فلسطين في جوف الروح حين تتناول (لقمة) منه …الأم الإسرائيلية الزيت المهم لديها , هو الذي يستعمل للسلاح ..لأن الخوف يستولي على قلبها , في حين أن الله يستولي بحضوره وحبه والإيمان به على قلب كل أم فلسطينية …
حين تطرز بنت من مخيم الحسين , ثوبا لخطبتها …فتأكدوا أن الإبرة تلظم في جنين , وأن طرفها حين يخترق القماش هنا , يكون قد صاغ التطريز في طولكرم …مازالت الإبرة واحدة سواء في مخيمات لبنان أو مخيمات سوريا , ومازالت جديلة البنت واحدة سواء في مخيم الحسين هنا ..أو على أطراف الفارعة في فلسطين …والتاريخ علمنا أن البنت التي تطرز ثوبها ..هي ليست ذات البنت التي اغتالوا أنوثتها وأرسلوها لجيش الدفاع , وحملوها السلاح ودربوها على القتل …فلسطين دللت كل أنثى , وفلسطين أنتجت الأرحام فيها أجمل الثوار وأجمل الشعراء ..في حين أن هنالك دولا تقتل الأرحام وتغتال الأنوثة …
والبنات في ثقافتها هن مجرد ..الالات لقتل شعب علم أيوب كيف يكون الصبر بالنزف والدم والشهداء …وعبّد طريقه في الحياة على هذا المسار .
في فلسطين ينقسم الفلسطيني , إلى فتحاوي وحمساوي وجبهة شعبية ..وجبهة ديمقراطية ..ولكن القلب واحد وله مصب واحد والدم فيه واحد ..وله هوية واحدة وهي الهوية الفلسطينية ..في حين أن إسرائيل قد يكون الكيان جسدا واحدا , لكنه كيان من دون قلب فاليهودي الروسي لايملك قلبا مثل اليهودي البولندي …
والفلاشا قلبهم ليس كقلب اليهودي الأمريكي …هم بدون قلب أصلا ..والتاريخ ينصف القلوب العاشقة فقط , لأنها هي القلوب التي ستنتصر في النهاية.
لا تخف أيها الفلسطيني الأبي النبيل ..فقلبك حتما سنتصر .
Abdelhadi18@yahoo.com

آخر الأخبار
الإعلام العبري: في الدوحة كانت لحظة الحقيقية..لا احد يقبل "الاسرائيليين"وليسوا محميين للابد، ولا يمك... *الطيراوي: الحاسوب الذي تم اختراقه وسحبت منه شهادات التحقيق باغتيال عرفات به معلومات ووثائق غير الشه... تحية إلى الشباب الفلسطيني المقاوم… فعالية لملتقى شباب العودة إلى فلسطين بدمشق السفارة الفلسطينية بدمشق تقيم حفل استقبال بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطين إعلام"إسرائيلي": الجيش يصرخ.. دخلنا مرحلة صعبة وقاسية والانتفاضة الفلسطينية الثالثة قادمة بمميزات غي... *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني: في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، ندعو فصائل المقاومة الفل... فلسطين حاضرة بقوة في مونديال قطر.."وإسرائيل" تقف خانعة ومكروهة أمام صورتها "المنبوذة"..الجماهير العر... بيان سياسي صادر عن فصائل المقاومة الفلسطينية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني عبد المجيد: في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الmقاومة والاnتفاصةالشعبية الفلسطينية ستغير... سورية وسفراء إيران وكوبا وفلسطين واليمن وفنزويلاوبحضور قادة وممثلي الفصائل والفعاليات الفلسطينية يؤك... وقائع لقاء شامل للأسد مع باحثين وإعلاميين: سوريا تنتظر أفعال الآخرين لا أقوالهم فقط جبهة النضال تهنئ قيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي بالذكرى ال 90 لتأسيس الحزب عملية القدس المزدوجة: الاحتلال يُقِّر بإخفاقٍ مُدوٍّ لمؤسساته الأمنيّة والتحقيقات بطريقٍ مسدودٍ والإ... إصابة 10 أشخاص ومقتل 4 مستوطنين جراء انفجارين قرب محطتي حافلات عند مدخل مدينة القدس عناصر من الجهاد الإسلامي خطفوا جثة إسرائيلي لقيّ مصرعه بحادث سير في وثيقة مسربة.. شهادة العقيد عبد المنعم أبو سردانة..هل اتخذ قرار التخلص من عرفات باجتماع شرم الشيخ؟ فلسطين في المونديال".. فلسطين ستكون حاضرة بأعلامها وقضيتها يرويها شباب أخذوا على عاتقهم المسؤولية في... وفد القيادة المركزية لتحالف القوى الفلسطينية يلتقي الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين العام المساعد ل... القضية الفلسطينية والتطورات الراهنة إقليمياً ودولياً ” المخاطر والـتحديات ” ندوة سياسية حوارية في جم... عن تطورات المشهد الفلسطيني الراهن: د. إبراهيم علوش استهداف ناقلة نفط يمتلكها الملياردير"الإسرائيلي"عيدان عوفر بتفجير طائرة مسيرة في "خليج عُمان فصائل المقاومة الفلسطينية بدمشق تشارك الجزائر في حفل الاستقبال بالذكرى ال٦٨ للثورة التحريرية جيشٌ الإحتلال ينهب نفسه؟ سرقوا دبابّةً والضباط والجنود بسباتٍ عميقٍ.. فضيحةٌ مُجلجلةٌ: اقتحام معسكر ... اتفاق القرن الذي تقدم به نتنياهو الى امريكا والعرب لحل القضية الفلسطينية-دولة فلسطينية كونفدرالية مع... ذكرى "إعلان الإستقلال" الوهم..حالة فريدة وغير مفهومة،ومغايرة لكل تجارب الامم والشعوب في العالم