متخصص بالشأن الفلسطيني

العمل يجري لمستقبل أردني للضفة الغربية..مشروع المملكة العربيةالمتحدة

العمل يجري لمستقبل أردني للضفة الغربية..مشروع المملكة العربيةالمتحدة
*وول ستريت جورنال*
مع وجود دولة فلسطينية مستقلة بعيدة أكثر من أي وقت مضى ، فإن فكرة الاتحاد الفلسطيني الأردني تستحق نظرة جديدة

2.في أبريل ، تزامن عيد الفصح اليهودي مع عطلة المسلمين في رمضان ، مما أثار التوترات في جميع أنحاء الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل ، والتي يسكنها ما يقرب من 2.5 مليون عربي و 500000 يهودي. وقعت اشتباكات مشؤومة في الحرم الشريف في القدس ، المعروف لليهود باسم جبل الهيكل ، وهو موقع مقدس لكلا العقيدتين وأصبح رمزا محددا للقضية الوطنية الفلسطينية. الصراع هناك لديه القدرة على التصعيد إلى مواجهة مروعة من شأنها أن تؤجج العالم الإسلامي بأسره.

3.بما أن جميع المحاولات الأخرى لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني قد فشلت ، فقد يكون الوقت قد حان لإعادة النظر في الخيار الأردني. كانت الضفة الغربية تحت حكم الأردن من عام 1948 إلى عام 1967 ، عندما احتلتها “إسرائيل” في حرب الأيام الستة. ومنذ عام 1988 ، عندما تخلى الملك الأردني الراحل حسين عن مطالب بلاده بالسيادة لصالح منظمة التحرير الفلسطينية ، قدمت الضفة الغربية للأردن معضلة لا يمكن حلها.

4.لقد فشل النضال الفلسطيني من أجل إقامة دولة مستقلة ، والتي يدعي الأردن أنها حيوية لأمنه القومي ، فشلاً ذريعاً. *لم يتم الإعلان رسميا عن ضم “إسرائيل” للضفة الغربية ، وهو كابوس أردني آخر ، لكنه واقع لا جدال فيه على الأرض.*

5.دعا معسكر السلام الإسرائيلي المتضائل في الآونة الأخيرة إلى فكرة إنشاء كونفدرالية إسرائيلية فلسطينية ، مع ربط الدولة اليهودية بدولة فلسطينية جديدة في الضفة الغربية. وهم يأملون أن يمنع ذلك قيام دولة واحدة من نهر الأردن إلى البحر الأبيض المتوسط ​​، حيث يشكل كل من العرب واليهود حوالي نصف السكان. المشكلة هي أن كونفدرالية إسرائيلية فلسطينية ستكون اندماجاً متفجراً بين مجتمع غربي مزدهر ومجتمع فقير. لن يكون الاحتكاك بين طبقة مفرطة من الإسرائيليين والسكان الفلسطينيين المضطهدين مختلفًا كثيرًا عن الاحتكاك الذي كان موجودًا في ظل نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا.

6.إن الكونفدرالية الأردنية الفلسطينية لديها منطق أكثر إقناعًا من حيث الاقتصاد والدين والتاريخ والذاكرة. الفكرة لها أصل أو تاريخ قديم. في عام 1977 ، اقترحه الرئيس الأمريكي جيمي كارتر على رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن. دعم الرئيس المصري أنور السادات اتحادًا كونفدراليًا ، وكذلك فعل هنري كيسنجر ، الذي ضغط لصالحها كوزير للخارجية في عشية رئاسة جيرالد فورد. من منظور نبؤي أو تنبؤي، اعتقد السيد كيسنجر أن إسرائيل ببساطة لا تستطيع التعامل مع توقعات منظمة التحرير الفلسطينية.

7.الملك حسين ، مثل “إسرائيل” ومعظم القادة العرب ، لم يؤيد قط دولة فلسطينية مستقلة بالكامل. كان يخشى أن تصبح متطرفًة وأن تقع في أيدي “زعيم يشبه القذافي” ، على حد تعبير السيد كارتر. بالنسبة للحسين ، كان من المحتم أن ترث الدولة الفلسطينية السمات الثورية للحركة الوطنية الفلسطينية.

8.في عام 1985 ، توصل حسين إلى تفاهم مع رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات يمارس فيه الفلسطينيون “حقهم غير القابل للتصرف في تقرير المصير” في سياق دولة عربية كونفدرالية من الأردن وفلسطين. دافع حسين عن هذا باعتباره مسألة “مصير مشترك” ، “مسألة تاريخ مشترك وخبرة وثقافة واقتصاد وبنية اجتماعية”. ورأى أنه سيتم إنقاذ الحركة الوطنية الفلسطينية الفوضوية بربط مصيرها بالأردن “دولة ذات سيادة تتمتع بمكانة دولية ذات مصداقية”.

9.عندما زار العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الضفة الغربية في آذار (مارس) 2021 ، ردد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس نفس الشعور قائلاً “نحن واحد”. في الواقع ، منذ إنشاء إمارة شرق الأردن في عام 1921 خارج الأراضي التي كانت تابعة لفلسطين الخاضعة للحكم البريطاني ، ارتبط مصيرها ارتباطًا وثيقًا بالقضية الفلسطينية. نصت اتفاقية السلام التي أبرمتها المملكة عام 1994 مع إسرائيل على تقنين وصايتها على الأماكن المقدسة الإسلامية في القدس. لا يزال بإمكان العديد من الفلسطينيين في الضفة الغربية أن يتذكروا فترة ما قبل عام 1967 عندما تمتعوا بحرية الحركة المفقودة الآن ، ومنفذًا إلى العالم العربي والفرص التي أتاحها. حتى اليوم ، عمان ، وليس تل أبيب ، هي العاصمة التجارية لفلسطينيي الضفة الغربية.

10.لقد مضى التاريخ بالطبع. القوميون الفلسطينيون ، المدفوعون بمقاومة الصهيونية والاحتلال الإسرائيلي ، يريدون الآن دولة مستقلة خاصة بهم. لكن استطلاعات الرأي التي أجريت في عام 2013 ومرة ​​أخرى في عام 2016 تشير إلى أن الخيار الأردني يمكن أن يكسب مؤيدين إذا وعد بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

11.لم تفقد المؤسسة الأردنية مخاوف الملك حسين من قيام دولة فلسطينية متطرفة وغير منظمة. على الرغم من أن الملك عبد الله أعلن أكثر من مرة أنه “سئم” محادثات اتحاد كونفدرالي أردني فلسطيني ، إلا أنه ترك الباب مفتوحًا دائمًا لمثل هذا الترتيب “بمجرد إنشاء دولة فلسطينية”. يمثل هذا التسلسل – الدولة الفلسطينية أولاً ثم الكونفدرالية فيما بعد – إجماعًا بين مؤيدي الفكرة في الأردن.

12.لكن خيارات الأمن القومي تقاس عمومًا ببيئة التهديدات والفرص. لن ينظر الأردن إلى الاتحاد الكونفدرالي إلا كملاذ أخير لحماية أمنه ، وليس كطريقة لحل مأزق إسرائيلي. إن الطموح المعلن لليمين الإسرائيلي لضم الضفة الغربية ، واتفاقات أبراهام للسلام الأخيرة بين إسرائيل وأربع دول عربية ، والتي أعلنت عمليا انتهاء الصراع العربي الإسرائيلي وتجاهلت القضية الفلسطينية ، قد تجبر الأردن على إعادة تقييم موقفه من الضفة الغربية.

13.لم يصادق البرلمان على تنازل الملك حسين عن مطالبة الأردن بالضفة الغربية ، واعتبره الكثيرون ، بمن فيهم ولي العهد السابق الأمير حسن بن طلال ، غير دستوري. في عام 2012 ، قال إنه نظرًا لعدم إمكانية حل الدولتين ، ينبغي للسلطة الفلسطينية السماح للأردن باستعادة سيطرتها على المنطقة.

آخر الأخبار
*الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة