متخصص بالشأن الفلسطيني

اللاجئون الفلسطينيون في سوريا .. قصص الإبداع والتميز (1من5)

اللاجئون الفلسطينيون في سوريا .. قصص الإبداع والتميز (1من5)
نبيل السهلي

لولا كد الشعب الفلسطيني ونشاطه وحبه للحياة ولوطنه الغالي فلسطين لما تولدت الطاقات البشرية وأبدعت في كافة مناحي الحياة في داخل فلسطين التاريخية والشتات القسري بعد نكبة عام 1948؛ ولعل فلسطينيي سوريا يمثلون نموذجاً لذلك؛ فقد أبدعوا في كافة الميادين رغم مرارة اللجوء، وبهذا المعنى لم يكونوا يوما عبئاً على الشعب السوري بل رافدا له.

المخيمات رمز صمود ومقاومة
حمل اللاجئون الفلسطينيون إلى سوريا في جعبة رحيلهم القسري حب الوطن ونقلوه إلى أولادهم وأحفادهم عبر التواتر اليومي، وكدوا وعملوا وكان هاجسهم الأول فلسطين والعودة والاستحواذ على مراتب علمية متقدمة وكان لهم ذلك بالكد وجهد الآباء، وتبوأ العديد من اللاجئين المراتب الأولى في شهادات الإعدادية والثانوية والجامعية في مجالات الطب والهندسة والحقوق والآداب بكافة أقسامها.

وانتشرت في المخيمات الفلسطينية في سوريا العشرات من المعاهد العلمية الخاصة في التسعينيات لتدريس المرحلتين الإعدادية والثانوية وكان لها دور كبير في تفوق المئات من الطلاب في شهادتي الإعدادية والثانوية العامة. كما أنه كان لانتشار الأندية الثقافية التابعة للفصائل الفلسطينية في المخيمات منذ السبعينيات وعقد ندوات فكرية وثقافية، كان لها بالغ الأثر في انتشار الثقافة الوطنية والعامة بين شرائح اجتماعية واسعة من اللاجئين الفلسطينيين.

ويعتبر إنشاء مكتبة ثقافية فلسطينية رعتها الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين منذ عام 2000 بادرة وطنية هامة، وكان لي شرف الانطلاق في دعم المكتبة عبر القيام بالحصول على كتب وموسوعات من متبرعين لباحثين وكتاب فلسطينيين ومؤسسات بحثية كمؤسسة الدراسات الفلسطينية في بيروت، لتصبح المكتبة حتى عام 2012 مرجعا هاما لمئات الطلبة الجامعيين وباشتراك سنوي لا يتجاوز 125 ليرة سورية، أي حولي ثلاثة دولارات.

لقد اضطر (85) ألف فلسطيني إلى اللجوء إلى سوريا إثر نكبة عام 48، ارتفع مجموعهم ليصل إلى (535) ألف لاجئ فلسطيني في عام 2012، إضافة إلى (62) ألف نازح فلسطيني من الضفة الغربية وقطاع غزة، اضطروا للنزوح إلى سوريا خلال عامي 1967 و1970.

وبالنسبة إلى التوزع الجغرافي للاجئين الفلسطينيين في سوريا؛ فتشير المعطيات إلى أن (67) في المائة من إجمالي مجموع اللاجئين في العاصمة السورية يتركز في دمشق حتى نهاية عام 2012، والمخيمات القائمة في ضواحيها. في حين توزع (33 ) في المائة على المحافظات الأخرى. وبشكل عام، كان يقطن اللاجئون في تسعة مخيمات في سوريا معترف بها من قبل وكالة أونروا نحو (40) في المائة من إجمالي مجموع اللاجئين في سوريا، وترتفع إلى (60) في المائة إذا أخذنا في الاعتبار مجموع سكان مخيم اليرموك من اللاجئين الفلسطينيين الذي وصل إلى (151) ألف لاجئ فلسطيني في بداية عام 2012. ولايعتبر مخيم اليرموك مخيماً وفق تصنيفات الاونروا رغم انتشار خدمات الاونروا من صحة وتعليم بشكل كبير، نظراً لأنه كان يدار من قبل وزارة الإدارة المحلية السورية عبر بلدية اليرموك .

الثابت أن العدد الأكبر من اللاجئين الفلسطينيين وصلوا إلى سوريا بعد النكبة الكبرى عام 1948، حيث طبق الصهيونيون سياسة سكانية قامت على الاقتلاع والتطهير العرقي، وأدت إلى طرد (850) ألفا من الفلسطينيين خارج أرضهم، ووصل من بين هؤلاء (85) ألفا إلى سوريا، كانوا يمثلون (10) في المائة من اللاجئين المقتلعين من فلسطين إثر النكبة عام 1948، واستمرت عمليات ترحيل محدودة للفلسطينيين إلى سوريا، حتى نهاية النصف الأول من الخمسينات. وثمة (90) في المائة من اللاجئين بشكل عام من الجليل والساحل الفلسطيني.

ومرة أخرى ونتيجة ظروف سياسية واجتماعية واقتصادية، مرتبطة بما تعرض له الشتات الفلسطيني من أزمات، فقد جاءت إلى سوريا عام 1956، أعداد من اللاجئين الفلسطينيين من لبنان ودول مضيفة أخرى للاجئين، وشكل هؤلاء فئة خاصة من حيث تعامل القانون السوري معهم، وإن كانوا قد أضيفوا إلى الكتلة الأساسية التي وفدت سنة 1948، والسنوات التي تلتها. وإثر عدوان 1967 قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بطرد (460) ألف فلسطيني من الضفة الغربية والقطاع.

الثابت أن العدد الأكبر من اللاجئين الفلسطينيين وصلوا إلى سوريا بعد النكبة الكبرى عام 1948، حيث طبق الصهيونيون سياسة سكانية قامت على الاقتلاع والتطهير العرقي، وأدت إلى طرد (850) ألفا من الفلسطينيين خارج أرضهم، ووصل من بين هؤلاء (85) ألفا إلى سوريا،

وتعود أصول اللاجئين الفلسطينيين في سوريا إلى (300) قرية في الجليل والساحل الفلسطيني، وتتبع (16) مدينة هي مراكز أقضية في فلسطين. ووفق الإسقاطات السكانية للاجئين الفلسطينيين في سوريا يقدر عددهم في منتصف العام الحالي 2020 بأكثر من (600) لاجئ فلسطيني، ويمثل الأطفال دون الخامسة عشرة من العمر (45) في المائة من إجمالي عدد اللاجئين الفلسطينيين في سوريا.

وتشير دراسات إلى تهجير نحو ثلثي مجموع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا من أماكن سكناهم خلال عام 2012 وبعده خاصة من مخيمات اليرموك جنوب دمشق وحندرات في حلب ومخيم درعا. والنسبة الكبرى من المهجرين كانت على شكل هجرة داخلية، ونحو (150) ألف فلسطيني هجروا إلى المنافي البعيدة وخاصة إلى القارة الأوروبية وأبدعوا في تلك القارة رغم عذابات ومرارة اللجوء وشروطه.

واللافت أن كلا من ألمانيا والسويد استحوذت على القسم الأكبر في حين توزع الباقون وبأعداد قليلة إلى الدول الأوروبية الأخرى مثل: النرويج والنمسا وهولندا والدنمارك وفلندا. لكن الملاحظ أن الحصول على الجنسية كان أمراً سهلاً على اللاجئين الفلسطينيين الذين وصلوا من سوريا إلى كل من مملكتي هولندا والسويد خلال الفترة (2012 ـ 2020)، في حين لم يحصل حتى اللحظة على الجنسية أي فلسطيني وصل إلى الدول الأوروبية الأخرى.

ولا بد من الإشارة إلى أن فلسطيني سوريا شاركوا بكافة مراحل الكفاح الوطني الفلسطيني وسقط منهم نحو (12) ألف بين شهيد وجريح منذ عام 1965، ومقبرة الشهداء في مخيم اليرموك شاهدة على ذلك، حيث دفن فيها ضريح أول شهيد فلسطيني؛ وهو أحمد موسى سلامة الذي استشهد في الأول من كانون الثاني / يناير 1965 .

التميز في مجال الفكر والتاريخ

من رحم المعاناة تميز اللاجئون الفلسطينيون في سوريا في العديد من المجالات، ومنها مجال الفكر والتاريخ، ومن المفكرين (الدكتور فيصل دراج) الذي ولد في قرية الجاعونة في قضاء صفد 1943، حيث ترعرع في سوريا وبالتحديد في مخيم اليرموك، وحصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة في موضوع الاغتراب كموضوع فلسفي متعدد المستويات من فرنسا 1974، وعمل في عدة منشورات ومجلات ثقافيّة فكريّة منها: شؤون فلسطينيّة، سلسلة حصاد الفكر العربي، قضايا وشهادات، مصائر الحزب السياسي في العالم العربي، وألف ونشر عدداً من الكتب كان من أهمها: الواقع والأمثال، ذاكرة المغلوبين، دلالات العلاقة الروائية، الرواية وتأويل التاريخ، نظرية الرواية والرواية العربيّة، الحداثة المتقهقرة. وله مساهمات مقالات وبحوث في دوريات وصحف عربية. ويقيم منذ عدة سنوات في الأردن.

ومن المفكرين اللاجئين؛ (الدكتوريوسف سلامة) وهو من مواليد قرية أم الزينات قضاء حيفا 1946. حاصل على شهادة الدكتوراه من جامعة القاهرة، وهو أديب وكاتب وأكاديمي فلسطيني، أستاذ الفلسفة الغربية بجامعة دمشق سابقاً، وله عدد من المؤلفات الفكرية من أهمها: حوار الحضارات ونهاية الجغرافيا، وعودة التاريخ نحن والعولمة. ترعرع في سوريا وبالتحديد في مخيم اليرموك. يساهم في كتابة البحوث في عدة دوريات وصحف عربية وشارك في العديد من الندوات الفكرية والثقافية والسياسية. ويقيم الان في السويد.

ومن المفكرين الفلسطينيين في سوريا (الدكتور أحمد برقاوي)، وهو باحث ومفكر فلسطيني، الأصل من قرية ذنابة فضاء مدينة طولكرم، وقد ولد عام 1950 في منطقة الهامة شمال شرق دمشق وترعرع في مخيم اليرموك. يشغل مدير الشؤون الاكاديمية في مركز الشرق للبحوث: بروفيسور ورئيس قسم الفلسفة في جامعة دمشق ـ كلية الآداب ـ أستاذ دراسات عليا سابقاً. باحث في مركز الدراسات الاجتماعية ـ جامعة دمشق سابقاً، له العديد من الكتب والدراسات حول مشكلات العالم العربي. له العديد من المؤلفات الفكرية، منها: “محاولة في قراءة عصر النهضة” 1987، و”العرب بين الأيديولوجيا والتاريخ” 1995، و”كوميديا الوجود الإنساني” 2007، وكتاب الأنا قبل عام 2012، وبعد العام المذكور ألف عدة كتب، ومنها كتاب انطولوجيا الذات، فضلاً عن كتاب نهد الأرض، ويساهم في كتابة البحوث الفكرية والثقافية في دوريات وصحف عربية. ترعرع في سوريا وخاصة مخيم اليرموك، ويقيم منذ عدة سنوات في العاصمة الفرنسية باريس.

وفي مجال التاريخ برزت أسماء كثيرة من الباحثين اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، في مقدمتهم (الدكتور ماهر الشريف)، وهو مؤرخ ومفكر فلسطيني. يحمل شهادة دكتوراه الدولة في الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة السوربون في باريس. مواليد دمشق (1950 م). وقد أشرف على إصدار مؤلفات جماعية عن التراث الثقافي الفلسطيني والطبقة العاملة الفلسطينية، وعن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للشعب الفلسطيني. ومن أهم مؤلفاته: “رهانات النهضة في الفكر العربي” “عن بعض مظاهر الماركسية: مراجعة نقدية” “الشيوعية والمسألة القومية العربية في فلسطين 1919 ـ 1948” “فلسطين في الأرشيف السري للكومنترن” “حي الميدان في العصر العثماني” “تطور مفهوم الجهاد في الفكر الإسلامي” “تاريخ فلسطين الاقتصادي ـ الاجتماعي” “الشيوعية والمسألة القومية في فلسطين”.

ومن أهم مؤلفاته من وجهة نظر شخصية “قرن على الصراع العربي ـ الصهيوني: هل هناك أفق للسلام؟” وقد صدر عن دار المدى في دمشق عام 2011، حيث أكد خلاله على أهمية الدعم الأمريكي بكافة المستويات العسكرية والدبلوماسية لإسرائيل بغرض استمرارها على حساب الشعب الفلسطيني ووطنه الوحيد فلسطين.

ومن الباحثين الفلسطينيين في سوريا في مجال التاريخ (الدكتور زياد منى)، وهو باحث فلسطيني في التاريخ القديم، ومتخصص في الدراسات التوراتية. مؤسس ورئيس دار قدمس للنشر في كل من دمشق وبيروت. وحاصل على الدكتوراه في علم الآثار من جامعات ألمانيا. ومن أهم مؤلفاته مقدمة في تاريخ فلسطين القديم (2000)، وتلفيق صورة الآخر في التلمود، وكذلك بلقيس إمرأة الألغاز وشيطانة الجنس (1997)، فضلاً عن جغرافية التوراة مصروبنوإسرائيل في عسير. ومن ترجماته إلى العربية الكتاب المقدس والاستعمار الاستيطاني ـ أمريكا اللاتينية جنوب إفريقية فلسطين.

ويؤكد الدكتور زياد في كتاباته التاريخية حول فلسطين، أنه لا حاجة لأي إثباتات لتأكيد حق الفلسطينيين بأرضهم ووطنهم الوحيد فلسطين، وإنه عندما يتعلق النقاش بتاريخية هذه المنطقة من العالم، فإن موقع الدولة الصهيونية يكون بالضرورة خارج هذا النقاش، انطلاقاً من أن هذه المجموعة من الصهانية أتت إلى فلسطين واغتصبت الأرض وهجرت الشعب الذي سيخرجهم منها في يوم من الأيام ويعيد لتاريخ المنطقة وجهه الحقيقي.

أما (الدكتور حسن الباش)، وقد ولد في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1947 في قرية طيرة حيفا، ترعرع في مخيم اليرموك منذ عام 1960. توفي في 27 ـ 04 ـ 2016، وتم دفنه في مقبرة مخيم اليرموك. حائز على شهادة الدكتورا في المقارنة بين القرآن والأناجيل النصرانية من جامعة أم درمان في السودان. تجاوزت مؤلفاته 40 كتاباً، ومن أهمها في مقارنة الأديان القرآن والتوراة أين يلتقيان وأين يختلفان، والعقيدة النصرانية بين القرآن والأناجيل، وكذلك إبراهيم عليه السلام كاهن التوراة أم نبي القرآن، وموسى عليه السلام وترتيلة التوحيد. أما أهم مؤلفاته في الفكر فهي عديدة ومنها، الفكرة الصهيونية، الأدب العنصري وبرتوكولات صهيونية من التنظير إلى التدمير، والعقائد الوثنية في الديانة اليهودية، وكذلك عز الدين القسام شيخ المجاهدين.

*كاتب فلسطيني مقيم في هولندا

آخر الأخبار
*إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير رسالة الأسير محمود عارضة، مهندس عملية نفق جلبوع في الذكرى السنوية الأولى الطريق إلى القدس مؤتمر "نداء الأقصى" الدولي في كربلاء المقدسة، لنصرة الشعب الفلسطيني *المقاومة الفلسطينية بين التكتيك والترويض..نظرة عن قرب..قوى الشعب الفلسطيني الحية، لا يمكن أن تنطلي ... *خالد عبد المجيد: الحملات العسكرية"الإسرائيلية"في الضفة والعدوان الأخير على غزة والحرب ضد حركة الجها...