متخصص بالشأن الفلسطيني

عام2021م وحدة الغضب الشعبي وتصحيح المسار .. وحدة الموقف الفلسطيني أسست لمشهد سيشتعل في مواجهة الإحتلال عام 2022م

عام2021م وحدة الغضب الشعبي وتصحيح المسار .. وحدة الموقف الفلسطيني أسست لمشهد سيشتعل في مواجهة الإحتلال عام 2022م

على نسق القول المأثور “تحولت المحنة إلى منحة”، قدم عدوان الاحتلال المتصاعد في القدس عام 2021م فرصةً للفلسطيني أينما حلّ ليتشفى من احتلال طال أمده وزاد صلفه.

هزّ الفلسطينيون القارب تحت الاحتلال عام 2021م في كل مكان بدءًا من القدس والضفة المحتلة وأرض 48 وصولاً لغزة الموشكة دوماً على الانفجار وهم يغضبون سويًّا ويطلقون مواقف عن قوس واحدة.

أكثر ما أقلق “إسرائيل” عام 2021م هو وحدة الموقف الفلسطيني على كامل رقعة فلسطين التاريخية وهم يتفاعلون مع قضية القدس بشكل يذكرنا جميعاً بالمربع الأول من الصراع.

وشهد عام 2021م تطوراً في أدوات الصراع مع الاحتلال كثيرًا، لكن وحدة الغضب والقناعة بفشل التسوية تضع الاحتلال أمام خطر لا يمكن تجاوزه من نافذة السلام الاقتصادي الذي تروج له من سنوات.

المربع الأول

لا يحبو موقف الفلسطينيين وئيداً بعد أن كسب عام 2021م تعاطف جزء مهم من الرأي العام في المجتمع الدولي رغم هيمنة النفوذ الإسرائيلي دوليًّا، لكن ما جرى من وحدةِ احتجاجِ أثار تقييمًا داخل الاحتلال بعناية.

ويؤكد محمد مصلح، الخبير في الشؤون الإسرائيلية، أن أفضل ما جرى عام 2021م هو ظهور البعد القومي والديني في جغرافيا فلسطين التاريخية عندما اتحد موقف الفلسطيني عام 48 مع الضفة وغزة.

ويضيف لـ”المركز الفلسطيني: “تلك الوحدة مصدر قلق إسرائيلي؛ حيث جرى تطور عاطفي بسبب القدس وعدّته إسرائيل قنبلة موقوتة قد تسبب حربا أهلية مستقبلا”.

دائماً فتيل الانفجار قصير عندما تتعلق القضية بالقدس ومقدساتها، وأمام رفض حكومات الاحتلال المتعاقبة التعديل من موقفها نحو القدس يبقى الوقود حاضراً لإشعال المشهد.

تدرك حكومة “بينيت” حساسية المشهد الذي غابت عنه قواسم مشتركة تخفض حرارة الصدام، وقد حررت مؤخراً تسهيلات اقتصادية جزئية تجاه غزة لتخفيف الحدة.

ويرى د. جمال عمرو، الخبير في شؤون القدس والاستيطان، أن معادلة عام 2021م في الصراع باتت تمضي نحو النهاية والحسم؛ لأن كيان الاحتلال يرفض الحديث عن حق فلسطيني في القدس.

ويتابع لـ”المركز الفلسطيني”: “ترفض إسرائيل الاعتراف بالشعب الفلسطيني وكيانه، وألغت حقه من 60% بأرض الضفة، وأحسن أحوالها تكون روابط قرى في حين غزة محاصرة وأهل 48 يعانون التفرقة”.

ورغم مضي عجلة التطبيع مع أنظمة عربية قفزت عن القضية الفلسطينية كمدخل لتنظيم العلاقة مع الاحتلال إلا أن التطبيع أقنع عام 2021م أن الفلسطيني ليس له إلا الاعتماد على ساعده.

مستقبل 2022م

واقعياًّ وسياسيًّا لم يعد أحد مشغولًا بالحديث عن عملية التسوية بعد الوصول لحالة اضطراب دائمة يعلو فيها منحنى الصراع ويهبط دون تقدم سياسي بين الفلسطيني والاحتلال.

تعلم دولة الاحتلال أن الحديث عن وحدة موقف فلسطيني شاملة مسألة خطيرة في إطار تعدد أعراق سكانها وتوجهاتهم السياسية التي يغلب عليها اليمين، لكنها بحاجة لخصم توحّد تفرقتها عليه.

ويقول الخبير مصلح: إن أهم محطات عام 2021م إدراك الموقف الجمعي الفلسطيني فشل حل الدولتين؛ لأن اتفاقية “أوسلو” سقطت بالكلية.

ويتابع: “الفلسطينيون موحدون في رفضهم التساوق مع حلول جزئية تضم تنازلات للكيان وفريق أوسلو عاد يتكلم عن قرارات التقسيم للأمم المتحدة وإسقاط حدود 67”.

الشعب الفلسطيني وصل لحالة من النضج الفكري توجتها الخبرة العملية وواقع التجربة مع احتلال يرفض تقديم شيء بل يتغوّل على حقوق الفرد وآدميته أينما حلّ في فلسطين.

لم يعد أحد يتكلم عن دفع التسوية التي صدئت عجلاتها في وقت تعلو فيه الهتافات لمن وعد ونفذ ما وعد به، والمقصود مقاومة تدافع رغم بساطة أدواتها.

ويشير الخبير عمرو أن الشعب الفلسطيني توحّد عام 2021م كافراً بأوسلو ومخرجاتها مقلعاً من مربع التسوية والهزيمة ومنحرفاً لمسارات جديدة.

ما جرى في القدس ومدن فلسطين المختطلة وذات الأغلبية العربية في أرض 48 يدلل على رفض الفلسطيني مجدداً الاعتراف بالمشروع الصهيوني الذي يرفض الحديث عن دولة أو عاصمة أو شعب فلسطيني له حقوق.

أسست وحدة الموقف الفلسطيني عام 2021م لمشهد صدام قطعي قد يشتعل مجدداً عام 2022م وإن تأجل التوقيت فهو واقع لا محالة لأن جميع بذور التشجيع حاضرة في تربة المشهد الميداني.

آخر الأخبار
غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير رسالة الأسير محمود عارضة، مهندس عملية نفق جلبوع في الذكرى السنوية الأولى الطريق إلى القدس مؤتمر "نداء الأقصى" الدولي في كربلاء المقدسة، لنصرة الشعب الفلسطيني *المقاومة الفلسطينية بين التكتيك والترويض..نظرة عن قرب..قوى الشعب الفلسطيني الحية، لا يمكن أن تنطلي ...