متخصص بالشأن الفلسطيني

إنتفاضة القدس تعيد تصويب البوصلة..وفرض الأولوية لمقاومة الاحتلال بدلاً من ملهاة الانتخابات

إنتفاضة القدس تعيد تصويب البوصلة..وفرض الأولوية لمقاومة الاحتلال بدلاً من ملهاة الانتخابات
حسن حردان
تشكل انتفاضة القدس ضدّ الاحتلال ومستوطنيه، تطوّراً لافتاً في توقيتها نتيجة عوامل عديدة:
أولاً، التمادي الصهيوني في اعتداءاته على الأرض والشعب في القدس المحتلة المستهدفة منذ فترة بهجوم صهيوني استيطاني تهويدي منظم تجسّد في الآتي:
1 ـ ازدياد اعتداءات المستوطنين على حرمات المسجد الأقصى، بهدف تقسيمه زمانياً ومكانياً على غرار التقسيم الذي كرّسته سلطات الاحتلال في الحرم الإبراهيمي في الخليل اثر الَمجزرة التي نفذها غولد شتاين احد عتاة المستوطنين المتطرفين…
2 ـ الاستيلاء الممنهج على منازل وأراضي المقدسيّين في أحياء المدينة القديمة، لا سيما تلك القريبة من المسجد الأقصى.
3 ـ التعدي الصهيوني في عمليات القمع والإرهاب واعتقال الشباب الفلسطينيين..
ثانياً، إعادة توجيه البوصلة نحو الأولوية والمهمة الرئيسية الملحّة للنضال الوطني، ألا وهي مواجهة ومقاومة الاحتلال ومشاريعه التي تهدّد بتهويد القدس بكلّ ما فيها من شعب وأرض وَمقدسات إسلامية ومسيحية.. وانّ هذه الأولوية هي التي يجب أن تشكل القضية الأساسية لكلّ القوى والفصائل الفلسطينية، وليس الانشغال والتلهّي بانتخابات لا تعدو كونها ملهاة، تثير التناقضات والانقسامات والصراعات الثانوية بعيداً عن الصراع الرئيسي مع العدو الذي يحتلّ الأرض ويعمل ليل نهار لتصفية القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، فيما السلطة الفلسطينية، التي يُراد ان تجري انتخابات مؤسّستها التشريعية، لا تملك حرية قرارها، وهي أسيرة الاحتلال، ومكبّلة بقيود اتفاق أوسلو وفي مقدّمها التنسيق الأمني مع أجهزة الأمن الصهيونية لملاحقة واعتقال المقاومين والمناضلين..
ثالثاً، التأكيد على انّ الواجب الوطني والقومي يقتضي بأن يكون في رأس جدول الأعمال أولوية توحيد كلّ القوى والطاقات الفلسطينية لمقاومة الاحتلال وحماية عروبة القدس وكلّ فلسطين وجعل انتفاضة المقدسيين محطة ونقطة انعطاف في النضال الوطني التحرري، عبر العمل لتحويلها إلى انتفاضة شاملة كلّ أرض فلسطين المحتلة، وما يعنيه ذلك من إعادة توجيه البوصلة فلسطينياً وعربياً وإسلامياً نحو مواجهة الخطر الأساسي، وهو العدو الصهيوني… وإسقاط رهانات حكومة العدو بأن تؤدّي اتفاقيات الذلّ والعار مع بعض الأنظمة العربية إلى إطفاء جذوة الصراع ودفع الشعب العربي في فلسطين المحتلة إلى اليأس والإحباط والتسليم بواقع الاحتلال…
رابعاً، تثبت انتفاضة المقدسيّين مجدّداً فشل الاحتلال في كسر إرادة شعب فلسطين في مواصلة مقاومته وانتفاضته دفاعاً عن عروبة القدس وكلّ فلسطين، وأنّ الاحتلال مهما مارس من قمع وإرهاب وارتكب من جرائم لا يمكنه إخضاع هذا الشعب وفرض الاستسلام عليه، كما أكدت التجارب على مدى عقود الاحتلال…
انطلاقاً مما تقدّم فإنّ انتفاضة القدس إنما توفر فرصة حقيقية للتأكيد بأنّ ما يجب التركيز عليه فلسطينياً إنما هو العمل لملاقاة نضال المقدسيين والبطولات التي يسطرونها في مواجهة وحشية جنود العدو وعتاة المستوطنين، بالعمل الجدّي لإحياء وتجديد حركة التحرر الوطني الفلسطيني من خلال إعادة بناء مؤسسة منظمة التحرير على الأسس التي قامت عليها، منذ تأسيسها، لتكون الإطار النضالي الناظم والجامع لكلّ الحركات والقوى والفعاليات الوطنية الفلسطينية بدون استثناء، بعيداً عن منطق الهيمنة والاستئثار، وعلى قاعدة التنافس في مقاومة الاحتلال التي وحدها تعطي المشروعية والشرعية الشعبية الحقيقية لأي تنظيم أو حركة… فعندما تكون الأرض محتلة فإنّ مهمة تحريرها هي التي يجب أن تشكل محور الصراع والنضال، واليوم تأتي انتفاضة القدس لتعيد التأكيد على ذلك وتقول.. ماذا تفيد انتخابات تحت الاحتلال تقسم الشعب الفلسطيني وتشتت جهوده وطاقاته، فيما العدو ومستوطنيه يواصلون سرقتهم للأراضي الفلسطينية ويعملون على تهويدها وطرد سكانها الفلسطينيين منها.. لا سيما أنّ التجربة أكدت انّ مشاريع العدو الاستيطانية التوسعية في أرض فلسطين تنتعش وتنمو في ظلّ الركود في الانتفاضة والمقاومة، وتتراجع وتتوقف عندما تشتعل الانتفاضة وتتأجّج شعلة المقاومة.. انطلاقاً من أنّ العدو ومستوطنيه لا يفهمون إلا لغة المقاومة، أما لغة المسالمة والمهادنة فإنها تشجعه على التمادي في عدوانه.. كما برهنت التجربة بعد توقيع اتفاق أوسلو…
من هنا فإنّ انتفاضة المقدسيين يجب ان تشكل فرصة لصحوة حقيقية تعيد تزخيم الانتفاضة والمقاومة ضدّ الاحتلال ومستوطنيه، والعمل لإعادة تجديد حركة التحرّر الوطني الفلسطيني… على الأسس التي انتهجتها كلّ حركات المقاومة والتحرر في العالم والتي أثبتت انّ تحرير الأرض واستعادة الحقوق لا يمكن أن تتمّ إلا عبر خوض الكفاح الشعبي المسلح بأفق استراتيجي وبلا هوادة ضدّ الاحتلال لإلحاق الهزيمة به.. على الطريقة الفيتنامية والجزائرية واللبنانية إلخ…

آخر الأخبار
*الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة