متخصص بالشأن الفلسطيني

المدونة العالمية لمكافحة الفساد: مسؤولو السلطة أنشأوا شركات وهمية لسرقة المساعدات الدولية

المدونة العالمية لمكافحة الفساد: مسؤولو السلطة أنشأوا شركات وهمية لسرقة المساعدات الدولية

فلسطين المحتلة – قُدس الإخبارية: الفساد في السلطة الفلسطينية مترسخ بعمق، وللتوضيح فقط من خلال عدد قليل من الأمثلة: بين عامي 2008 و 2012 فقط، تم اختلاس أكثر من 2.3 مليار دولار من أموال مساعدات التنمية المقدمة من الاتحاد الأوروبي إلى السلطة الفلسطينية”.
و اعتبرت المدونة العالمية لمكافحة الفساد أن مساعدات التنمية الأجنبية تلعب دورًا مهمًا في حياة الفلسطينيين، حيث إن المساعدات هي “المحرك الرئيسي” للنمو في الاقتصاد الفلسطيني، ولهذا السبب، رحب كثيرون بإعلان إدارة بايدن في أبريل الماضي عن عودة جميع المساعدات التنموية للفلسطينيين.

ومع ذلك، ترى المدونة العالمية أن الفساد المتفشي في السلطة الفلسطينية – التي لا تزال المتلقي الرئيسي للمساعدات للفلسطينيين – يهدد بتقويض فاعلية المساعدات. والأسوأ من ذلك، أن المساعدات الخارجية للسلطة الفلسطينية تساعد في إدامة وتفاقم ثقافة الفساد في السلطة الفلسطينية.

وقالت “إن الفساد في السلطة الفلسطينية مترسخ بعمق، وللتوضيح فقط من خلال عدد قليل من الأمثلة: بين عامي 2008 و 2012 فقط، تم اختلاس أكثر من 2.3 مليار دولار من أموال مساعدات التنمية المقدمة من الاتحاد الأوروبي إلى السلطة الفلسطينية”.

وبحسب المدونة العالمية المعنية بشؤون الفساد “في عام 2017، أنفقت السلطة الفلسطينية مبالغ طائلة على شركات ومشاريع وهمية، بما في ذلك شركة طيران غير موجودة، وبدلاً من تطوير برامج الرعاية الاجتماعية لتوزيع أموال الخدمات الاجتماعية أو مساعدات التنمية على الفلسطينيين، تخصص السلطة الفلسطينية الأموال لمدفوعات رواتب ضباط الأمن والمسؤولين الحكوميين”.

“يؤسس كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية، المؤسسات والهيئات غير الحكومية، والشركات الوهمية لجذب أموال إضافية من برامج المساعدات، ومع ذلك، فقد غضت الجهات المانحة الطرف في معظمها عن الفساد الصارخ للسلطة الفلسطينية وسوء إدارة أموال التنمية”، توضح المدونة العالمية.

وتابعت “على سبيل المثال، حتى عندما أفاد المحققون باختلاس مسؤولي السلطة الفلسطينية لأموال مساعدات الاتحاد الأوروبي، لم يتوقف الاتحاد عن تقديم المساعدة. وبالتالي، على الرغم من تقديم أكثر من 15 مليار دولار من المساعدات التنموية للفلسطينيين، في الثلاثين عامًا الماضية، لم يتغير شيئا على مسألة الحد من الفقر أو تقديم تحسينات مستدامة في نوعية حياة الفلسطينيين”.

وترى المدونة العالمية أن “الأمر لا يقتصر على أن فساد السلطة الفلسطينية يقوض فعالية المساعدات. ربما تكون المشكلة الأكبر هي أن تدفق مساعدات التنمية يساهم في ثقافة السلطة الفلسطينية، بشأن الفساد واسع النطاق ويدعمها. وكلما زاد التمويل الذي يمكن للسلطة الفلسطينية الحصول عليه، زادت قوتها وزادت قدرتها على اختلاس الأموال والابتزاز والرشاوى. والأسوأ من ذلك، أن تبعات الفساد ليست مجرد تبعات اقتصادية: ففي فلسطين، يساهم الفساد في العنف ضد الفلسطينيين”.

وبحسب المدونة العالمية “السبيل الوحيد للخروج من هذه الحلقة هو أن يدعو المانحون إلى وقف المساعدات الإنمائية غير المقيدة للمؤسسات الحكومية الفلسطينية، والتي أثبتت مرارًا وتكرارًا أنها ضعيفة للغاية وتتعامل مع المساعدات كفرصة للفساد”.

وترى أنه “يجب على المانحين، بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، تحديد جدول زمني لانتهاء حزم المساعدات الحالية ويجب أن يوضحوا أنه لن يتم تقديم المزيد من المساعدات حتى تقدم السلطة الفلسطينية دليلًا قويًا على الحد من الفساد والتأكيدات بأن مساعدات التنمية الأموال التي حصلوا عليها تُستخدم في مشاريع التنمية وأهدافها”.

وكشفت أن “السلطة الفلسطينية تلقت دفعة من مجموعة دفعات تبلغ حوالي 300 مليون دولار أمريكي تعهدت بها إدارة بايدن، وقد تم تخصيص نسبة كبيرة من هذه المساعدة للفلسطينيين الذين هدمت منازلهم وأصبحوا بلا مأوى، وهو ما يتطلب تقديم معلومات عن الطريقة التي تدار بها هذه المساعدات والنتائج المرجوة لها”.

وتشدد المدونة على أنه “يجب على المانحين الإصرار على أن تحسن السلطة الفلسطينية، نظام التعامل مع المبلغين عن الفساد، وذلك لضمان حصول المبلغين عن الفساد الذين يفضحون الفساد، في السلطة الفلسطينية، على ضمانات كافية بالسرية والحماية الكافية من الانتقام”.

وتبيّن المدونة العالمية لمكافحة الفساد أنه “قد يشعر البعض بالقلق من أن قطع المساعدات التنموية المباشرة عن، السلطة الفلسطينية، سيؤدي إلى انهيارها، وبالتالي خلق فراغ قد تستغله حماس، لكن من يدّعي ذلك يتجاهل الصورة الأكبر، أن الفساد المتجذر في السلطة هو ما مكّن حماس من الوصول إلى السلطة في المقام الأول”.

وتستدرك المدونة العالمية قائلة ” قطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية لا يعني التخلي عن الشعب الفلسطيني، على سبيل المثال، يمكن للحكومات والوكالات المانحة أن تنظر في إيداع مساعدات التنمية مباشرة في أيدي الفلسطينيين والمنظمات الأهلية. من المرجح أن يؤدي التمويل المباشر للمشاريع المحلية إلى تحسين حياة الفلسطينيين أكثر من تمكين المؤسسات الفاسدة، لكن استمرار تدفق الأموال غير المقيدة بشروط إلى السلطة الفلسطينية لن يفعل أكثر من دعم وإدامة الفساد المنهجي للسلطة الفلسطينية”.

المدونة العالمية لمكافحة الفساد تضم مجموعة من الخبراء العالميين الذين يحاولون تحليل ومناقشة مشكلة الفساد في جميع أنحاء العالم.

آخر الأخبار
ملاحقة المقاومين والناشطين ضد الإحتلال .. عارٌ يلاحق السلطة الفلسطينية ويعزل قيادتها عن الشعب *الرئيس المشاط يتلقى برقية تهنئة من أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إقليم لبنان، تنعي وتعزي بضحايا مخيم نهر البارد والمخيمات الأخرى إثر ال... غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير