متخصص بالشأن الفلسطيني

الشرعية الحقيقية والشرعية الشكلانية في الوضع والمؤسسات الفلسطينية

الشرعية الحقيقية والشرعية الشكلانية في الوضع والمؤسسات الفلسطينية

بقلم : حمدي فراج
بعقد المجلس المركزي اجتماعه الاسبوع القادم على الشاكلة التي اعلن عنها ، تكون القيادات الفلسطينية قد ذهبت الى منعطف اعمق وابعد في الارتداد و الانقسام والتمزق والتشرذم ، ويكون “الامل” في التوحد بين اجنحتها قد تبخر تقريبا ، بما في ذلك المحاولة الصادقة والنصوحة التي اعلنت عنها الجزائر الشقيقة . وبغض النظر عن المؤيدين لعقد المركزي ، او المعارضين ، وبغض النظر عن اهداف الانعقاد ، المعلنة او المخفية ، لهؤلاء و اولئك ، وبغض النظر عن الطعونات التي سيوجهها هؤلاء لأولئك ، و اولئك لهؤلاء ، من تعطيل الشرعية او حرف البوصلة او الاستمراء في النهج التساوقي ، او او او ، فإن هذه الحالة ليست جديدة على التاريخ الفلسطيني قديمه وحديثه ، لكن بعد كل هذا الخلاف الذي وصل في بعض الاحيان حد التصادم والاحتراب ، فيبدو الان انه يصل مرحلة الانفجار بين نهجين ضدين ، يدعي كل منهما انه الشرعية التي تمثل الشعب وتطلعاته . وهنا يجدر القول ، ان مقاومة المحتل ، هي الشرعية الحقيقية التي يحتاجها الشعب الذي يرزح تحت نير الاحتلال والعدوان ، ومن هنا جاءت شرعية حماس والجهاد رغم انهما غير ممثلتان في الممثلة الرسمية منظمة التحرير ، وقبلها جاءت شرعية فتح والجبهات الشعبية والديمقراطية والنضال والتحرير والصاعقة … الخ ، بمعنى ، ان المقاوم والمناضل والمجاهد ، لا ينتظر الحصول على شرعية احد باستثناء شرعية مقاومته ونضاله ، حتى لو كان فردا واحدا ، فيصبح شهيدا عند شعبه عندما يقتل او أسيرا لدى السجان ، وفي كلا الحالتين يحظى بالدعم والتأييد والتضامن المحلي والعالمي كمقاتل من أجل الحرية “Freedom Fighter”.
نقول ذلك لمن يحاول تسويد و تشويه المشهد الفلسطيني اكثر مما هو أسودا و مشوها ، او من يحاول تيئيس الناس ،”استدخال الهزيمة” وفق الدكتور عادل سمارة . الحالة القيادية الرسمية في الاعلى ، هي هكذا منذ البواكير ، منذ الانشقاقات الداخلية حتى اصبحنا اكثر من ثلاثين فصيلا ، بمن فيهم الذي قضى نحبه ، ومنهم من ينتظر ، منذ “انتم قولوا ما تشاؤون وانا افعل ما أشاء” ، منذ “عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية” ، فأين وصلنا مع هذه الدول ، ومنذ اقامة الدولة على اي جزء من فلسطين ، حتى اصبحت هذه الفلسطين لا تتعدى الخمس او حتى السدس ، ومنذ ان استبدلنا الثورة بالسلطة ، فلا على دولة حصلنا و لا على ثورة ابقينا . لكن نضال الشعب لم يتوقف ، و لهذا ابقت اسرائيل على التجنيد الاجباري و على “البسطار” العسكري في قدم ابنائها ، اولادا وبنات ، ثمانين سنة ، لم تنخدع بأي اتفاقية “سلام” مع مصر او الاردن او حتى السلطة الفلسطينية ، فخاضت حروبا أكثر عددا من تلك التي خاضتها قبل توقيع اوسلو ، آخيرها وليس آخرها “سيف القدس” ، و مع مطلع السنة الجديدة 2022 ، تزامنا مع المجلس المركزي “التوحيدي/ التشرذمي” “المقاوم / المساوم” يخرج الشعب البدوي من عقاله ، ما وصفه مسؤولون اسرائيليون بالانتحار القومي .

آخر الأخبار
*وفد من قيادة حركة "حماس" يزور سورية الشهر الجاري. حركة الجهاد الإسلامي تقيم مهرجاناً بدمشق في الذكرى الـ 35 لانطلاقتها جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تُهنئ الرئيس بشار الأسد بالذكرى الـــ49 لحرب تشرين التحريرية جبهة النضال للنخالة وقيادة وأبناء "الجهاد": أنت مثالٌ حي للثوار الشرفاء والأوفياء لشعبهم وأمتهم هل فشِل لقاء المصالحة الفلسطيني في الجزائر قبل أن يُعقد؟ *القلب الفلسطيني…حتما سينتصر في النهاية .القلوب العاشقة للأوطان فقط , هي التي ستنتصر الأردن- إسرائيل – السلطة والهاجس الأمني الأخطر: انتفاضة ثالثة فيها “حجارة ورصاص”.. التمرّد في عُمُق ... *عبد المجيد أثناء لقائه المدلل: "الجهاد" حفرت مجرى مميز وأدارت المعركة بشكلٍ حكيم وشجاع الشباب الفلسطيني ومؤيديهم يحتلون الساحة الافتراضيّة..ونشاطهم في(تيك توك) وـ(انستغرام) أعاد قضية فلسط... الإعمار و"العفيشة".. وأسباب وحكاية العودة إلى مخيم اليرموك التي لم تكتمل إسرائيل والسلطة" تبحثان بهوس عن “بروتوكول التجنيد والعمليات”..منشورات تعلن "مؤامرة إيرانية” تهدف لـ”... الضفة الغربية تشتعل بعد ملحمة جنين..عشرات الإصابات في نقاط التماس و 12 إصابة في مواجهات بمدينة دورا ... معركة مخيم جنين.. 4 ساعات من ملحمة بطولية توجت باستشهاد 4 مقاتلين، وقوات الاحتلال تضطر للإنسحاب بعد ... ملاحقة المقاومين والناشطين ضد الإحتلال .. عارٌ يلاحق السلطة الفلسطينية ويعزل قيادتها عن الشعب *الرئيس المشاط يتلقى برقية تهنئة من أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إقليم لبنان، تنعي وتعزي بضحايا مخيم نهر البارد والمخيمات الأخرى إثر ال... غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا...