متخصص بالشأن الفلسطيني

إلى مثواه في مقبرة الشهداء بمخيم اليرموك الشاعر الفارس خالد أبو خالد

إلى مثواه في مقبرة الشهداء بمخيم اليرموك الشاعر الفارس خالد أبو خالد يعود شهيداً… ومازال يحلم “بسيلة الظهر”
يا حمام الشام الذي لاينام  يا حمام البيوت التي لاتموت .. شفق .. أوغسق

أحمد علي هلال –  اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين

في موكب مهيب شيعت جماهير شعبنا الفلسطيني والسوري جثمان شاعر فلسطين الكبير الشاعر المحارب خالد أبو خالد، وذلك بعد ظهر يوم الأحد 2/1/2022، إلى مثواه الأخير في مقبرة الشهداء في مخيم اليرموك، حيث شارك في التشييع عدد من ممثلي فصائل وتحالف القوى الفلسطينية رسمية ثقافية ووفد رفيع من اتحاد الكتاب العرب يتقدمه د محمد حوراني رئيس الاتحاد وعدد من رفاق دربه أعضاء الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين ووفود شعبية، وفعاليات شعبية وحزبية وشخصيات ثقافية ووطنية، ليخترق الموكب شوارع دمشق الرئيسية ، دمشق التي أحبها الشاعر الكبير وأقام فيها بوصفها وطنه الثاني، بعد رحلته القسرية في المنافي والعواصم، لكن الأدل رحلته الشعرية الزاخرة بالعلامات العالية وبالعناوين الباذخة، رحلة شاعر عاشق ظل ينشد للبلاد ناهضاً بأغانيه الطليقة وقصائده المديدة مدوناً إياها على سطور تاريخ يستعيده الشعر ليذهب في عمارة الأرواح، وينهض كما سارية تخفق بعلم البلاد، متجذراً في أرض الشعر والحياة وقابضاً على جمر قضيته بكل ما أوتي من صبر واحتمال ورؤيا.. كانت وصيته أن يصلى عليه في مسجد المحمدي المجاور لبيته ليرتفع الآذان بصعود فارس، ظل وفياً للقضية حتى آخر خفقة في قلبه، وليذهب محمولاً على النداء في شوارع دمشق، مختزناً في صدره روائح الياسمين ومصافحاً وجوه مودعيه بابتسامة عالية، ليصل مخيم اليرموك.. يتهادى الموكب قليلاً لعل أبي خالد يسترجع ذكرياته وذاكرته في مخيم بدأ ينفض غبار الحرب عنه ، كان وما يزال خزاناً للثورة الفلسطينية والتي ظل أبو خالد أحد شهودها وسادن مواويلها، ومن هجروا منه عشية حرب ضروس، ظلت ظلالهم تنتظر ذلك الغرناطي العائد شاهراً جسارته والكبرياء، وضم بيديه كل الورود التي انتظرته على الشرفات، وليمضي الموكب بتسارع محسوب إلى حيث يرقد من سبقه من شهود الثورة ورجالاتها وقادتها وأبطالها، الذين سيستقبلون عريساً جديداً سيضمه التراب مخضباً بدم الفارس ووهج قصائده المحاربة.،سيرة قسامي سليل القساميين ، تضوع في الشوارع والأزقة والبيوت ، تاريخا يصافح تاريخ ، وقضية ، تتوهج برجالاتها ، شهودا وشهداء . الآن هنا.. الآن هناك تأتي (سيلة الظهر) بالبلاد كلها لتشعل شمعة وسط عراء المنافي، فكل البلاد في إثره زاحفة، ودمشق بتمام الموعد ستحتضن عاشقها الأثير، ورويداً رويداً ستتفجر الينابيع في مقامه والحضور، كان رفاق الدرب يعتصرون أحزانهم وبفرح أقل لمن أتم رسالته كاملة، وطير (عوديساه) لتصير في السماء نجوماً وأمطاراً وما سوى فضة الروح تبرق في الزمن الجديد، زمن الصعود إلى وطن ظل سطراً أبهى في مدونة الحياة. قال لهم أبو خالد: فلسطين أمانتكم فهي الهوية والعنوان وبيت القصيد، فاذهبوا إليها خفافاً لأنها مازالت تنتظركم، مازالت هي الوعد، وإني قد سبقتكم إليها عائداً من غربتي لائذاً بأبجديتي، صارت قصائدي حمام الشآم، كتابها الذي لا يمسه سوى العشاق ومن افتدوا، أنتم صورة وجهها الأخير. قبيل الوداع.. ظل الياسمين يعانق نرجسة هناك، ويبثها من سيلة الظهر رسالة إلى دمشق، مرَّ المحارب من فوهة بندقية لم تنحنِ، ولن تُباع كما قصيدة ظلت هناك على الروابي، تومئ للسهل لئن تتكاثر شقائقه، وللأقصى ليرتفع فيه الآذان كما أجراس الكنائس تقرع. قال المحارب : هو دمي نخيل للنخيل.. خذوه لتبنوا وطناً في العينين مزنراً بمآثر الشهداء وآلام الأسرى وصبر المرابطين، خذوه لتورق القصائد في الجليل داليةً تهزم الريح بمشيئة المقاوم.. تصبحون على وطن.. تصبحون على وطن.

آخر الأخبار
*إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير رسالة الأسير محمود عارضة، مهندس عملية نفق جلبوع في الذكرى السنوية الأولى الطريق إلى القدس مؤتمر "نداء الأقصى" الدولي في كربلاء المقدسة، لنصرة الشعب الفلسطيني *المقاومة الفلسطينية بين التكتيك والترويض..نظرة عن قرب..قوى الشعب الفلسطيني الحية، لا يمكن أن تنطلي ... *خالد عبد المجيد: الحملات العسكرية"الإسرائيلية"في الضفة والعدوان الأخير على غزة والحرب ضد حركة الجها...