متخصص بالشأن الفلسطيني

حكم عباس إنتهى ومعركة وراثته جارية خلف الكواليس حسب صحيفة عبرية.

حكم عباس إنتهى ومعركة وراثته جارية خلف الكواليس حسب صحيفة عبرية.

تل أبيب: أكدت صحيفة “هآرتس” العبرية، أن هناك حالة من خيبة الأمل الفلسطينية من أداء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي يوجد في الأيام الأخيرة من حكمه، حيث يستعد المقربون منه لمعركة وراثته، التي تجري خلف الكواليس بصمت.

وأوضحت “هآرتس” في تقرير للخبير العسكري، عاموس هرئيل، أن اغتيال المعارض السياسي نزار بنات، على يد الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة فجر يوم 24 حزيران/ يونيو 2021، بعد “كثرة انتقاده لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، استمرت موجة مظاهرات في أرجاء الضفة احتجاجا على موت بنات”.

وقالت: “رغم أن الاحتجاج لا يشكل أي خطر فوري على السلطة، إلا أن الحادثة والغضب الذي أعقبها يدلان على مستوى خيبة أمل الشعب الفلسطيني في الضفة من أداء عباس، الذي يمسك بزمام السلطة منذ 17 عاما، وكانت آخر مرة ترشح فيها للانتخابات كانت عام 2006″، مؤكدة أن “قرار عباس إلغاء انتخابات المجلس التشريعي سرعت المواجهة بين إسرائيل وحماس”.

ولفتت إلى أن الزعيم المسن البالغ من العمر (85 عاما) أرسل أجهزته الأمنية لقمع المظاهرات بوحشية، وفي رام الله يعدّون السلوك البلطجي دليلا آخر على سلطة آخذة في التعفن بسبب الركود والفساد”، موضحة أن “استطلاعات الرأي الأخيرة، تدل على أن عباس هو العنصر الأقل شعبية”.

وذكرت “هآرتس”، أنه “في الوقت الذي يستعد فيه مقربو عباس للحرب على وراثته، وحماس تفحص الظروف، فإن عباس دخل في الأيام الأخيرة من حكمه”، منوهة إلى أن “حماس تجد تعاطفا أكبر بكثير في أوساط الفلسطينيين”.

ولفتت إلى أنه “من ناحية إسرائيل، الأفضلية الأساسية لحكم عباس؛ هي الاستقرار الأمني النسبي والتنسيق الوطيد مع الأجهزة، فالسلطة تحارب حماس وتضيق على خطواتها لأسبابها الخاصة، وبذلك هي تساعد الجيش الإسرائيلي و”الشاباك” على منع العمليات في الضفة، وتحرر قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي كي تذهب إلى التدريب، وعباس يتمسك بهذه المقاربة لأنه بذلك يُسَهِّل بقاءه”.

ونبهت أنه “من اللحظة التي وضعت أنذرت فيها حماس “إسرائيل”، ومنذ أطلقت الصواريخ على المستوطنات في القدس، تم حسم المنافسة مع السلطة لصالحها”، مؤكدة أن “هذه الخطوة فاجأت السلطة وإسرائيل أيضا؛ فقد جاءت مناقضة لكل التوقعات المسبقة.

ونقل عن الكاتب الفلسطيني الدكتور خليل الشقاقي، قوله: “حماس أحدثت بخطواتها تغييرًا نموذجيًا في الصورة التي ينظر فيها الفلسطينيون للمواجهة مع إسرائيل، وكسرت بذلك سيطرة فتح في القدس والضفة”.

وتابعت الصحيفة: “بكلمات أقل أكاديمية، قائد حماس في القطاع يحيى السنوار، تجاوز عباس بالالتفاف عليه، وهذه الأمور ستكون لها تداعيات على طابع التوتر مع إسرائيل”.

ورأت أن “الذعر الذي رد فيه رئيس السلطة على المظاهرات، كان استمرارًا مباشرًا للضائقة السابقة التي وضع فيها عباس أمام حماس، وبعد هذه السنوات الكثيرة في الحكم، ربما في هذه المرة بدأ عباس يفقد ذلك؛ لقد انتهى زمنه حقا”، مضيفا: “وزراء حكومته يخشون من قول أي كلمة، وكبار رجال السلطة يستعدون لمعركة الوراثة، التي تجري في هذه الأثناء بصمت من وراء الكواليس، وحماس تتابع وهي مقيدة من غزة، وفي اليوم الذي ستحدث فيه شروخ حقيقية داخل فتح والسلطة، حماس يمكنها إخراج كوادرها إلى الشوارع”، بحسب تقدير “هآرتس”. الذي استمر 11 يوما، رغم أنه “نسي في إسرائيل بسرعة، لانتقال الصحف إلى تشكيل الحكومة وعدوة كورونا، ولكن لا يجدر تجاهل أهمية ما حدث هنا، فللمرة الأولى حماس راهنت بنجاح على فتح مواجهة مع إسرائيل حول القدس، رغم أنها كانت تعرف بأن هذا الأمر سيكلفها حربا”.

ونبهت أنه “من اللحظة التي وضعت أنذرت فيها حماس إسرائيل، ومنذ أطلقت الصواريخ على المستوطنات في القدس، تم حسم المنافسة مع السلطة لصالحها”، مؤكدة أن “هذه الخطوة فاجأت السلطة وإسرائيل أيضا؛ فقد جاءت مناقضة لكل التوقعات المسبقة.

ونقل عن الكاتب الفلسطيني الدكتور خليل الشقاقي، قوله: “حماس أحدثت بخطواتها تغييرًا نموذجيًا في الصورة التي ينظر فيها الفلسطينيون للمواجهة مع إسرائيل، وكسرت بذلك سيطرة فتح في القدس والضفة”.

وتابعت الصحيفة: “بكلمات أقل أكاديمية، قائد حماس في القطاع يحيى السنوار، تجاوز عباس بالالتفاف عليه، وهذه الأمور ستكون لها تداعيات على طابع التوتر مع إسرائيل”.

ورأت أن “الذعر الذي رد فيه رئيس السلطة على المظاهرات، كان استمرارًا مباشرًا للضائقة السابقة التي وضع فيها عباس أمام حماس، وبعد هذه السنوات الكثيرة في الحكم، ربما في هذه المرة بدأ عباس يفقد ذلك؛ لقد انتهى زمنه حقا”، مضيفا: “وزراء حكومته يخشون من قول أي كلمة، وكبار رجال السلطة يستعدون لمعركة الوراثة، التي تجري في هذه الأثناء بصمت من وراء الكواليس، وحماس تتابع وهي مقيدة من غزة، وفي اليوم الذي ستحدث فيه شروخ حقيقية داخل فتح والسلطة، حماس يمكنها إخراج كوادرها إلى الشوارع”، بحسب تقدير “هآرتس”.

آخر الأخبار
*القوات المسلحة اليمنية بالاشتراك مع المقاومة العراقية تستهدف 5 سفن بميناء حيفا والبحر الأبيض المتوس... كلمات لوالد الشهيد"أبو العصري"إبن مخيم جنين شكرا على هذا الفخار خسائر ثقيلة لجيش الاحتلال في قطاع غزة وخاصة في حي الزيتون ورفح بعد كمائن محكمة للمقاومة..ورشقات صارو... "هآرتس": مسؤول إسرائيلي سابق: 6 خيارات صعبة "أحلاها مر"..أمام "إسرائيل" في المواجهة مع حزب الله. السيد عبد الملك الحوثي: الأميركي في مأزق حقيقي أمامنا..وحزب الله أفزع الاحتلال عبر مسح مواقعه.. وأشا... بالصور انتهاك حقوق الانسان في غزة مبادرة "المؤتمر الوطني الفلسطيني": التحديات والفرص..والمبادرة تملك فرصة للنجاح، ويجب عدم إضاعتها . السيد نصر الله: اقتحام الجليل لا يزال حاضراً..ولا مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا الدقيقة، والبحر ا... *الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين)