متخصص بالشأن الفلسطيني

عبّاس “يُلغي” منظمة التحرير الفلسطينيّة وإرثها عمليًّا..أينَ المُفاجأة..؟ وما هو التّنازل القادم..؟ وهل سيرضى عنه بينيت ويرفع “الفيتو” عن لقائه..؟

عبّاس “يُلغي” منظمة التحرير الفلسطينيّة وإرثها عمليًّا..أينَ المُفاجأة..؟ وما هو التّنازل القادم..؟ وهل سيرضى عنه بينيت ويرفع “الفيتو” عن لقائه..؟
“رأي اليوم”
أن تبتلع السّلطة التي يتزعّمها الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس منظمة التحرير الفلسطينيّة وتُحوّلها وجميع مؤسّساتها إلى أحد دوائرها، فهذا أمرٌ مُتوقّع وليس له أيّ قيمة قانونيّة أو تشريعيّة، لأن الرئيس عبّاس والمجموعة المُحيطة به، تجاوزوا المنظّمة مُنذ سنوات، وسحَبوا اعتِرافهم بها بطُرقٍ عمليّة، عندما حوّلوها إلى “خيال مآته” أو جثّة هامدة.
الرئيس عبّاس لا يكن أيّ ود للمنظّمة من الأساس فيما يبدو، ليس لأنّه يكره كلمة “تحرير” العُنصر الأهم في اسمها، وإنّما أيضًا لأنّه لا يكن أيّ ود لإرثها القتالي العريق، وما يتضمّنه من كلماتٍ ليست واردة أو بالأحرى مشطوبة، وغير موجودة في قاموسه السّياسي الحالي، مِثل التحرير، والشّهداء، ومُقاومة الاحتِلال، وحقّ العودة، والميثاق القديم أو المُعدّل، والمجلس الوطني، والمجلس التشريعي، ولهذا لا نستبعد أن يُلغي قراره القادم كُل هذا الإرث دُفعةً واحدة، أو بالتّقسيط، بِما في ذلك السّلطة نفسها ويجلس على أطلالها، إذا مدّ اللهُ في عُمره.
منظّمة التحرير انتهت وفقدت كُل معانيها، ودلالاتها، مُنذ أن جرى الاعتِراف بدولة “إسرائيل”، ووقّعت قِيادتها اتّفاق أوسلو باسمها، وتعهّدت بتشكيل قوّات أمنيّة لتعمل كأداة لحِماية الاحتِلال ومُستوطنيه، أو بالأحرى كأحد مؤسّساته الأمنيّة، فهذه المنظمة تأسّست من أجل التحرير وليس حِماية الاحتِلال وتكريسه وتشريعه.
ردّة الفِعل الضّعيفة، والمُؤسّفة، على هذا القرار الذي يُجَسِّد الواقع الفِلسطيني السّيء، لم تَعُد تُفاجئنا، لأن هذه الفصائل التي كانت تدّعي أنها تنتمي لمنظمة التحرير وأحد أعمدة إرثها المُقاوم، ولم يفز مُعظمها بأيّ مقعد في المجلس التشريعي، تعتاش على فُتات المُخصّصات الشهريّة التي تصرفها لها السّلطة، ولهذا سارعت للمُشاركة في المجلس المركزي خوفًا من انقِطاعها، ولعلّ اعتِراف السيّد عزام الأحمد، أحد المُقرّبين للرئيس عبّاس بأنّ هذه الفصائل لا تُمَثّل إلا أقل من 2 بالمِئة من الشعب الفلسطيني هو أدق توصيف لها.
حركة “حماس” التي كانت من أعلى الأصوات المُعارضة لهذا القرار بتهميش منظّمة التحرير التي تحمل عُضويّتها، تتحمّل مسؤوليّة كُبرى عن هذا التّهميش، لأنّها ساهمت فيه بشَكلٍ غير مُباشر، عندما وثَقِتْ في السّلطة وقِيادتها، ووقّعت معها اتّفاقات مُصالحة، وتجاوزت بذلك المنظّمة عمليًّا، وقبلت المُشاركة في المجلس التشريعي وانتِخاباته، بَل وشكّلت حُكومة تحت مِظلّة أوسلو.
الرئيس عبّاس ألغى منظّمة التحرير والثورة الفلسطينيّة، وإرث المُقاومة، وتنازل عن حقّ العودة عمليًّا، ولم يبق شيء يُمكن أن يتنازل عنه، فقد أنجز كُل ما هو مطلوبٌ منه وأكثر، ورغم ذلك وبعد كُل هذه الخدمات، يرفض نفتالي بينيت رئيس الوزراء الإسرائيلي الجُلوس معه، إنها نهايةٌ مأساويّة بكُل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى.
عزاؤنا أن الشّعب الفلسطيني لم يَعُد يعترف فِعليًّا بهذه السّلطة، ولا برئيسها، ولا بمُؤسّساتها، ويعيش حِراكًا قويًّا لخلق البدائل، والعودة إلى ينابيع المُقاومة للاحتِلال مجددًا وبشَكلٍ أكثر قوّةً، ولعلّ عودة كتائب شُهداء الأقصى الفتحاويّة مجددًا لأعمال المُقاومة انطِلاقًا من نابلس وجنين وقريبًا من كُل مناطق الضفّة، وتصدّيها للمُستوطنين والانتِقام لضحايا جرائمهم هو مبعث الأمل والتّفاؤل للملايين من أبناء الشّعب الفلسطيني، وليفعل الرئيس عبّاس ما يشاء، فمن يتذكّر “روابط القرى” وسقطاتها وتعاونها مع مشاريع الاحتِلال؟

آخر الأخبار
*الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة