متخصص بالشأن الفلسطيني

كتاب الفصائل الفلسطينية قبل أن ننساها.. تاريخ وإتجاهات

كتاب الفصائل الفلسطينية قبل أن ننساها.. تاريخ وإتجاهات
معالي أحمد عصمت
المؤلف: مجموعة من الكتّاب
المحرر: عبد القادر ياسين
الناشر: المكتبة الأكاديمية، الجيزة، مصر، الطبعة الأولى 2020.
توالى ظهور فصائل المقاومة الفلسطينية، ما بين عامي 1962 و1988، عبر ثلاث مراحل، انتهت أولها بهزيمة 1967، فيما انتهت الثانية بخروج المقاومة الفلسطينية من الأردن عام 1971، وجاء “اتفاق أوسلو” ليضع حدًا لظهور فصائل أخرى، لينهي المرحلة الثالثة.

عن فصائل المقاومة الفلسطينية، يقع الكتاب في 322 صفحة، من القطع الكبير، ويضم خمسة أبواب، انقسم كل منها إلى عدد من الفصول. اعتمد الكتاب، في معظم فصوله، على المنهج الوصفي فلم يترك أي فصيل، مهما صغر شأنه، إلا وقدم عنه معلومات وافية، فكان بمثابة مرجع للذاكرة الوطنية، ولكل دارس ومهتم بالشأن الفلسطيني.

هذا هو الكتاب الخامس والعشرين لورشة “التحرير”، وهي الورشة التي يديرها الكاتب والمؤرخ الفلسطيني عبد القادر ياسين، منذ أن أسسها عام 1990، بهدف بناء باحثين وكتاب سياسيين. أصدرت الورشة مئات الأبحاث التي نشرت في العديد من الدوريات، كما أصدرت عددا من الكتب منها المرتبط بحدث معين، أو الكتب الموسوعية مثل هذا الكتاب.

جاء الباب الأول، التبلور والبداية، في ثلاثة فصول، فبعد أن قوضت نكبة 1948 شتى البنى الاقتصادية، والاجتماعية، والسياسية، والثقافية للشعب الفلسطيني، استجدت أمور، بعد نحو عقد من النكبة، وفرت شروط ظهور تلك الفصائل، وهي الأمور التي استعرضها، عبد القادر ياسين، في الفصل الأول، الاقتصاد السياسي لظهور الفصائل. فقد كان تعافي الاقتصاد الفلسطيني، في المجالات المختلفة بمثابة قوة الدفع التي عجلت بظهور فصائل المقاومة الفلسطينية المعاصرة.

ناقش الفصل المحدد الفلسطيني باستفاضة، كما لم يغفل المحددات العربية، والدولية. وقد اعتمد الكاتب، في هذا الفصل، المنهج التاريخي التحليلي، وهو المنهج الذي يعمل على تفكيك العناصر الأساسية للموضوع محل البحث، ومن ثم دراستها بأسلوب متعمق، مع العودة إلى الماضي لدراسة هذه الظواهر، والتي لا يمكن فهمها إلا بالعودة للجذور التاريخية لها.

جاء الفصل الثاني، عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، والتي اختلفت الروايات حول توقيت تأسيسها، فثمة منْ حدَّد التأسيس في خريف 1954، وهو العام الذي تأسست فيه (كتيبة الحق، وشباب الثأر)؛ والذي اعتبرهما البعض نواة تأسيس الحركة. وثمة من يعتبر أن بداية التأسيس الحقيقي، كانت، في خريف 1958، حيث التقى المؤسسون في الكويت، وبدأوا الخطوات التحضيرية لانطلاق المشروع. هناك، أيضًا، من يعتبر أن تشرين الأول 1963، هو التأسيس الحقيقي، وهو تاريخ أول اجتماع لـ “لمع” (الإسم المختصر للجنة المركزية العليا في “فتح”، حيث التقوا سرًا في الكويت. بينما يؤكد فريق آخر أن التأسيس الحقيقي يرتبط بتاريخ الأول من كانون الثاني 1965، حيث كانت أول عملية فدائية لـ “فتح”.

أوضح لنا الكاتب كيف احتلت “جبهة التحرير الوطني الجزائرية” موقعًا فريدًا في وجدان كل فلسطيني، وحين تسنى للقوى الحية الفلسطينية أن تؤسس فصائلها الفدائية، فإن نسبة غير قليلة من القيادات المؤسسة لتلك الفصائل، رأت أن تتماهى مع الجبهة الجزائرية، في الإسم، بداية.

ياسين، في هذا الفصل، آداء “فتح”، بدءًا من الكفاح المسلح، إلى خروجها عن نشاطها العسكري المألوف واتباع أسلوب العمليات الخاصة، ووصولًا إلى اتجاه “فتح” التدريجي نحو التسوية.

في الفصل الثالث، جبهات التحرير الفلسطينية، أوضح لنا الكاتب كيف احتلت “جبهة التحرير الوطني الجزائرية” موقعًا فريدًا في وجدان كل فلسطيني، وحين تسنى للقوى الحية الفلسطينية أن تؤسس فصائلها الفدائية، فإن نسبة غير قليلة من القيادات المؤسسة لتلك الفصائل، رأت أن تتماهى مع الجبهة الجزائرية، في الإسم، بداية.

استعرض لنا الكاتب أسماء، وتفاصيل دقيقة عن الفصائل التي حملت اسم “جبهة”، والتي تتالى ظهورها ما بين نهاية الخمسينيات وأواسط الستينيات، مثل “جبهة التحرير الفلسطينية”، التي تأسست في بيروت، عام 1961، و”جبهة التحرير الوطني الفلسطيني، والتي اندمجت مع “فتح”، عام 1968. وغيرها العديد من الفصائل الصغيرة، التي ظهرت في المرحلة السابقة على حرب 1967.

جاء الباب الثاني، تعملق فانحسار، في خمسة فصول، كتبت الفصل الأول منه، آمال الخزامي، فتناولت “جبهة النضال الشعبي الفلسطيني”، والتي تأسست عام 1967، فعرضت ظروف إنشائها، وأسماء مؤسسيها، وميثاق العمل الوطني الخاص بها.. وشرحت ملابسات اندماج الجبهة مع “فتح”، والذي لم يدم أكثر من عدة شهور، عام 1968.

رصدت، الخزامي، تطور الخط السياسي للجبهة، وأوضحت أن الجبهة حافظت على هدفها المتمثل في القضاء على الاحتلال، وتحرير الأراضي الفلسطينية، بالكفاح المسلح، كما لم تغفل، الكاتبة، الأعمال الفدائية، التي قامت بها الجبهة منذ عام 1967.

بدأ الفصل الثاني، “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، والذي كتبه، د. سامي يوسف أحمد، أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر، بجامعة القدس المفتوحة، بنبذة عن نشأة وتكوين، الجبهة، كواجهة قتالية انبثقت عن “حركة القوميين العرب”، عقب هزيمة 1967. ثم استعرض، باستفاضة، عن المجموعات الأربعة التي اندمجت لتكوين الجبهة، وهي: منظمة أبطال العودة، منظمة شباب الثأر، جبهة التحرير الفلسطينية، والضباط الوحدويون المستقلون.

استعرض هذا الفصل بالتفصيل الأسس الفكرية، والنظرية العسكرية للجبهة، كما تناول علاقة الجبهة بمنظمة التحرير الفلسطينية.

يرصد، هشام عبد الرؤوف، في الفصل الرابع، تاريخ، وآداء “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة”، والتي ترجع نشأتها إلى عام 1959، حين شرعت جماعة من الفدائيين، بقيادة الضابط الفلسطيني في الجيش السوري، أحمد جبريل، تهيئ لعمل عسكري فلسطيني. وقد حملت، خلال سنواتها الأولى، اسم “جبهة التحرير الفلسطينية”، واتخذت من سوريا قاعدة لها، حتى عام 1967.

تناول الفصل الخامس “الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين”، والتي عبرت، عام 2015، عامها السابع وأربعين، بحسب قول الكاتب، والذي لم يوضح لنا لماذا اختار عام 2015 لينهي دراسته عن الجبهة، في كتاب، يصدر عام 2020؟

يرى، فهد سليمان، كاتب هذا الفصل، أن المحطات النضالية التي تميز تاريخ “الجبهة الديمقراطية”، متداخلة مع المنعرجات الأهم في المسار الوطني الفلسطيني، حيث كان للجبهة وقفاتها، ومراجعاتها، وأدبيتها، في قضايا الفكر، والسياسة، والتنظيم، والعمل المسلح؛ عكستها وثائق، وقرارات، ونتائج أعمال عشرة مؤتمرات.

اعتبر البعض تأسيس “جبهة التحرير العربية”، هو رد حزب البعث العراقي، على تأسيس “منظمة الصاعقة”، المدعومة من حزب البعث في سوريا، فهل أثر ذلك على الترحيب العربي بها؟ بهذا السؤال، بدأت، أماني العليمي، الفصل السادس، الذي رصدت فيه ظروف وملابسات تأسيس الجبهة، التي رأت أن الحرب الشــــعبية المســــلحة هي الطريق الوحيد لتحرير الأرض، كما رأت أن اشــــتراكية الكفاح المســــلح هي، وحدها، القادرة على إيقاظ الطبقات الشــــعبية، وتعبئتها، تعبئة ثورية، ورفع مستوى وعيها، وتنظيمها.

في الفصل السابع، رصدت، منى محروس، كيف كان التدخل العسكري السوري، مطلع حزيران/ يونيو 1976، لوقف الحرب الأهلية اللبنانية، بمثابة القشة التي قسمت ظهر “الجبهة الشعبية ـ القيادة العامة”، إذ انشقت إحدى مجموعات الجبهة، مشكلة “جبهة التحرير الفلسطينية”، والذي أعلن قائدها، أبو العباس (محمد عباس) انضمامها لمنظمة التحرير الفلسطينية. حكت لنا الكاتبة تفاصيل القتال بين الطرفين، وتساءلت فمن الذي يقف وراء اشـتعال تلك الأزمة؟! ومن هو السبب في تأجيجها؟! ومن تمنى أن تختفي ” الشعبية ـ القيادة العامة ” من على خريطة الفصائل المقاوم تلاحقها لعنات عدة.

لم يترك الكتاب، أي فصيل، تشكل، في فلسطين، منذ نكبة 1948، إلا وقام برصده، حتى تلك الفصائل التي لم تترك أي أثر، خصص لها، المحرر، بابًا كاملًا، بعنوان، فصائل لم تترك أثرًا. رصد فيها، ياسين، الفصائل التي لم يكن لها أثر واضح، مثل: كتائب النصر، وقوات الأنصار، والهيئة العامة لتحرير فلسطين، التي بدأت باسم الهيئة العامة لدعم الثورة الفلسطينية، ومنظمة فلسطين عربية، والجبهة الشعبية الثورية.

جاء، الباب الرابع، بعنوان، فصائل حققت حضورًا ولم تستمر، كتب فصله الأول “فتح ـ المجلس الثوري”، محرر الكتاب، وأوضح أن الباحثين قد درجوا على تعريف كل مجموعة، إجرامية، أو إرهابية، باسم رأسها؛ فهو، وحده، الآمر، الناهي. وعليه، فيمكن اعتبار تاريخ “فتح-المجلس الثوري” هو تاريخ صبري خليل البنا (أبو نضال)، دون تردد.

عرض الكاتب، ظروف وملابسات وتاريخ فصيل “فتح ـ المجلس الثوري” من خلال عرض سيرة أبو نضال، فيما لم يغفل الظروف والمحددات الأخرى، التي أثرت في ظهور ثم اختفاء هذا الفصيل.

بدأ ياسين، الفصل الثاني بملابسات تأسيس فصيل “15 آيار”، وقال “لأن “فتح” تميزت بكونها صاحبة العملية الفدائية الأولى، والتي استحوذت، في الوقت نفسه، على أعلى منسوب في كم العمليات الفدائية، فيما بين العامين 1968-1967، فإن مزاحمة “فتح”، وهي “الجبهة الشعبية” رأت أن تتميز بالكيف، فوقع اختيارها، منذ عام 1968، على خطف الطائرات، وأوكل هذا الخطف إلى، المجال الخارجي العسكري في الجبهة، بهدف ضرب ركائز إسرائيل، وتولى قيادة “المجال”، وديع حداد”.

يرى، ياسين، أن خروج المقاومة الفلسطينية من الأردن، عام 1971، كان من أسباب استفحال أزمة “الشعبية” الفكرية، والسياسية، والتنظيمية، ما أدى إلى حدوث انشقاقين، الأول، “الجبهة الشعبية الثورية”، عام 1972، والثاني كان بسبب رفض “المجال الخارجي”، الانصياع لقرار وقف خطف الطائرات، الصادر عن مركزية الجبهة، في تشرين الثاني 1971. الأمر الذي أدى لتجميد عضوية حداد، في آذار (مارس) 1972. وانشاء تنظيمه الذي حمل اسم”15آيار “، تاريخ نكبة فلسطين، وقيام دولة إسرائيل.

لم يترك الكتاب، أي فصيل، تشكل، في فلسطين، منذ نكبة 1948، إلا وقام برصده، حتى تلك الفصائل التي لم تترك أي أثر، خصص لها، المحرر، بابًا كاملًا، بعنوان، فصائل لم تترك أثرًا. رصد فيها، ياسين، الفصائل التي لم يكن لها أثر واضح، مثل: كتائب النصر، وقوات الأنصار، والهيئة العامة لتحرير فلسطين،

الفصل الثالث، رصدت، رضوى عبد القادر، الخلافات والأحداث، التي أدت إلى تأسيس “فتح ـ الانتفاضة”، مطلع عام 1986، فقد ضربت الانتفاضة جورها عميقًا، في فتح، منذ معركة الكرامة، 1968، ووصلت ذروتها مع “مبادرة السادات”، 1978، ناهيك عن عوامل الصراع الداخلي، مثل غياب الديمقراطية، وهجر بعض “المناضلين” العمل النضالي.

ترى الكاتبة الفلسطينية، أن “فتح – الانتفاضة” تتمتع بمصادر قوة، من أهمها: شعبية قادتها الواسعة، داخل” فتح”، وتستند هذه الشعبية إلى صلابة هؤلاء القادة، ونظافة أيديهم، أما مصدر القوة الثاني، فهو سلامة مطالبهم الإصلاحية. وأوردت الكاتبة نفسها أن محاولة الانتفاضة قادها تحالف وطني ديمقراطي، ضم رموز الاتجاهات المختلفة.

أما الفصل الرابع، الجبهة الوطنية المتحدة، والذي كتبته، أيضًا، رضوى، رصدت، الكاتبة، دور حرب الاستنزاف في ارتفاع الروح المعنوية، لأهالي قطاع غزة، وتعزيز نهوض المقاومة، الأمر الذي جعل “الحزب الشيوعي الفلسطيني، في قطاع غزة، يسعى إلى إقامة جبهة تقاوم العدو المحتل، فعمل على عقد تحالف مع فرع “القوميين العرب”، في منتصف يوليو/ تموز 1967، وإن باءت هذه المحاولة بالفشل.

أعاد “الحزب الشيوعي”، دعوته، لإقامة تحالف، دون “القوميين العرب”، فاتصل بقيادة البعث، وج.ت.ف، اللتان من فورهما، علي إقامة التحالف المنشـــــود، واتفق الجميع على ضــــم شخصيتين مستقلتين إلى قيادة التحالف، هما : د. حيدر عبدالشافي، وسامي أبو شعبان، ومع مطلع آب / أغسطس 1967 ،التـأم أول اجتمـاع لقيـادة التحـالف، واتفق المجتمعون على أن يحمل التحالف الوليد اسم “الجبهة الوطنية المتحدة في قطاع غزة”.

رصدت، رضوى، المراحل الثلاث، التي مر بها التنظيم، خلال أربعة أعوام، هي عمر الجبهة، كما لم تغفل الأسباب التي أدت إلى انتهاء هذه التجربة الثورية، والتي ترى الكاتبة، أنها هي الوحيـدة بين كـل المنظمـات التي استحقـت كلمـة “جبهة”، حيث جمعت ما بين ثلاث تنظيمات، متباينة التوجهات السياسية.

خصص المحرر، بابًا منفصلًا، لفصائل الصحوة الإسلامية، فتناولت، أسماء الغرباوي، بالدراسة، حركة الجهاد الإسلامي، والتي رأت، الغرباوي، أنها أول محاولة لإعادة الوحدة بين البعدين، الديني والوطني، التي أدى وقوع النكبة 1948، إلى تمايز تجربة الحركتين، الإسلامية والوطنية، وأحزابهما المختلفة.

رأت، الكاتبة، أن سيرة “حركة الجهاد الإسلامي”، مندمجة، بطريقة لافتة، في سيرة مؤسسها، فتحي الشقاقي، ومن ثم تتبعت، أسماء، سيرة الشقاقي، بداية من دراسته بالقاهرة، وقدمت تفاصيل، ومعلومات دقيقة عن الحركة، ومؤسسيها، وقيادتها، وجناحها العسكري “سرايا القدس”، كما لم تغفل مبادئ وأهداف الحركة، وعلاقتها مع الفصائل والمنظمات الأخرى.

جاء، الفصل الثاني، حركة “حماس”، بقلم منى عوض، التي حاولت تتبع ملابسات تأسيس، “حماس”، وفندت الآراء المختلفة حول تاريخ التأسيس، ثم رسمت صورة لأهداف الحركة، العامة والاستراتيجية، من خلال أديباتها، ومتابعة مواقفها السياسية. ورصدت جميع الوسائل التي استخدمتها الحركة.

أفردت، محروس، جزءا كبيرا من هذا الفصل، لرصد العمل العسكري للحركة، فيما لم تغفل مواقفها السياسية من أوسلو، ودورها في الانتخابات التشريعية الفلسطينية، عام 2006.

أخيرًا، يمكن القول بأن هذا الكتاب الموسوعي، هو بحق، كتاب للتاريخ، ولإنعاش الذاكرة الوطنية الفلسطينية.

آخر الأخبار
غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير رسالة الأسير محمود عارضة، مهندس عملية نفق جلبوع في الذكرى السنوية الأولى الطريق إلى القدس مؤتمر "نداء الأقصى" الدولي في كربلاء المقدسة، لنصرة الشعب الفلسطيني *المقاومة الفلسطينية بين التكتيك والترويض..نظرة عن قرب..قوى الشعب الفلسطيني الحية، لا يمكن أن تنطلي ...