متخصص بالشأن الفلسطيني

فعالية سياسية ثقافية في اليوم الوطني لصمود اليمن في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق.

0 4

فعالية سياسية ثقافية في اليوم الوطني لصمود اليمن في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق.

راما قضباشي-نضال الشعب
دمشق: تحت عنوان “اليوم الوطني للصمود” أقامت السفارة اليمنية بدمشق اليوم فعالية ثقافية تضمنت معرضا للصور الضوئية وفيلما وثائقيا عن جرائم العدوان السعودي على الشعب اليمني وذلك في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق.
وألقى خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني كلمة تحالف قوى المقاومة الفلسطينية وأشاد بصمود الشعب والجيش واللجان الشعبية في اليمن ودور كل من سورية واليمن وايران والمقاومة اللبنانية والفلسطينية وكل شرفاء أمتنا في وجه مختلف المخططات الامبريالية الصهيونية في المنطقة لافتا إلى الترابط القومي الوثيق بين قضية فلسطين وما يحصل في اليمن وسورية وقوى ودول محور المقاومة ، وأن الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة تستمد قوتها في مواجهة الاحتلال والمخططات التي تستهدف القضية الفلسطينية من هذا المحور، في الوقت الذي تتآمر فيه دولا عربية على فلسطيني بهدف النيل من الحقوق الفلسطينية عبر مسار سياسي جديد من خلال مؤتمر دولي برعاية الرباعية الدولية وعودة المفاوضات مع العدو، بهدف انهاء القضية الفلسطينية ودمج الكيان الصهيوني في الشرق الوسط، وحذر من خبث والاعيب الادارة الأمريكية الجديدة التي تسعى للالتفاف على حالة الصمود وفشل مشروعها عبر مبادرات وسياسات لتحقيق ما عجزت عنه في الحروب، مؤكدا أن معركًة دول وقوى محور المقاومة معركة واحدة في مواجهة تلك المخططات التي تستهدف كل شعوب المنطقة، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني سيبقى وفيا للشعب اليمني الشقيق الذي يقف في مقدمة شعوب المنطقة في التفاعل مع القضية الفلسطينية، وهو اليوم يقف شامخا في وجه عدوان التحالف السعودي وأصبح الكيان الصهيوني يخشى ويقلق منهذه القوة الصاعدة والمتنامية للجيش اليمني واللجان الشعبية.
ووجه تحية لليمن شعبا وجيشا ولجانا شعبية وقيادة من الشعب الفلسطيني في غزة والضفة والأراضي المحتلة عام 48 والمخيمات الفلسطينية والمهاجر ،ونؤكد لكم أننا سنبقى أوفيا لهذه الدماء الزكية التي روت ارض اليمن وفلسطين وسوريا ولبنان والعرق، وتحية لكل لسوريا وايران وكل قوى المقاومة في المنطقة.

السفير اليمني عبدالله صبري قال في كلمته، أن الحرب المنسية على اليمن أمعنت في الإجرام الوحشي بحق اليمنيين طيلة ست سنوات وسط تواطؤ وتجاهل أممي غير مسبوق، مضيفا أن ست سنوات من الخذلان والصمت الدولي المريب تجاه المعاناة والكارثة الإنسانية هي الأسواء عالمياً قابلها استثمار رخيص وصفقات أسلحة بمليارات الدولارات جنتها دول الهيمنة والمنظمات المشبوهة و المتشدقة بحقوق الإنسان والحريات على حساب الدماء اليمنية المسفوكة ظلما وعدوانا.
واستدرك السفير صبري بالقول، إن الصمود الأسطوري اليمني بالمقاومة والتلاحم الوطني أفشل المخططات والأهداف الخفية لتحالف العدوان السعودي الأمريكي، كما فعلت الجمهورية العربية السورية التي أسقطت دولة الخرافة الداعشية، وصمدت في وجه الحرب والمؤامرة الكونية على سورية دولة وشعبا ورئيسا.
وقال صبري: هنا صنعاء من دمشق قلب واحد ينبض بالعروبة وصوت جهور يلهج بالمقاومة والممانعة والصمود. وحيا في ختام كلمته الشعب الفلسطيني وثباته على خط المقاومة، مؤكدا وقوف الشعب اليمني والقيادة السياسية والثورية إلى جانب القضية الفلسطينية في مواجهة المشروع الصهيوأمريكي والخيانة العربية للقدس وكل فلسطين.

من جانبه أكد رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور محمد الحوراني أنه رغم الحرب الإجرامية العدوانية على اليمن إلا أن شعبه أصبح أكثر تمسكا بثوابته ومبادئه وقيمه النبيلة ورد الظلم عن نفسه ورفض الخضوع والخنوع للسياسات العدوانية لافتا إلى دور الصهيونية في محاولات تدمير اليمن وثقافته الداعمة للمقاومة.

من جهته أكد المستشار الأول في السفارة الإيرانية بدمشق على رضا آيتي موقف بلاده المبدئي والثابت في دعم صمود الشعب اليمني واستمرارها في تقديم الدعم المعنوي والمادي له في مواجهة المخططات الخارجية الرامية لزعزعة استقرار المنطقة عبر خلق تنظيمات إرهابية مثل “داعش” ومن خلال محاولات بث الفتنة لافتا إلى ضرورة بذل المجتمع الدولي كل الجهود لوقف الحرب وإنهاء الحصار المفروض على الشعب اليمني وإيجاد حل سياسي للأزمة في بلاده.

حضر الفعالية وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح وعدد من ممثلي الفصائل الفلسطينية بدمشق وفعاليات سياسية ودينية.

سانا + نضال الشعب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

shares