متخصص بالشأن الفلسطيني

رشقات من الصواريخ السورية تصل إلى “تل أبيب” وتتجاوز القبة الحديدية

رشقات من الصواريخ السورية تصل إلى “تل أبيب” وتتجاوز القبة الحديدية

عمران الخطيب

بغض النظر عن كل المعيقات وشبكة الرادارات والقبة الحديدية، فإن حكومة الإحتلال الإسرائيلي لم تتمكن من إسقاط الصواريخ السورية قبل وصولها بيمن الله ورعايته إلى عمق الأرض المحتلة، حيث وصلت إلى مدينة حيفا الساحلية، قد يقول البعض وماذا يعني ذلك فلم تتمكن من ضرب أهداف محددة، وهذا صحيح ودقيق، ولكن ماذا وأن وصلت الصواريخ السورية إلى ميناء أو مصفاة حيفا وإلى مقر وزارة حرب العدو الإسرائيلي أو مجمع البتروكيماويات، كم من الصواريخ يتحمل الكيان الصهيوني.

صحيح إن الطلعات الجوية للطيران الإسرائيلية باتت شبه يومي تخترق الأجواء اللبنانية وتضرب في العمق السوري وعلى مقربه من العاصمة دمشق، ولكن هذا لا يعني أن الإحتلال الإسرائيلي في أمان دائم، سوريا منذ عشرة سنوات وهي تتعرض للإرهاب من كل حد وصوب ولم ترفع رايات الاستسلام، وتم إفشال سقوط مؤسسات الدولة السورية رغم كل آلاف الإرهابيين من الجماعات التكفيرية المسلحة بكل المسميات، ورغم الدعم المتواصل من مختلف الاتجاهات والجهات وفي مقدمة ذلك سلطات الاحتلال الإسرائيلي في تل أبيب.

وما حصل في سوريا وليبيا واليمن والعراق وتونس، واستهداف مصر من عمليات الإرهاب المنظم قد حققت الكثير من النتائج في الفوضى والتدمير والقتل، وتقطيع أوصال تلك الدول العربية ولكن لن تستمر إلى مالا نهاية فقد تم كشف النقاب عن المشاركين ودعميين والمؤسسيين ، ودور إسرائيل في دعم والمساندة، وتقديم الخدمات اللوجستية للإرهابيين بما في ذلك تلقي آلاف الجرحى العلاج في المستشفيات الإسرائيلية، وصحيح أن الطيران الإسرائيلي يخترق الأجواء العربية إلى حد تعرض ثلاثة طائرات مدنية عربية للاستهداف وقد اضطرت إلى النزول في مطار دمشق الدولي لعدم تمكنها من الهبوط في مطار بيروت الدولي، ورغم ذلك لم يصدر بيان تنديد أو حتى إستنكار لما حدث ولولا رعاية الله وحفظه أوقعت كارثة من جراء طيران الاحتلال الإسرائيلي في الأجواء العربية.

والسؤال المطروح: كم من الصواريخ التي تتحملها حكومة الإحتلال الإسرائيلي في حال سقوط دفعة من الصواريخ السورية من جهة وصواريخ المقاومة اللبنانية؟ كما حدث خلال حرب تموز 2006،
لن تبقى سلطات الاحتلال الاسرائيلي في أمان دائم، وكما قال المرحوم الملك الحسين في تصريح صحفي إلى نيتنياهو الجغرافيا لا تحمي أحد بعد الإنتهاء من حرب الخليج، وتعثر الانسحاب الإسرائيلي من مدينة الخليل بسبب عدم التزام الإحتلال بموجب إتفاق أوسلو،قد تكون الإدارة الأمريكية السابقة برئاسة دونالد ترامب وفريقه حاولوا الترويج للخطر الإيراني على دول الخليج بشكل خاص والعالم العربي بشكل عام مما دفع بعض تلك الأنظمة أو المحميات في الذهاب إلى التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي الاستيطاني العنصري
وتبادل السفراء، ولكن ذلك التطبيع لن ينفي صفة الاحتلال والإرهاب عن الكيان الصهيوني،

وسوف تتبادل تلك الصورة ولن تبقى سلطات الاحتلال في واحات الأمن والاستقرار على الدوام ،سوف يزول الإحتلال الاستيطاني العنصري عاجلاً أم اجلاً طال الزمن أو قصر.

آخر الأخبار
غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير رسالة الأسير محمود عارضة، مهندس عملية نفق جلبوع في الذكرى السنوية الأولى الطريق إلى القدس مؤتمر "نداء الأقصى" الدولي في كربلاء المقدسة، لنصرة الشعب الفلسطيني *المقاومة الفلسطينية بين التكتيك والترويض..نظرة عن قرب..قوى الشعب الفلسطيني الحية، لا يمكن أن تنطلي ...