متخصص بالشأن الفلسطيني

رحيل سنديانة الأقصى المناضلة سارة النيبالي”أم الوليد”..50 عامًا من الرباط في الأقصى

رحيل سنديانة الأقصى المناضلة سارة النيبالي”أم الوليد”..50 عامًا من الرباط في الأقصى

القدس المحتلة: رحلت سنديانة الأقصى الحاجة المرابطة سارة النيبالي “أم الوليد” عن عمر ناهز (92 عاماً)، وظلّت كلمتها الشهيرة في وجه جنود الاحتلال “انقلعوا غاد” نبراساً يثير في النفوس العزة والثبات.

“سنديانة الأقصى” الوالدة المجاهدة المرابطة “أم الوليد” سارة النيبالي توفيت صامدة عابدة طائعة، مرابطة في المسجد الأقصى المبارك.

خمسون عاما دون كلل
وأمضت النيبالي خمسين عاماً كاملة مواظبة على الصلاة في المسجد الأقصى المبارك والرباط في ساحاته والتصدي لقوات الاحتلال، ولم تتوقف يومًا عن الرباط في الأقصى، بل كانت تُصر على زيارته حتى مع الأجواء الباردة جدًّا.

وشهدت كل جولات المواجهة مع الاحتلال في الأقصى وعلى بواباته للمرابطة النيبالي، حيث كانت تتقدم الصفوف في الذود عن الأقصى وطرد جنود الاحتلال من ساحاته وعن بواباته.

وشهدت باحات الأقصى ومصلياته مدى التزام النيبالي وثباتها في التوافد اليومي إليه، دون أن يقعدها مرض أو كبر سنها، حتى أنها لم تستخدم العكاز رغم أنها في التسعينات من العمر.

من أركان الأقصى الثابتة
ومع السنوات الطويلة لحضورها أصبحت النيبالي جزءًا وركنًا من أركان المسجد الأقصى، وجزءا أصيلا من جنباته الراسخة والصامدة والمدافعة عنه.

لم يمنعها كبر سنها عن السير في باحات الأقصى، وكانت تُصر على الوجود في المسار المعتاد للمستوطنين عند اقتحامه، رغم ملاحقة واستهداف الاحتلال المرابطات والمرابطين كافة.

ومنعت سلطات الاحتلال وقواته المرابطة سارة من الدخول إلى الأقصى مرات عديدة عند بواباته، لكن إرادتها وصلابتها وإصرارها لدخول المسجد حال دون تنفيذ قرارات الاحتلال الظالمة.

وتعد النبالي من أقدم المرابطات في المسجد الأقصى؛ فرباطها وتمسكها بالمسجد مضى عليه أكثر من نصف قرن، دون توقف أو احتجاب عن زيارته والصلاة فيه.

رحلت الحاجة أم وليد محفوفة بحب الآلاف من المقدسيين الثابتين على عهد الرباط والمصابرة.

آخر الأخبار
هل فشِل لقاء المصالحة الفلسطيني في الجزائر قبل أن يُعقد؟ *القلب الفلسطيني…حتما سينتصر في النهاية .القلوب العاشقة للأوطان فقط , هي التي ستنتصر الأردن- إسرائيل – السلطة والهاجس الأمني الأخطر: انتفاضة ثالثة فيها “حجارة ورصاص”.. التمرّد في عُمُق ... *عبد المجيد أثناء لقائه المدلل: "الجهاد" حفرت مجرى مميز وأدارت المعركة بشكلٍ حكيم وشجاع الشباب الفلسطيني ومؤيديهم يحتلون الساحة الافتراضيّة..ونشاطهم في(تيك توك) وـ(انستغرام) أعاد قضية فلسط... الإعمار و"العفيشة".. وأسباب وحكاية العودة إلى مخيم اليرموك التي لم تكتمل إسرائيل والسلطة" تبحثان بهوس عن “بروتوكول التجنيد والعمليات”..منشورات تعلن "مؤامرة إيرانية” تهدف لـ”... الضفة الغربية تشتعل بعد ملحمة جنين..عشرات الإصابات في نقاط التماس و 12 إصابة في مواجهات بمدينة دورا ... معركة مخيم جنين.. 4 ساعات من ملحمة بطولية توجت باستشهاد 4 مقاتلين، وقوات الاحتلال تضطر للإنسحاب بعد ... ملاحقة المقاومين والناشطين ضد الإحتلال .. عارٌ يلاحق السلطة الفلسطينية ويعزل قيادتها عن الشعب *الرئيس المشاط يتلقى برقية تهنئة من أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إقليم لبنان، تنعي وتعزي بضحايا مخيم نهر البارد والمخيمات الأخرى إثر ال... غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض...