متخصص بالشأن الفلسطيني

من اليمن إلى لبنان… مبادراتٌ خليجيّةٌ لحروبٍ صهيو أميركيّة

من اليمن إلى لبنان… مبادراتٌ خليجيّةٌ لحروبٍ صهيو أميركيّة

شوقي عواضة |
لم تكن المبادرة الخليجيّة في لبنان أقلّ عدوانيّةً وانتهاكاً للسّيادة اللّبنانيّة من المبادرة الخليجيّة في اليمن التي وقّع عليها سفراء دول الخليج، باستثناء قطر في العام 2011 في الرّياض والتي تحوّلت بموجبها تلك الدّول إلى حاكمة لليمن. اتفاقيّة حملت في بنودها شرطاً واضحاً باستبعاد وعزل شريحةٍ واسعةٍ من اليمنيين المتمثّلة بالحوثيين الذين كانوا قد تعرّضوا لستة حروب عدوانيّة شنها النّظام السّعودي بالتّحالف مع الرّئيس الأسبق علي عبد الله صالح كان آخرها عام 2009 خرج منها الحوثيّون منتصرين، رغم عدم امتلاكهم القوّة التي يمتلكونها اليوم. جاءت المبادرة الخليجيّة في ظاهرها مدخلاً للحلّ لكنّها في المضمون تُخضع اليمن للنّفوذ السّعودي وتجرّده من سيادته واستقلاله وهذا ما رفضته القوى الوطنيّة اليمنيّة، وفي مقدّمتها الحوثيّون أو أنصار الله الذين يحملون مشروعاً وطنيّاً ليمنٍ حرٍّ ومستقلٍّ بمشاركة كلّ أطيافه، وهذا ما لم يرضِ حكّام الرّياض الذين عجزوا عن القضاء على أنصار الله في حروبهم السّتة فلجأوا إلى المبادرة الخليجيّة لعلّهم يحقّقون ما عجزوا عن تحقيقه في حروبهم وبدأوا العمل على إعطاء المزيد من الصّلاحيات لعبد ربه منصور هادي وتحجيم دور أنصار الله ما أدّى إلى اشتعال الحرب الأهليّة التي ما لبثت أن تطوّرت إلى عدوانٍ بات على أبواب العام الثّامن من دون أن تحقّق السّعودية وحلفاؤها أي انتصارٍ أو تقدّمٍ، بل كانت أعوام الحرب حافلةً بالهزائم والفشل استطاعت خلالها أنصار الله في ظلّ الحصار المطبق من تطوير قدراتها الصّاروخيّة والقتاليّة وتحرير المزيد من المحافظات ونقل المعركة إلى داخل العمقين السّعودي والإماراتي وبالتّالي تحوّلها إلى قوّةٍ أقليميّةٍ تهدّد الكيان “الإسرائيليّ.”

وفي لبنان، حيث قدمت نفس الدول نسخة مبادرتها الخليجيّة المطورة عن السيناريو اليمنيّ مع ملاحظة تفاصيل أكثر وأدقّ، فإنّ المطالبة بتطبيق القرارات الدولية، خاصة القرار 1559 ومراقبة الحدود لا تعني سوى محاصرة المقاومة وتجريدها من سلاحها الذي تحوّلت فيه إلى قوّةٍ دفاع إقليميّةٍ وليست محليّةً وحسب، استطاعت أن تغيّر المعادلات الإقليميّة، لا سيّما في مواجهة العدوّ “الإسرائيليّ” والتّصدي للمؤامرات السّعوديّة الأميركيّة واستطاع أن يسجّل انتصاراتٍ كبيرةً من خلال هزم مشروع “داعش” المدعوم سعوديّاً وأميركيّاً و”إسرائيليّاً”.

في الظّاهر اكتفت المبادرة الخليجيّة في لبنان بتحجيم دور حزب الله ومحاصرته وعدم جعل لبنان منصّة للتّهجّم، ولو لفظيّاً، على الدّول الخليجيّة، علماً أنّ لبنان لا يزال في موقف الدّفاع عن نفسه أمام الهجمة السّعوديّة المستعرة، التي طالت سيادته، والمسّ بمسؤوليه أياً كانوا، أمّا في السّر فاكتفى محمد بن سلمان بتهديد الرّئيس سعد الحريري وما يمثّل من تيارٍ ومرجعيّةٍ سياسيّةٍ لها وزنها على السّاحة اللّبنانيّة وعزله نتيجة عدم رضوخه لما يمليه بن سلمان عليه، وفقاً لما أشارت إليه بعض المصادر الإعلاميّة نتيجة رفضه الدّخول في الحرب الأهليّة، ووفقاً لما أعلنه الرّئيس الحريري. وبذلك يتّضح المشهد بأنّ السّعودية وحلفاءها لا يريدون مساعدة لبنان بل الثّأر منه ومحاولة يمننته وفقاً للمعطيات التالية:

– أنّ المبادرتين الخليجيّتين قد صيغتا في أروقة واشنطن وكُتبتا بأيدٍ خليجيّةٍ وحبرٍ صهيوني.

2 – تشابه المبادرة الخليجيّة في اليمن عام 2011 التي لا يزال يدفع ثمنها اليمنيّون حتّى اليوم والمبادرة الخليجيّة في لبنان التي تحمل نفس الشّروط وتمّ التّوقيع عليها من نفس الجهات.

3 – محاولة تعويض بن سلمان عن هزائمه في اليمن بضرب المقاومة في لبنان بعد تحميل حكّام الرّياض أسباب هزائمهم في اليمن لحزب الله واتهامه بالإرهاب

4 – تقوية أوراق اعتماد بن سلمان أمام وسيطه “الإسرائيلي” لبايدن في استهداف حزب الله، ما يسرّع عمليّة نيل الرّضى الأميركي واستلام سدّة الحكم.

رسائلُ واضحةٌ تتضمّنها المبادرة الخليجيّة عنوانها الحرب الأهليّة، وربّما فات أصحاب المبادرة، وفي مقدّمتهم السّعودية، بملكها وولي عهدها، أن يأخذوا العبرة من اليمن الذي هشّم صورة جيش التّحالف الأسطوري الأميركي “الاسرائيلي” السّعوديّ الإماراتيّ ومن معه وحول ترسانته إلى خردةٍ، وأن يعيدوا قراءة صفحات حزب الله والمقاومة السّاطعة بالانتصارات. لن يفقه سلمان وغلامه ولن يستوعب عقلهما الجلف أنّ من هزم الجيش الذي قيل بأنّه لا يقهر لن ترهبه تهديدات غلامٍ مثله وعد بحسم عدوانه على اليمن خلال شهر وهو لا زال يستجدي حلّاً بعد سبع سنواتٍ. وعلى أصحاب ما يسمّى بالمبادرة الخليجيّة أن يدركوا أنّ سيادة لبنان لا تشبه سيادتهم، فسيادتنا تُفرَض ولا تُستجدَى من أحدٍ، وما يسمّى بالمبادرة الخليجيّة ليست سوى رسالة انصياعٍ واستسلامٍ للعدوّ “الإسرائيلي” تقول بالخطّ العريض أيّها اللّبنانيّون إنّ المقاومة هي سبب كلّ ما يجري لكم فاستسلموا وتخلّوا عن مقاومتكم لتتعافوا، لكن ثمّة جواب آخر ينتظركم من أفواه وقبضات من هزموا حليفكم الصّهيوني، ورسالة خطّها عزيز لبنان الأبيّ سيّد المقاومة قال فيها: إنّ اليد التي ستمتدّ إلى السّلاح سنقطعها حتماً.

كاتب واعلامي لبناني

آخر الأخبار
*وفد من قيادة حركة "حماس" يزور سورية الشهر الجاري. حركة الجهاد الإسلامي تقيم مهرجاناً بدمشق في الذكرى الـ 35 لانطلاقتها جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تُهنئ الرئيس بشار الأسد بالذكرى الـــ49 لحرب تشرين التحريرية جبهة النضال للنخالة وقيادة وأبناء "الجهاد": أنت مثالٌ حي للثوار الشرفاء والأوفياء لشعبهم وأمتهم هل فشِل لقاء المصالحة الفلسطيني في الجزائر قبل أن يُعقد؟ *القلب الفلسطيني…حتما سينتصر في النهاية .القلوب العاشقة للأوطان فقط , هي التي ستنتصر الأردن- إسرائيل – السلطة والهاجس الأمني الأخطر: انتفاضة ثالثة فيها “حجارة ورصاص”.. التمرّد في عُمُق ... *عبد المجيد أثناء لقائه المدلل: "الجهاد" حفرت مجرى مميز وأدارت المعركة بشكلٍ حكيم وشجاع الشباب الفلسطيني ومؤيديهم يحتلون الساحة الافتراضيّة..ونشاطهم في(تيك توك) وـ(انستغرام) أعاد قضية فلسط... الإعمار و"العفيشة".. وأسباب وحكاية العودة إلى مخيم اليرموك التي لم تكتمل إسرائيل والسلطة" تبحثان بهوس عن “بروتوكول التجنيد والعمليات”..منشورات تعلن "مؤامرة إيرانية” تهدف لـ”... الضفة الغربية تشتعل بعد ملحمة جنين..عشرات الإصابات في نقاط التماس و 12 إصابة في مواجهات بمدينة دورا ... معركة مخيم جنين.. 4 ساعات من ملحمة بطولية توجت باستشهاد 4 مقاتلين، وقوات الاحتلال تضطر للإنسحاب بعد ... ملاحقة المقاومين والناشطين ضد الإحتلال .. عارٌ يلاحق السلطة الفلسطينية ويعزل قيادتها عن الشعب *الرئيس المشاط يتلقى برقية تهنئة من أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إقليم لبنان، تنعي وتعزي بضحايا مخيم نهر البارد والمخيمات الأخرى إثر ال... غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا...