متخصص بالشأن الفلسطيني

جيش الإحتلال : إضرام النار بشاحنة فارغة على حدود غزة

جيش الإحتلال : إضرام النار بشاحنة فارغة على حدود غزة
وكالة قدس نت للأنباء – القدس المحتلة
صرح المتحدث باسم جيش الإحتلال مساء الأربعاء، قائلا :” رصدت قوات الجيش قبل قليل فلسطينيين اثنين تسللا عبر السياج من قطاع غزة إلى منطقة العائق الذكي وفلسطيني ثالث آخر اقترب من منطقة السياج “.
وأضاف المتحدث باسم الجيش في بيان :” تقدم المشتبه بهم باتجاه شاحنة فارغة كانت تستخدم في أعمال صيانة السياج في المنطقة وأضرموا فيها النيران، وعادوا إلى القطاع.”
وذكرت مواقع عبرية بأن مجموعة من الشبان الفلسطينيين تمكنت، مساء اليوم، من اجتياز السياج الأمني الفاصل وسط قطاع غزة ، وأحرقوا مركبة هندسية تابعة للجيش الإسرائيلي.
ووصفت المواقع الحدث بالـ”غير معتاد” مؤكدة أن أضرارا جسيمة لحقت بالمركبة، لافتة إلى أن المجموعة حاولت الاستيلاء على معدات عسكرية.
وأشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي نفذ عمليات بحث وتمشيط واسعة، خشية من وجود آخرين داخل مستوطنة قريبة من حدود غزة، مؤكدة على أن الشبان تمكنوا من العودة إلى قطاع غزة.
وعلق مراسل موقع “واللا” العبري أمير بوخبوط على الحدث قائلا: “يجب على العميد نمرود ألوني قائد فرقة غزة التحقيق في الإخفاق الأمني على حدود غزة الذي جرى الساعة الماضية”.
وقال جال بيرجر من قناة “كان”:”احتفالات العائق الجديد حول غزة كانت مبكرة جدا، ومادام هناك عائق قديم يمكن اختراقه بدون مشكلة، فلا داعي للاحتفال – بالمناسبة، على الأرجح حماس تعرف جيدا نقطة الضعف في العائق حول غزة، أين مقطع العائق القديم وأين مقطع العائق الجديد، ليس لأن العائق الجديد محصنا وآمن بشكل تام من أي اختراق، بل لأنه ليس هناك في العالم كله خط دفاعي لا يمكن اختراقه كما تعلمنا جميعا ذلك في كلية الأركان والقيادة.”

سيقدمها إلى الأمم المتحدة وأمريكا
صحيفة تكشف خطة بيلين حول إقامة “كونفدرالية إسرائيلية فلسطينية ”
تل ابيب: قالت صحيفة ” جيروزاليم بوست” العبرية، أنه من المتوقع أن يقوم وزير العدل (الإسرائيلي) السابق، يوسي بيلين، بتسليم خطة شعبية لاتحاد كونفدرالي إسرائيلي فلسطيني، إلى الأمم المتحدة وإدارة بايدن هذا الأسبوع.
ونقلت الصحيفة عن بيلين، وهو زعيم سابق لحزب ميرتس، قوله، “سيكون من الأسهل التعاون والتنسيق إذا كان الإطار كونفدرالية، وليس حل الدولتين.
وأفادت الصحيفة، أن بيلين شارك المحامية الفلسطينية ومفاوض السلام السابقة هبة الحسيني، في كتابة خطته، بالإضافة إلى مجموعة صغيرة من (الإسرائيليين) والفلسطينيين.
وأشارت الصحيفة، إلى أنهم طرحوا خطتهم في الوقت الذي تجمدت فيه عملية السلام، وامتنعت إدارة بايدن عن بدء المحادثات وتصريحات رئيس الوزراء (الإسرائيلي) نفتالي بينيت، علانية أنه لا يدعم قيام دولة فلسطينية.
ونقلت الصحيفة عن بيلين قوله: “لدينا رئيس وزراء لا يؤمن بحل الدولتين ولا يؤمن بالتقسيم”، مضيفًا، إنه يأمل في أن تؤدي الخطة التي استغرق إعدادها لعامين، إلى نقاش دولي حول قرارات للصراع.
وحول مسألة ما إذا كان أعضاء هذه الحكومة قد اطلعوا على الخطة، قال إنها “لن تفاجئهم”.
وأوضحت الصحيفة، أن الخطة تستخدم نموذجًا على غرار الاتحاد الأوروبي للربط بين دولتين قوميتين عرقيتين، دولة إسرائيلية وفلسطينية.
وتابعت الصحيفة، أنه حسب الخطة ستحافظ كل أمة على دولتها الفردية ولكنها تعمل تحت طبقة إضافية من البنية التحتية التعاونية التي من شأنها أن تربط الشعبين معًا، بدلاً من السعي إلى تقسيمهما.
وأضافت الصحيفة، أن من بين السمات الفريدة لخطة الكونفدرالية خيار بقاء المستوطنين في الضفة الغربية كمقيمين، وليس كمواطنين، داخل الحدود النهائية للدولة الفلسطينية، مقابل منح عدد متساوٍ من الفلسطينيين الإقامة داخل إسرائيل.
ونقلت الصحيفة، عن بيلين قوله إن أحد التحديات الرئيسية التي يواجهها أي زعيم إسرائيلي يسعى للتوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين هو مسألة اقتلاع المستوطنات، موضحاً، أنه بموجب هذه الخطة، “لن يضطر صانع القرار (الإسرائيلي) المستقبلي إلى التعامل مع إخلاء أي (إسرائيلي) فردي من الأراضي”.
وتابعت الصحيفة، أنه في كلتا الحالتين لن تكون الإقامة مسارًا للحصول على الجنسية، حسب بيلين، مؤكداً أن الخيار ليس مرتبطًا بمسألة حق العودة للاجئين الفلسطينيين.
وأضافت الصحيفة، أت من بين أولئك الذين من المقرر استلامهم الخطة هم؛ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ، ونائبة وزيرة الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان والمرشحة لمنصب مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى باربرا ليف.
وأشارت الصحيفة، إلى أن بيلين لعب دورًا أساسيًا في إنشاء اتفاقيات أوسلو في عام 1993 ومبادرة جنيف في عام 2003.
وأوضحت الصحيفة، أن خطة بيلين ليست جزءًا رسميًا من مبادرة جنيف أو المنظمة غير الحكومية التي تعمل على الحفاظ على هذا الخيار، لكن مبادرة جنيف، ذات الحدود القائمة على خطوط ما قبل عام 1967 مع تبادل الأراضي المتفق عليها بشكل متبادل، هي أحد أعمدة خطة برلين،
ونقلت الصحيفة، عن بيلين قوله: “لقد بنينا للتو طابقًا آخر في مبادرة جنيف” وأن أتباع حل الدولتين أخطأوا في أعقاب فشل مفاوضات أوسلو ، في التركيز على الحاجة إلى الفصل بين الإسرائيليين والفلسطينيين، موضحاً أن الفصل الكامل هو حل “غير جذاب للغاية” للصراع.
وقالت الصحيفة، أن بيلين والحسيني بدأوا هذه المبادرة الأخيرة خلال العملية الانتخابية قبل عامين، عندما كان زعيم الليكود بنيامين نتنياهو رئيسا للوزراء وكانت حملة الضم تكتسب زخما.
وأضافت الصحيفة، أن بيلين دفع جزئياً إلى حل النزاع بدافع الرغبة في ضمان “أن تظل إسرائيل دولة يهودية ديمقراطية وأن القصة الديمغرافية تطرق بابنا طوال الوقت”، حسب قوله.
ونقلت الصحيفة، عن بيلين قوله إن (إسرائيل ) ستتخذ إجراءات لحل النزاع عندما يكون هناك “زعيم إسرائيلي يفهم أننا على وشك أن نصبح أقلية يهودية تحكم أغلبية فلسطينية”.
كما نقلت الصحيفة عن بيلين قوله: إنه يأمل أن تلعب هذه الخطة دورًا في حث القادة الإسرائيليين على السعي لحل النزاع، مشيراً إلى أن مبادرة جنيف تم إنشاؤها في وقت تجمدت فيه عملية السلام “كان رئيس الوزراء السابق أرييل شارون “غاضبًا” بشأن ذلك و “وصفنا بالخونة”.
وقالت الصحيفة، ان بيلين أشار إلى أنه بعد فترة وجيزة أثار موضوع الانسحاب أحادي الجانب من غزة من خلال خطة فك الارتباط، وعندها سئل شارون في مقابلة أخرى مع التايمز في عام 2004، عن قراره تدمير المستوطنات في غزة. قال إنه قلق من أن “الحلول السيئة” مثل مبادرة جنيف ستأسر قلوب الإسرائيليين.
وختمت الصحيفة عن بيلين قوله، “أحيانًا تفعل شيئًا كهذا ولا تعرف ماذا ستكون التداعيات، وإذا كانت الحكومة الحالية تحاول إيجاد حل آخر لأنها لا تريد حلنا فلن أبكي”.

آخر الأخبار
غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير رسالة الأسير محمود عارضة، مهندس عملية نفق جلبوع في الذكرى السنوية الأولى الطريق إلى القدس مؤتمر "نداء الأقصى" الدولي في كربلاء المقدسة، لنصرة الشعب الفلسطيني *المقاومة الفلسطينية بين التكتيك والترويض..نظرة عن قرب..قوى الشعب الفلسطيني الحية، لا يمكن أن تنطلي ...