متخصص بالشأن الفلسطيني

سفينة الحياة .. حكاية مقاومة جسدت إرادة أمة تدافع عن سيادتها

سفينة الحياة .. حكاية مقاومة جسدت إرادة أمة تدافع عن سيادتها

رامز مصطفى: قدس نت

شكلت إطلالات سماحة السيد حسن نصر الله على الدوام الخطاب الفصل بما تضمنته من عناوين . ولكن في إطلالاته خلال إحياء ذكرى العاشر من محرم ، كانت من أهم تلك الإطلالات لأنها :
– 1. نقلت المواجهة بين المقاومة والولايات المتحدة وكيانها الصهيوني الغاصب إلى مستويات أعلى وغير مسبوقة ، من خلال توسيع معادلة توازن الرعب ، من البحر المتوسط وحتى مضيق هرمز . جاء ذلك ، عندما حذّر سماحة السيد نصر الله بلغة الحزم والجزم ، العدو الصهيوني ومعه أمريكا في قوله إنّ ” السفينة الإيرانية المتوجهة الينا أرض لبنانية ” ، وأضاف ” من فرض علينا اتخاذ هذا القرار هو من فرض علينا الحرب الاقتصادية . ولا يخطئنّ أحد أن يدخل في تحدٍ معنا ، لأن الأمر بات مرتبطًا بعزة شعبنا ونرفض أن يُذلّ هذا الشعب ” .

2. وضعت قادة الكيان وجيشهم ، ليس على رجل ونص وحسب ، بل وضعتهم على اصبع واحد ، نتيجة القلق الواضح من اللغة التي اعتمدها الإعلام العبري وعدد من المراسلين والباحثين في الكيان . فذكر مراسل الشؤون العربية في قناة ” كان ” روعي كايس عبر حسابه على تويتر ، أنّه ” إذا مسّت إسرائيل بناقلة الوقود من إيران والناقلات القادمة ، سيعتبر ذلك مساً بالسيادة اللبنانية ، وسيكون لديه الحق بالرد على ذلك .
وبدوره الباحث في مركز ” أبا ايبان ” والمتخصص في شؤون الشرق الأوسط والأمن القومي ” داني سيترينويسز ” قال إنّ ” نصر لله وسّع معادلة الردع المشهورة بين إسرائيل وحزب الله لتشمل أيضاً السفن التي ستصل إلى لبنان ” . وأضاف سيترينويسز أنّه ” ثمّة أمر واحد واضح من خطاب نصر الله، وهو أنّ أيّ نشاط إسرائيلي ضد السفن سيواجه برد قوي جداً من قبل حزب الله ، الذي سيعتبر ذلك خرقاً لمعادلة الردع ، وأنّه سيتعين على إسرائيل أن تقرر ما إذا كان اعتراض السفن يستحق أو يبرّر التصعيد المتوقع على الحدود الشمالية .

بدورها صحيفة ” إسرائيل ديفينس ” نشرت مقالاً للكاتب ” عامي روحكس دومبا ” ، قال فيه : نصر الله وضع ” إسرائيل ” في مشكلة ، إذا أحبط الجيش الإسرائيلي عمل الناقلات ، الجمهور اللبناني سيتهم ” إسرائيل ” بمشكلة الوقود في لبنان . نصر الله سيستعيد الشرعية كجهة تقاتل ” إسرائيل ” ، وكل توقع بأن الأزمة الاقتصادية ستدك إسفيناً بين حزب الله والجمهور اللبناني سيُدفن . في المعادلة الجديدة التي أنتجها نصر الله مع الناقلات ، لا يستأهل الأمر لـ” إسرائيل ” إحباط نقل وقود . بدل هذا ، نعم الأمر يستأهل من ” إسرائيل ” متابعة طريقة توزيع الوقود .

3. المعادلة الجديدة التي فرضها السيد نصر الله ، تجاوزت الكيان لتشمل الولايات المتحدة ، التي بدورها تقف أيضاً على إصبع واحد ، وفكيف ستتصرف إزاء تلك المعادلة لمواجهتها بهدف إفراغها . لذلك تحركت عبر سفيرتها في لبنان دوروثي شيا ، التي اتصلت بالرئيس عون ، وأبلغته نّ بلادها ستساعد لبنان باستجرار الكهرباء ، من خلال تأمين الغاز من مصر للأردن عبر سوريا . وصرحت بالقول : أنّ لبنان لا يحتاج إلى أي ناقلات إيرانية ، لافتةً إلى أنّ مجموعة كاملة من الناقلات قبالة سواحل لبنان في انتظار تفريغ حمولتها . ولكنها في الوقت ذاته أبقت السفيرة شيا على تصعيد حملتها ضد حزب الله ، من خلال الإيعاز لحلفائها في لبنان الرد على خطاب السيد نصر الله ، وتحميله النتائج المترتبة على خطوة استيراد المشتقات النفطية من إيران . بل وتحميل تلك التبعات لرئيس الجمهورية .

ولعلّ الموقف الذي اعتبر خرقاً لتلك المواقف العدائية ، هو موقف النائب سيزار معلوف عضو كتلة الجمهورية القوية القواتية ، في تصريح ل” ليبانون ديبابت ” ، إذا كانت الباخرة اللبنانية ستحل مشكلة اللبنانيين وليس فئة منهم ، لا يمكن لوم حزب الله ، فإيران ليست عدو ، والدليل لدينا سفير لها ، كما بقية سفراء أمريكا والدول العربية . متسائلاً : أينّ هم من مساندة الشعب اللبناني في هذه الظروف .
سماحة السيد نصر الله ومعه الشعب اللبناني كسبوا جولة التحدي التي فرضتها الولايات المتحدة من خلال حصارها الاقتصادي ، قبل أن تصل سفينة الحياة . من خلال إجبار الإدارة الأمريكية على كسر حصارها رغم أنفها ، عبر سفيرتها شيا وما أبلغته للرئيس عون ، وتحركها نحو البنك الدولي من أجل مساعدة لبنان ، والإيعاز لحاكم مصرف لبنان تأمين اعتمادات جديدة لاستيراد المشتقات النفطية ، وهو ما حصل بالفعل .

نعم فعلها السيد نصر الله ، فكما قال لنا : انظروا إليها كيف تحترق ، اليوم يقول لنا : انظروا إليها كيف تبحر . سفينة الحياة ، حكاية مقاومة لطالما جسدت إرادة أمة تدافع عن سيادتها التي تجرأ عليها أعداؤها ، بسبب حفنة من الرجعيين واالمرتبطين الذين ارتضوا لأنفسهم أن يكونوا أدوات رخيصة بيد سيدهم الأمريكي ، الذي سرعان ما سيتخلى عنهم . والدرس الأفغاني لا زال يتدحرج فصولاً جديدة كل يوم عن ذلك التخلي ، ليثبت الحقيقة الساطعة ، أنهم أرخص بكثير من كلاب الجنود الأمريكيين الفارين هرباً من أفغانستان .
رامز مصطفى كاتب فلسطيني

آخر الأخبار
*المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم... على وقع تطورات الميدان في غزة..هذا ما حددته المقاومة الفلسطينية بشأن العودة للمفاوضات حول صفقة الأسر... لقاء في اتحاد الكتاب العرب حول دور رئيسي وعبد اللهيان بدعم المقاومة و دور العلاقات العربية الإيرانية...