متخصص بالشأن الفلسطيني

مصيراسرائيل الى الزوال كمصير المانيا النازية

مصيراسرائيل الى الزوال كمصير المانيا النازية
د. غازي حسين

ابتكرت مراكز البحث والدراسات اليهودية في الولايات المتحدة «وإسرائيل» ويهود الإدارات الأمريكية المرتبطون بحزب الليكود، والمحافظون الجدد، ودهاقنة الإمبريالية ومجموعة من السياسيين والخبراء وكبار الضباط السابقين نظرية تقول: «إن النظام السياسي العالمي الذي أقيم في أعقاب الانتصار على النازية لم يعد مناسباً بعد الآن، لأن التهديد الجديد لم يعد الشيوعية وإنما الإرهاب الإسلامي»، وإن على الولايات المتحدة واجب حماية العالم من التهديد الإسلامي، وإن إسرائيل هي الجبهة الأمامية في هذه الحرب العالمية الجديدة، وإن الأحادية الأميركية يجب أن تستبدل التعددية المرتكزة على الأمم المتحدة.
وأخذ اليهود في الإدارات الأميركية والمسيحية الصهيونية يصفون الإسلام بالإرهاب وأنه دين الإرهاب وأن العرب والمسلمين محبون لسفك الدماء وهم أصحاب الإرهاب في العالم، مع العلم بأن الصهاينة هم القائمون على الإرهاب والداعمون له والساعون إلى نشره في البلدان العربية والإسلامية. ورفعوا إرهابهم إلى مستوى القداسة الدينية في التعاليم التوراتية والتلمودية والصهيونية وفي الأصولية المسيحية التي تنتشر حالياً في الكنائس البروتستانتية في الولايات المتحدة الأميركية وفي الإدارات الأمريكية.
وتخوض الولايات المتحدة حالياً حرباً عالمية صليبية منذ أحداث 11 أيلول باسم الغرب لمحاربة العروبة والإسلام وحركات المقاومة وتهويد وضم القدس وبقية فلسطين والجولان تحت ستار محاربة الإرهاب تجسّدت في عدة حروب: في سورية والعراق وليبيا وأفغانستان وفلسطين واليمن والصومال.
تولى المحافظون الجدد الحكم مع نجاح الرئيس بوش في الانتخابات عام 2001 وأخذوا فكرة الحروب الوقائية والاستباقية والأفكار والتجارب الإسرائيلية وطبقوها في تعاملهم مع الشعوب والبلدان العربية والإسلامية.
وتبنت الإدارة الأميركية المخططات والمواقف والممارسات الإسرائيلية وصبغتها بالصبغة الأميركية.
ودخلت في صلب الاستراتيجية والسياسات الأميركية. ووصل انحياز رؤساء الولايات المتحدة الأعمى لإسرائيل جداً اعتبروا فيه أن إسرائيل هي الخندق المتقدم للدفاع عن الحضارة الغربية في وجه بربرية الشرق الإسلامي، وهي في حالة الدفاع عن النفس: وتالياً شكل الموقف الأمريكي دعماً لحروب إسرائيل العدوانية.
لذلك فإن الحكام العرب الذين ينفذون المخططات الأميركية هم في الواقع ينفذون المخططات الإسرائيلية ويعملون ضد مصالح وأهداف شعوبهم وضد فلسطين والقدس وسوريةوالعراق وليبيا والإسلام المقاوم ممثلاً بحزب الله وإيران.
إن حروب إسرائيل في فلسطين وبقية البلدان العربية هي في الواقع لخدمة المصالح الصهيونية والإمبريالية وحقل تجارب لأحدث أنواع الأسلحة والصواريخ والقنابل والغازات والرصاص الأميركي والإسرائيلي. وجرى في هذه الحروب ابتكار الأكاذيب والخدع والتبريرات وتقنيات التعذيب لتعميمها في سجن أبو غريب وبقية السجون العراقية وفي غوانتنامو لخدمة الحرب الأميركية على العرب والمسلمين. لذلك يعتبر أن ما جرى ويجري في سورية والعراقوليبيا واليمن من إبادة وتدمير وتعذيب ونهب وسلب وغيره هو نسخة طبق الأصل لممارسات قوات الاحتلال الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية والسورية المحتلة.زالت النازية من المانيا والفاشية من ايطالي والعنصرية من روديسيا والبرتغال والاستعمار الاستيطاني من الجزائر ومصير اسرائيل المغتصبة للقدس وبقية فلسطين والجولان الى الزوال.

آخر الأخبار
*أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم...