متخصص بالشأن الفلسطيني

خمسة فصائل تدعو لإستئناف الحوار فوراً ووقف الرهان على الرباعية وفرض العزل على حكومة إسرائيل

خمسة فصائل تدعو لإستئناف الحوار فوراً ووقف الرهان على الرباعية وفرض العزل على حكومة إسرائيل

عقد في دمشق اجتماع عقدته خمسة فصائل فلسطينية، تشاورت خلاله في الأوضاع العامة الفلسطينية وبحثت في الضرورات الوطنية الواجب التوافق عليها والتعاون بشأنها من أجل مواصلة استنهاض مسيرة النضال الوطني، وصون إنتصارات شعبنا ومقاومته الباهرة، في الهبة الفلسطينية الشاملة، ومعركة «سيف القدس». وفي هذا السياق أصدرت البيان المشترك التالي نصه:
1) يأسف المجتمعون لتأجيل الدعوة لحوار القاهرة حتى إشعار آخر، ويرون في ذلك علامة مقلقة وتثير المخاوف لما سيعكسه هذا التأجيل على العلاقات الوطنية، خاصة ظل التباعد بين موقفي حركة فتح وحركة حماس، وعدم توافقهما حتى على جدول أعمال ينظم الحوار الوطني.
ومنعاً لأي تراجع إضافي في الحالة الوطنية، وحرصاً على صون إنتصارات شعبنا وتضحياته، وتطويقاً لما يحاط للقضية من مشاريع في ظل التعاون المتجدد بين إدارة بايدن والحكومة الجديدة لدولة الإحتلال، فإن المجتمعين يؤكدون إصرارهم على ضرورة تجديد الدعوة وسريعاً، لإستئناف الحوار الوطني الفلسطيني وعلى أعلى المستويات، وبجدول أعمال مفتوح، يتناول كافة القضايا المطروحة على بساط البحث والوصول إلى توافقات ملزمة، تفتح الأفق لمرحلة نضال جديدة، تستند إلى الإنتصارات الباهرة لشعبنا في معركته الأخيرة، وتبنى عليها.
وفي مقدمة ذلك بحث أوضاع م.ت.ف، وإعادة بنائها، على أسس إئتلافية وبموجب مبادئ وقيم حركات التحرر الوطني، بحيث تستقطب الكل الفلسطيني في إطار برنامج عمل وطني متوافق عليه، ما يعزز موقعها ومكانتها ممثلاً شرعياً ووحيداً لشعبنا، ويعزز مسيرة النضال ومقاومة الإحتلال والإستيطان. وتقريب ساعة النصر والفوز بالحقوق الوطنية المشروعة غير القابلة للتصرف.
2) يؤكد المجتمعون أن ما تثيره بعض الأوساط الفلسطينية، والإقليمية والدولية عن الدعوة لإستئناف المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية، تحت رعاية الرباعية الدولية، ما هو إلا رهان خاسر مبني على أوهام وتمنيات تعكس سياسة التهرب من استحقاقات الحل الوطني لقضيتنا الفلسطينية، والذي يضمن لشعبنا حقوقه الوطنية كاملة، بالعودة ، وتقرير المصير والدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، وكما تكفلها قرارات الشرعية الدولية، بما في ذلك حل قضية اللاجئين الفلسطينيين بموجب القرار 194 الذي يكفل لهم حقهم في العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948.
إن حق العودة للاجئين الفلسطينيين هو حق وطني، سياسي وقانوني وإنساني، ثابت، لا يسقط بالتقادم، ولا يقبل المساومة عليه أو التجزئة، أو المقايضة أو الإنابة، يكفل العودة لجميع أبناء شعبنا اللاجئين، وهو حق فردي وجماعي في آن، لا يشكل التعويض بديلاً له، بل متمماً لهذا الحق.
3) يؤكد المجتمعون أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة، وهي تحمل اسم «حكومة التغيير»، لا تملك من التغيير سوى اسمها، فهي وإن كانت قد أقصت نتنياهو عن سدة الحكم، إلا أنها جاءت بأحد كبار المستوطنين رئيساً للحكومة، ينص برنامجها على استكمال تهويد القدس، وإغراقها بالمستوطنين، وتهجير سكانها الفلسطينيين، ونقل الوزارات الإسرائيلية إليها، وطمس معالمها الوطنية وتقويض المسجد الأقصى والاستيلاء عليه، وفرض الحصار على مقدساتنا الإسلامية والمسيحية، كما ينص برنامجها على توسيع الاستيطان والضم بما في ذلك ومصادرة الأغوار وضمها، وفرض المزيد من الوقائع الميدانية لتقويض مشروعنا الوطني.
إن المجتمعين يدعون إلى عدم الرهان على إيجابيات مزعومة قد تحملها حكومة للاحتلال الجديدة، فلا إيجابيات إطلاقاً يحملها الاحتلال لشعبنا، ما يدعونا للتأكيد على ضرورة عدم الرهان على العودة إلى تطبيقات إتفاق أوسلو تحت مسمى تعزيز دور السلطة الفلسطينية، أو العودة إلى قواعد تقسيم الضفة الفلسطينية إلى مناطق أ و ب و ج. بالمقابل تدعو إلى مواصلة استنهاض الهمم، وتجهيز القوى وتطويرها، وامتلاك المزيد من أدوات الصمود، لخوض المعارك القادمة، التي باتت علاماتها واضحة في البرنامج العدواني للحكومة الجديدة لدولة الاحتلال.
وفي هذا السياق، يدعو المجتمعون شعوبنا العربية الباسلة لمواصلة تحركاتها ونضالها في دعم شعبنا وصموده، والضغط على حكوماتها لفرض العزل على دولة الاحتلال، وإلغاء كل أشكال التطبيع معها.
وختاماً يتوجه المجتمعون إلى شعبنا الفلسطيني في كل مكان، بتحية الإجلال والإكبار، لبسالته، وأصالته الوطنية، في القدس والضفة الفلسطينية، في قطاع غزة، ومناطق الـ48، في مناطق اللجوء والشتات.

ننحنى بكل إجلال أمام ذكرى شهداءنا الأبرار
نتمنى الشفاء العاجل للجرحى
نواصل النضال من أجل الحرية لأسرانا الصامدين في سجون الاحتلال

الموقعون:
طلائع قوات حرب التحرير الشعبية – منظمة الصاعقة،■ الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة،■ الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين■، حركة الجهاد الإسلامي■، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين■.
دمشق: 16/6/2021

آخر الأخبار
غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير رسالة الأسير محمود عارضة، مهندس عملية نفق جلبوع في الذكرى السنوية الأولى الطريق إلى القدس مؤتمر "نداء الأقصى" الدولي في كربلاء المقدسة، لنصرة الشعب الفلسطيني *المقاومة الفلسطينية بين التكتيك والترويض..نظرة عن قرب..قوى الشعب الفلسطيني الحية، لا يمكن أن تنطلي ...