متخصص بالشأن الفلسطيني

قيادي فلسطيني: الظروف الحالية مواتية لإطلاق انتفاضة شعبية ضد العدو، ويحذر من توظيف حرص فصائل المقاومة على الوحدة الوطنية والمشاركة في الحوارات لتغطية العودة للمفاوضات العبثية مع العدو .

0 4

قيادي فلسطيني: الظروف الحالية مواتية لإطلاق انتفاضة شعبية ضد العدو، ويحذر من توظيف حرص فصائل المقاومة على الوحدة الوطنية والمشاركة في الحوارات لتغطية العودة للمفاوضات العبثية مع العدو .
دمشق: قناة العالم
افاد مراسل قناة العالم ان خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، دعا الى العمل الجاد والصادق لإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية على أسس سياسية وتنظيمية جوهرها الميثاق الوطني وبرنامج مقاومة الأحتلال.
العالم – فلسطين
وحذر عبد المجيد، من توظيف حرص فصائل المقاومة وشعبنا على الوحدة الوطنية والمشاركة في الحوارات الفلسطينية، لتغطية المسار السياسي الجديد لعودة المفاوضات العبثية مع العدو والذي سيقرره مؤتمر دولي”للسلام”برعاية الرباعية الدولية، والرباعية العربية…

واوضح، انه اذا كانت قيادة السلطة الفلسطينية والمنظمة صادقة في توجهها وخطواتها فعليها، عدم ملاحقة كوادر ومناضلي قوى المقاومة.

واكد عبد المجيد ان الظروف الحالية مواتية لإطلاق انتفاضة شعبية في الأراضي المحتلة وتصعيد المواجهة والمقاومة بكل أشكالها ضد الاحتلال الصهيوني.

واليكم نص الحديث الصحفي لعبد المجيد:

في ضوء التطورات الخطيرة التي يشهدها الوضع الفلسطيني في الوطن ومخيمات اللجوء والشتات , والمخاطر التي تتهدد القضية الفلسطينية، نرى أن حركتي فتح وحماس مطالبتان بالعمل الجاد والصادق لإنهاء حالة الإنقسام المدمر والتوجه بخطوات عملية لإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية على أسس سياسية وتنظيمية جوهرها الميثاق الوطني وبرنامج مقاومة الأحتلال لتشكل المرجعية الوطنية الموحدة لكل القوى والفصائل والهيئات والشخصيات والفعاليات الوطنية الفلسطينية في داخل الوطن المحتل والشتات، والأقلاع عن السياسة المرتبكة والمترددة والأوهام والمراهنات للقيادة المتنفذة للسلطة ولمنظمة التحرير والسلطة الفلسطينية بالعودة لنهج المفاوضات العبثية في إطار مسار سياسي جديد برعاية الرباعية الدولية والدول العربية التي طبعت علاقاتها وأقامت تحالفات مع الكيان الصهيوني والمراهنات الخاسرة على الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة بايدن ووعود بعض الأنظمة العربية المتآمرة على قضية شعبنا وقضايا أمتنا.

إننا نرى أن الظروف الحالية مواتية لتفجير انتفاضة شعبية في الأراضي المحتلة وتصعيد المواجهة والمقاومة بكل أشكالها ضد الاحتلال الصهيوني , واذا كانت قيادة السلطة الفلسطينية صادقة في توجهها وخطواتها تجاه الوحدة وإنهاء الإنقسام فعليها وقف التنسيق الأمني مع الأحتلال، لا أن تعتبره إنتصارا..!؟ كما صرح مسؤوليها وعدم ملاحقة كوادر قوى المقاومة ووقف الأعتقالات لنشطاء الإنتفاضة. وهذا الأمر يتطلب من جميع الفصائل والقوى المشاركة في الحوارات الجارية القيام بعملية مراجعة نقدية شاملة لكل السياسات السابقة للسلطة ومنظمة التحرير الفلسطينية والعمل الجاد والصادق لوحدة الموقف الفلسطيني وأنهاء حالة الأنقسام المدمرة وتحقيق وحدة وطنية فلسطينية حقيقية على أساس نهج المقاومة للأحتلال.. وإلا فإن قيادة السلطة والمنظمة ستوظف هذه الحوارت لتغطية المسار الجديد للمفاوضات مع العدو والذي سيقرره مؤتمر دولي “للسلام” برعاية الرباعية الدولية ودول إقليمة وعربية.

المصدر : قناة العالم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

shares