متخصص بالشأن الفلسطيني

ندوة احتفالية بمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين لثورة 14 أكتوبر اليمنية في دمشق

ندوة احتفالية بمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين لثورة 14 أكتوبر اليمنية في دمشق

نظم المنتدى الفكري والسياسي اليمني بدمشق ندوة مفتوحة بمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين لثورة 14 أكتوبر المجيدة حضرها نخبة من الشخصيات السياسية والفكرية والإعلامية السورية والفلسطينية واللبنانية وجمع من الطلبة اليمنيين وعدد من أعضاء البعثة الدبلوماسية اليمنية.
وفي الندوة رحب السفير عبدالله صبري بالمشاركين والحاضرين ومهنئاً بالذكري الــثامنة والخمسين لثورة 14 أكتوبر المجيدة التي بفضلها تحررت اليمن من الاحتلال البريطاني الذي جثم على جنوبي اليمن لأكثر من 125 عاما. وقال السفير صبري أن هذه الثورة أكدت واحدية ووحدة اليمن إذ اندلعت شرارتها بعد عام واحد فقط من ثورة 26 سبتمبر في الشمال.
وأضاف صبري أن التاريخ يعيد نفسه للأسف مع عودة الاحتلال الأجنبي بأدوات عربية في الجنوب، وهو ما يمنح القوى الوطنية مشروعية مناهضة العدوان السعودي الأمريكي واستكمال تحرير كل شبر من أراضي اليمن شمالا وجنوبا. وأكد صبري أن رهان العدو على تفكيك وتقسيم اليمن ضرب من الوهم والعبث. وأن الشعب الذي ثار وانتصر بالأمس على بريطانيا العظمى مستمر في ثورته اليوم حتى النصر على أمريكا وكل أدواتها في المنطقة.
من جهته استعرض الباحث ناصر عمير المراحل والمنعطفات التاريخية لثورة 14 أكتوبر 1963م، وتطور حركة التحرر الوطنية في الجنوب اليمني، موضحاً أن العمليات الفدائية ضد المحتل البريطاني انطلقت من جبال ردفان لتلتحم بنضال الطبقة العاملة والمُثقفين الثوريين، عبر الكفاح المسلح من أجل التحرر والاستقلال الوطني، الذي أنجز بالفعل في 30 نوفمبر 1967م.
كما سرد عمير محطات مساندة ثوار سبتمبر لثورة اكتوبر، عندما اتخذ الثوار من محافظتي تعز والبيضاء وسط البلاد مواقعاً للتدريب، ومنافذاً للتموين، ومنطلقا لمقاومة الاحتلال البريطاني. وأكد أن الثورة قد جسدت روح الوطن الواحد، وتضحيات كل اليمنيين من أجل بناء يمن موحد قوي وعزيز لكل أبنائه.
المشاركون من جانبهم باركوا للشعب اليمني وقيادته الحكيمة هذه المناسبة التي أعادت مجد الانتصارات والتحرر العربي من الاحتلال الأجنبي. وقدموا للسفير ولأعضاء البعثة الدبلوماسية في دمشق ومن خلالهم التهاني والتحايا للسيد القائد عبدالملك الحوثي وللجيش واللجان الشعبية التي تتصدى للعدوان الخارجي وتسير على خط الثوار من أجل سيادة اليمن واستقلاله.
كما أكدت مداخلات المشاركين على الإرادة الصلبة والحكيمة لقادة محور المقاومة في مواجهة الكيان الصهيوني وإفشال المشاريع التفكيكية في اليمن وسوريا وفلسطين ولبنان.

آخر الأخبار
ملاحقة المقاومين والناشطين ضد الإحتلال .. عارٌ يلاحق السلطة الفلسطينية ويعزل قيادتها عن الشعب *الرئيس المشاط يتلقى برقية تهنئة من أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إقليم لبنان، تنعي وتعزي بضحايا مخيم نهر البارد والمخيمات الأخرى إثر ال... غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير