متخصص بالشأن الفلسطيني

تشييع جثمان الشهيد مدحت الصالح في جرمانا بريف دمشق

0

تشييع جثمان الشهيد مدحت الصالح في جرمانا بريف دمشق

وكالات:شارك الآلاف من السوريين والفلسطينيين ، ظهر اليوم الاثنين، في تشييع جثمان الشهيد المناضل مدحت الصالح من مشفى الشهيد ممدوح أباظة في مدينة القنيطرة إلى مثواه الأخير في مدينة جرمانا بريف دمشق.

وشاركت فعاليات شعبيّة ورسميّة سورية وممثلين عن فصائل المقاومة الفلسطينية في مراسم تشييع الأسير الصالح، فيما أكَّدت رئاسة مجلس الوزراء في كلمة ألقاها لؤي البني مدير التنمية الإدارية بالمجلس، على أنّ “الشهيد الصالح يشكّل تاريخًا حافلاً بالبطولة فهو المناضل الوطني والمقاوم العربي الثائر في وجه المحتل المجرم والغاصب للأرض، وهذا البطل ورغم كل محاولات التهديد والترهيب ومحاولات الاستهداف بقي متمسكًا بموقفه ومصرًا على السير في طريق المقاومة وقدم روحه في سبيل وطنه”.

وأوضح البني أنّ “استهداف الشهيد الصالح يؤكّد المنهج الإجرامي والإرهابي للاحتلال الإسرائيلي الأمر الذي يزيد السوريين تمسكًا بمواصلة مقاومتهم والوقوف في وجه محاولات الاحتلال البائسة لطمس هوية جولاننا الحبيب”، مُؤكدًا أنّ “الجولان عربي سوري وسيعود إلى حضن الوطن عاجلاً أم آجلاً”.

كما تقدّم البني باسم رئاسة مجلس الوزراء “بأحر التعازي وأصدق المواساة للشعب السوري ولعائلة وذوي الشهيد الصالح”.

واستشهد الأسير السوري المحرّر مدحت الصالح، مساء السبت الماضي، وذلك باستهدافٍ إسرائيلي لموقع عين التينة مقابل بلدة مجدل شمس بالجولان السوري المحتل.

وفي وقتٍ سابق، أكَّد عميد الأسرى السوريين، الأسير المُحرّر صدقي المقت، أنّ “الأسير المحرّر والمقاوم الكبير مدحت صالح الصالح ارتقى شهيدًا برصاص قناصٍ “إسرائيلي” من الأرض المحتلة إلى الداخل السوري”.

وأوضح المقت أنّ “هذا يندرج ضمن سلسلة جرائم الاحتلال الإسرائيلي الطويلة باستهداف المناضلين والمقاومين في كل مكان”.

وبيّن المقت أنّ “الشهيد مدحت هو أحد أبطال الجولان العربي السوري المحتل ومن أبرز المناضلين فيه، وينضم إلى كوكبة الشهداء الكِبار ونال هذا الشرف الذي نتمناه جميعًا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.