متخصص بالشأن الفلسطيني

من اليمن إلى لبنان… مبادراتٌ خليجيّةٌ لحروبٍ صهيو أميركيّة

من اليمن إلى لبنان… مبادراتٌ خليجيّةٌ لحروبٍ صهيو أميركيّة

شوقي عواضة |
لم تكن المبادرة الخليجيّة في لبنان أقلّ عدوانيّةً وانتهاكاً للسّيادة اللّبنانيّة من المبادرة الخليجيّة في اليمن التي وقّع عليها سفراء دول الخليج، باستثناء قطر في العام 2011 في الرّياض والتي تحوّلت بموجبها تلك الدّول إلى حاكمة لليمن. اتفاقيّة حملت في بنودها شرطاً واضحاً باستبعاد وعزل شريحةٍ واسعةٍ من اليمنيين المتمثّلة بالحوثيين الذين كانوا قد تعرّضوا لستة حروب عدوانيّة شنها النّظام السّعودي بالتّحالف مع الرّئيس الأسبق علي عبد الله صالح كان آخرها عام 2009 خرج منها الحوثيّون منتصرين، رغم عدم امتلاكهم القوّة التي يمتلكونها اليوم. جاءت المبادرة الخليجيّة في ظاهرها مدخلاً للحلّ لكنّها في المضمون تُخضع اليمن للنّفوذ السّعودي وتجرّده من سيادته واستقلاله وهذا ما رفضته القوى الوطنيّة اليمنيّة، وفي مقدّمتها الحوثيّون أو أنصار الله الذين يحملون مشروعاً وطنيّاً ليمنٍ حرٍّ ومستقلٍّ بمشاركة كلّ أطيافه، وهذا ما لم يرضِ حكّام الرّياض الذين عجزوا عن القضاء على أنصار الله في حروبهم السّتة فلجأوا إلى المبادرة الخليجيّة لعلّهم يحقّقون ما عجزوا عن تحقيقه في حروبهم وبدأوا العمل على إعطاء المزيد من الصّلاحيات لعبد ربه منصور هادي وتحجيم دور أنصار الله ما أدّى إلى اشتعال الحرب الأهليّة التي ما لبثت أن تطوّرت إلى عدوانٍ بات على أبواب العام الثّامن من دون أن تحقّق السّعودية وحلفاؤها أي انتصارٍ أو تقدّمٍ، بل كانت أعوام الحرب حافلةً بالهزائم والفشل استطاعت خلالها أنصار الله في ظلّ الحصار المطبق من تطوير قدراتها الصّاروخيّة والقتاليّة وتحرير المزيد من المحافظات ونقل المعركة إلى داخل العمقين السّعودي والإماراتي وبالتّالي تحوّلها إلى قوّةٍ أقليميّةٍ تهدّد الكيان “الإسرائيليّ.”

وفي لبنان، حيث قدمت نفس الدول نسخة مبادرتها الخليجيّة المطورة عن السيناريو اليمنيّ مع ملاحظة تفاصيل أكثر وأدقّ، فإنّ المطالبة بتطبيق القرارات الدولية، خاصة القرار 1559 ومراقبة الحدود لا تعني سوى محاصرة المقاومة وتجريدها من سلاحها الذي تحوّلت فيه إلى قوّةٍ دفاع إقليميّةٍ وليست محليّةً وحسب، استطاعت أن تغيّر المعادلات الإقليميّة، لا سيّما في مواجهة العدوّ “الإسرائيليّ” والتّصدي للمؤامرات السّعوديّة الأميركيّة واستطاع أن يسجّل انتصاراتٍ كبيرةً من خلال هزم مشروع “داعش” المدعوم سعوديّاً وأميركيّاً و”إسرائيليّاً”.

في الظّاهر اكتفت المبادرة الخليجيّة في لبنان بتحجيم دور حزب الله ومحاصرته وعدم جعل لبنان منصّة للتّهجّم، ولو لفظيّاً، على الدّول الخليجيّة، علماً أنّ لبنان لا يزال في موقف الدّفاع عن نفسه أمام الهجمة السّعوديّة المستعرة، التي طالت سيادته، والمسّ بمسؤوليه أياً كانوا، أمّا في السّر فاكتفى محمد بن سلمان بتهديد الرّئيس سعد الحريري وما يمثّل من تيارٍ ومرجعيّةٍ سياسيّةٍ لها وزنها على السّاحة اللّبنانيّة وعزله نتيجة عدم رضوخه لما يمليه بن سلمان عليه، وفقاً لما أشارت إليه بعض المصادر الإعلاميّة نتيجة رفضه الدّخول في الحرب الأهليّة، ووفقاً لما أعلنه الرّئيس الحريري. وبذلك يتّضح المشهد بأنّ السّعودية وحلفاءها لا يريدون مساعدة لبنان بل الثّأر منه ومحاولة يمننته وفقاً للمعطيات التالية:

– أنّ المبادرتين الخليجيّتين قد صيغتا في أروقة واشنطن وكُتبتا بأيدٍ خليجيّةٍ وحبرٍ صهيوني.

2 – تشابه المبادرة الخليجيّة في اليمن عام 2011 التي لا يزال يدفع ثمنها اليمنيّون حتّى اليوم والمبادرة الخليجيّة في لبنان التي تحمل نفس الشّروط وتمّ التّوقيع عليها من نفس الجهات.

3 – محاولة تعويض بن سلمان عن هزائمه في اليمن بضرب المقاومة في لبنان بعد تحميل حكّام الرّياض أسباب هزائمهم في اليمن لحزب الله واتهامه بالإرهاب

4 – تقوية أوراق اعتماد بن سلمان أمام وسيطه “الإسرائيلي” لبايدن في استهداف حزب الله، ما يسرّع عمليّة نيل الرّضى الأميركي واستلام سدّة الحكم.

رسائلُ واضحةٌ تتضمّنها المبادرة الخليجيّة عنوانها الحرب الأهليّة، وربّما فات أصحاب المبادرة، وفي مقدّمتهم السّعودية، بملكها وولي عهدها، أن يأخذوا العبرة من اليمن الذي هشّم صورة جيش التّحالف الأسطوري الأميركي “الاسرائيلي” السّعوديّ الإماراتيّ ومن معه وحول ترسانته إلى خردةٍ، وأن يعيدوا قراءة صفحات حزب الله والمقاومة السّاطعة بالانتصارات. لن يفقه سلمان وغلامه ولن يستوعب عقلهما الجلف أنّ من هزم الجيش الذي قيل بأنّه لا يقهر لن ترهبه تهديدات غلامٍ مثله وعد بحسم عدوانه على اليمن خلال شهر وهو لا زال يستجدي حلّاً بعد سبع سنواتٍ. وعلى أصحاب ما يسمّى بالمبادرة الخليجيّة أن يدركوا أنّ سيادة لبنان لا تشبه سيادتهم، فسيادتنا تُفرَض ولا تُستجدَى من أحدٍ، وما يسمّى بالمبادرة الخليجيّة ليست سوى رسالة انصياعٍ واستسلامٍ للعدوّ “الإسرائيلي” تقول بالخطّ العريض أيّها اللّبنانيّون إنّ المقاومة هي سبب كلّ ما يجري لكم فاستسلموا وتخلّوا عن مقاومتكم لتتعافوا، لكن ثمّة جواب آخر ينتظركم من أفواه وقبضات من هزموا حليفكم الصّهيوني، ورسالة خطّها عزيز لبنان الأبيّ سيّد المقاومة قال فيها: إنّ اليد التي ستمتدّ إلى السّلاح سنقطعها حتماً.

كاتب واعلامي لبناني

آخر الأخبار
*الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة