متخصص بالشأن الفلسطيني

قراءة في قرار عقد المجلس المركزي الفلسطيني رامز مصطفى

قراءة في قرار عقد المجلس المركزي الفلسطيني
رامز مصطفى
اللجنة التنفيذية ل ” م . ت . ف ” في اجتماعها الأخير ، قررت دعوة المجلس المركزي إلى عقد جلسة خلال الأشهر القادمة ، ولربما بداية العام 2022 . ولقراءة الخلفية التي وقفت وراء الدعوة كما هو معلن ، العمل على إصلاح المنظمة لتكون مدخلاً لحوار شامل ، يهدف إلى إنهاء الانقسام ، الأمر الذي سيؤدي بالضرورة إلى تشكيل حكومة وحدة ، ودفتر شروطها المُشرع في وجه الأطراف المنوي مشاركتها هو الالتزام بقرارات الشرعية الدولية بما فيها شروط الرباعية ،

أي الاعتراف بالكيان الصهيوني .
أولاً ، المنظمة التي يريدون إصلاحها أو تفعيلها ، قد جرى تهميشها ، والقفز عليها ، على مدار عقود طويلة ، حتى أصبحت عنوان من دون أية مضامين ، والحديث عن وحدانية تمثيلها للشعب الفلسطيني ، شعار قد أفرغ من مضمونه ، ويستخدم ويلوح به لشد العصب في مواجهة الأخرين ،.

ثانياً ، كل التجارب السابقة ، لاجتماعات المجلس المركزي ، والقرارات التي صدرت عنه والمجلس الوطني ، قد جرى الالتفاف عليها ، ودوسها قبل أن يجف حبر كتابتها . خصوصاً أن تلك القرارات كانت في الأهمية بمكان لو ترجمت بشكل صحيح وأمين ، لأعادت الشيء الكثير من هيبة المنظمة في مواجهة التحديات التي يفرضها قادة الكيان ومن خلفهم الإدارة الأمريكية ، وتحديداً في عهد الرئيس ترامب و” صفقة قرنه ” ، والتي لا تقل إدارة الرئيس بايدن سوءاً منها ، والتي لم تفي بتعهداتها لرئيس السلطة السيد محمود عباس .

ثالثاً ، المجلس المركزي قد انتهت دستوريته ، مع انتهاء دستورية المجلس الوطني وفق القانون الأساسي للمنظمة ، والذي يتحدث بوجوب عقده بشكل دوري مرة كل سنة . ونقل صلاحيات المجلس الوطني في دورته العام 2018 للمجلس المركزي ، لا يعفي ولا يبرر استمرار خرق القانون الأساسي للمنظمة .

رابعاً ، عقد المجلس بمهمة إصلاح المنظمة وتفعيلها ، مدخلاً لإجراء حوار شامل . وهنا بالذات لابد من القول أنّ العنوان المعلن للاجتماع المقرر ، والذي قد لا يُعقد لألف سبب وسبب ، والمزاجية والتفرد والاستفراد في مقدمتها ، لأنّ إصلاح المنظمة وتفعيلها متخذ منذ أذار 2005 في القاهرة ، ومؤكد عليه في اتفاقات أيار العام 2011 و نيسان 2014 ، وفي كل الحوارات الفلسطينية ، ولكن من دون طائل ، لأنّ هناك إرادة سياسية غائبة عند الرسمية الفلسطينية دون سواها .

خامسأ ، الحديث عن حوارات بين فصائل المنظمة ، تسبق الحوارات المبتورة في ظل تغييب فصائل عن الحوارات ، إنما يهدف لإيجاد بلوك سياسي فصائلي ليقف في مواجهة الأخرين في الساحة الفلسطينية ، سواء من هم معلقين لعضويتهم ( الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة ، وقوات الصاعقة ) ، أو هم في الأساس خارجها ( الجهاد وحماس ) .

ليست هناك أية قيمة وطنية مضافة في عقد المجلس ، من خارج التطبيق الفوري والأمين لقرارات المركزي والوطني ، وتطبيق ما تمّ الاتفاق عليه حولّ إصلاح وتفعيل المنظمة . ولكن ببساطة في ظل فقدان الإرادة السياسية المرتهنة لوعود كاذبة تتعلق بما يسمى ” حل الدولتين ” ، في ظل ما أكدته مراراً وتكراراً جهات دولية نافذة بما فيها إدارة الرئيس بايدن ، أنّ حل الدولتين لم يعد واقعياً ، في ظل ما شهدته وتشهده أراضينا الفلسطينية المحتلة من مصادرات يومية ، والإيغال في عمليات الاستيطان .

آخر الأخبار
بالصور انتهاك حقوق الانسان في غزة مبادرة "المؤتمر الوطني الفلسطيني": التحديات والفرص..والمبادرة تملك فرصة للنجاح، ويجب عدم إضاعتها . السيد نصر الله: اقتحام الجليل لا يزال حاضراً..ولا مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا الدقيقة، والبحر ا... *الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح...