متخصص بالشأن الفلسطيني

إنتصار المقدسين على الإحتلال ليلة المواجهات الساخنة في القدس؟أهالي القدس أشعلوا شرارة الإنتفاضة..ورسائل واضحة للكيان والمتآمرين عليها..بالتمسك بالقدس عربية وستبقى لأهلها وأمتها

إنتصار المقدسين على الإحتلال ليلة المواجهات الساخنة في القدس؟أهالي القدس أشعلوا شرارة الإنتفاضة..ورسائل واضحة للكيان والمتآمرين عليها..بالتمسك بالقدس عربية وستبقى لأهلها وأمتها..
أسيل الجندي – القدس المحتلة
23/4/2021
لم تمر الليلة الماضية على القدس المحتلة والمقدسيين مرور الكرام، بعد ليلة صاخبة من المواجهات بدأت في محيط باب العامود (أحد أبواب البلدة القديمة)، ثم امتدت إلى أحياء عدة، أبرزها المصرارة والشيخ جراح والطور والصوانة ووادي الجوز.

تركت المواجهات أثرا ورائحة واضحة على الأرض بعد استهداف الشبان بالمياه والأعيرة المطاطية والقنابل الصوتية والغازية، الذين ردّوا بدورهم عليها بإلقاء الحجارة وإحراق حاويات النفايات في عدة أماكن.
وتوّج المقدسيون ليلة المواجهات بإجبار الشرطة على فتح باب حطّة (أحد أبواب المسجد الأقصى) التي حاولت إغلاقه قبيل صلاة فجر اليوم الجمعة، ودخلوا المسجد بالهتافات والتكبيرات والإنشاد.

خزان لا ينضب
يقول الكاتب والمحلل السياسي المقدسي راسم عبيدات إن ما سجله الشباب المقدسي من نصر على المستوطنين وجيش وشرطة الاحتلال يثبت أنهم يمتلكون خزانا لا ينضب من الطاقة والتصميم في الدفاع عن وجودهم في القدس وعن مقدساتهم وفي مقدمتها الأقصى.

وأضاف أن ما حصل في القدس حدث مفصلي في تاريخ المدينة، ويشكل انتصارا للمقدسيين على المستوطنين الذين احتشدوا لتنفيذ اعتداءات واسعة بحق أهالي المدينة، لكن صدور الشباب العارية لقنتهم درسا سيسجله التاريخ.

وعلى ضوء الأحداث المتسارعة يرى الكاتب المقدسي أن الأوضاع في القدس مرشحة للتصعيد وهي مرتبطة بقضيتين، الأولى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو معني بالتصعيد للهروب من الأزمة الداخلية التي تعيشها الدولة وعدم قدرته على تشكيل حكومة، وبالتالي سيدفع باتجاه مزيد من القمع والتنكيل بحق المقدسيين لتنشغل الحكومة والرأي العام بها.
والقضية الثانية -وفقا لعبيدات- هي أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تتعامل في القدس على أساس أن “المقدسي الذي لا يخضع بالقوة سيخضع بمزيد من القوة، وفي إطار ما يُمارس بحق المقدسيين من تطهير عرقي وطرد وتهجير أعتقد أن الأمور مرشحة لتتصاعد باتجاه هبّة شعبية جديدة في القدس”.

رسالة واضحة
من جهته، يرى الباحث في شؤون القدس زياد ابحيص أن هناك عدة اتجاهات يمكن الحديث بها بعد أحداث أمس الساخنة في المدينة، أولها أنه يجب ألا يغفل أحد أن محاولة الاحتلال إغلاق باب العامود كانت المدخل للمواجهات، وما حصل أمس كان رسالة واضحة لقوات الاحتلال والمستوطنين أنهم لا يستطيعون فرض إغلاق ساحة باب العامود.

ويضيف الباحث أنه “لا بد من مواصلة المواجهة في باب العامود لحين فتح هذه الساحة دون قيد أو شرط بل محاولة إعادتها لما كانت عليه قبل عام 2017 عندما لم تكن توجد مواقع الشرطة الأربعة ولا الفواصل الحديدية الثابتة على المدرج”.

وأكد ابحيص أنه لا بد من العودة بساحة باب العامود كمركز لحياة المقدسيين وإعلان سيادة هويتهم العربية الإسلامية والمسيحية في سماء القدس بغض النظر عن وجود الاحتلال العسكري.

آخر الأخبار
غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير رسالة الأسير محمود عارضة، مهندس عملية نفق جلبوع في الذكرى السنوية الأولى الطريق إلى القدس مؤتمر "نداء الأقصى" الدولي في كربلاء المقدسة، لنصرة الشعب الفلسطيني *المقاومة الفلسطينية بين التكتيك والترويض..نظرة عن قرب..قوى الشعب الفلسطيني الحية، لا يمكن أن تنطلي ...