متخصص بالشأن الفلسطيني

وثيقة من خبايا التاريخ..كيف سلمت الأنظمة العربية العميلة فلسطين لليهود..كيف سلّم اخوة يوسف فلسطين للصهاينة

وثيقة من خبايا التاريخ..كيف سلمت الأنظمة العربية العميلة فلسطين لليهود..كيف سلّم اخوة يوسف فلسطين للصهاينة
‎قصة من قصص نكبة فلسطين, يرويها الراحل البطل (مشهور حديثة )بطل انتصار معركة الكرامة 1968 عن بطل قاتل وقاوم الاستعمار البريطاني- الصهيوني في فلسطين وهو الراحل عبد الله التل, فشاهد مسرحية تسليم فلسطين للصهاينة, البطل عبد الله التل استطاع ان يحافظ على القدس القديمة وتمكن من أسر الصهيوني شارون وأرسله الى معسكرات الجيش في الزرقاء ليعيده (جون كلوب قائد الجيش الاردني آنذاك )الى الصهاينة بعد برهة, كتب البطل كتاب كارثة فلسطين من واقع يوميات الحرب في 1948 وما كتبه يعتبر أصدق توثيق لما يسمى بحرب 1948 .
‎بطلان من ابطال الأردن أحدهما من شماله والثاني من جنوبه التقيا في فلسطين على قلب رجل واحد بنية صادقة للجهاد فحققا ما هو أقرب للمعجزة في ظل تواطؤ قائدهما الصهيوني جون كلوب “قائد الجيوش العربية” وقائد الجيش الاردني في حينه,

‎أما في التفاصيل فيقول مشهور حديثة:
‎بحثتُ عن (عبد الله التّلّ)، كان يجلسُ وحيدًا، تحت نخلةٍ، يسند ظهره إليها، يتناول حصًى من الأرض، ويرميه بصمتٍ. كنتُ في أوائل العشرين من عمري، وكان هو في أوائل الثّلاثين، كنتُ أسمع عن شجاعته، وعن عقيدته القِتاليّة، وعن حماسته، لكنّني في تلك اللّيلة رأيتُ وجهًا آخر منه، اقتربتُ منه، وسألتُه: “كيفَ ترى الأمور؟”. فردّ دون مقدّمات: “إنّهم يُقدّموننا قربانًا”. ولم أفهم، فسألتُه: “مَنْ تعني؟”. فردّ بكلمة واحدة: “الأنظمة”. واستوضحتُ منه، فالتفتَ إليّ وقال: “أتعرفُ كم عدد جيوشنا السّبعة الّتي سمعتَ هياجها وصِياحها قبل قليل، الجيش الأردنيّ والمصري والعراقي والسّوري واللّبناني والسّعوديّ وجيش الإنقاذ، ومعه جيش الجهاد المُقدّس، كلّ هؤلاء لا يزيدون عن عشرة آلاف، واليهود الّذين نُسمّيهم عصابات، يملكون أكثر من مئةٍ وعشرين ألف مقاتلٍ… ما معنى هذا يا مشهور؟”. ووجمتُ، لم يكنْ لديّ أيّ جواب. لكنّه قال: “هل تعتقد أنّهم يريدون تحرير فلسطين بهذه الطّريقة أم تسليمها؟ هل تعتقد أنّهم يريدون لنا نحن أفراد الجيوش السّبعة أنْ نقاتل أم ننسحق، إنّهم يبعثون بنا إلى مجزرة يا مشهور؟ إنّهم يُلقون بنا إلى مذبحةٍ جماعيّة! أرأيتَ إلى شليّة من الأغنام تُحبَس في زريبةٍ ثُمّ تمتدّ إلى أعناقها آلاف السّكاكين؛ ها نحن”. ولم أرَ بؤسًا ولا يأسًا في وجه رجلٍ كما رأيتُه في وجهه ذلك اليوم، وأخذتْني بعضُ الحميّة فقلتُ: “ولكنّ هذه النّفسيّة ستُحطّم جيشنا”. فردّ: “جيشنُا لا يدري شيئًا، وسيبقى لا يدري شيئًا، أمّا أنا وأنتَ والّذين يعرفون فعلينا أنْ نقاتل حتّى حزّ الحلاقيم، هذا قَدَرُنا ولا فِرار منه”. ووقف على قدمَيه، وقبل أنْ يمضي بعيدًا، قال وهو ينفثُ هواءً حارًّا من صدره: “أتعرفُ كم عدد القادة الّذين سيخوضون المعركة ضدّ اليهود؟ إنّهم خمسةٌ وخمسون قائدًا، ليس بينهم من العرب إلاّ خمسة، والبقيّة إنجليز، وغلوب القائد العامّ إنجليزيّ، ولا أحد يستطيع أنْ يشرب كأس ماءٍ واحدةٍ دون الرّجوع إليه… هل هذه حرب تحرير أم حربُ تدمير… أم حرب تسليم؟!”. ومضى، ورأيتُ ظهره قد انحنى كأنّ جبلاً من الهمّ قد أناخَ عليه!!…
ويتكرر المشهد اليوم بإقامة التحالف وعقد اتفاقات ومعاهدات بين بعض الدول العربية المطبعة والكيان الصهيوني…ووجود سلطة فلسطينية فرطت بالحقوق التاريخية ووقعت اتفاقات ومعاهدات مع الصهاينة وأجهزة أمنية تخدم الاحتلال ..

آخر الأخبار
*وفد من قيادة حركة "حماس" يزور سورية الشهر الجاري. حركة الجهاد الإسلامي تقيم مهرجاناً بدمشق في الذكرى الـ 35 لانطلاقتها جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تُهنئ الرئيس بشار الأسد بالذكرى الـــ49 لحرب تشرين التحريرية جبهة النضال للنخالة وقيادة وأبناء "الجهاد": أنت مثالٌ حي للثوار الشرفاء والأوفياء لشعبهم وأمتهم هل فشِل لقاء المصالحة الفلسطيني في الجزائر قبل أن يُعقد؟ *القلب الفلسطيني…حتما سينتصر في النهاية .القلوب العاشقة للأوطان فقط , هي التي ستنتصر الأردن- إسرائيل – السلطة والهاجس الأمني الأخطر: انتفاضة ثالثة فيها “حجارة ورصاص”.. التمرّد في عُمُق ... *عبد المجيد أثناء لقائه المدلل: "الجهاد" حفرت مجرى مميز وأدارت المعركة بشكلٍ حكيم وشجاع الشباب الفلسطيني ومؤيديهم يحتلون الساحة الافتراضيّة..ونشاطهم في(تيك توك) وـ(انستغرام) أعاد قضية فلسط... الإعمار و"العفيشة".. وأسباب وحكاية العودة إلى مخيم اليرموك التي لم تكتمل إسرائيل والسلطة" تبحثان بهوس عن “بروتوكول التجنيد والعمليات”..منشورات تعلن "مؤامرة إيرانية” تهدف لـ”... الضفة الغربية تشتعل بعد ملحمة جنين..عشرات الإصابات في نقاط التماس و 12 إصابة في مواجهات بمدينة دورا ... معركة مخيم جنين.. 4 ساعات من ملحمة بطولية توجت باستشهاد 4 مقاتلين، وقوات الاحتلال تضطر للإنسحاب بعد ... ملاحقة المقاومين والناشطين ضد الإحتلال .. عارٌ يلاحق السلطة الفلسطينية ويعزل قيادتها عن الشعب *الرئيس المشاط يتلقى برقية تهنئة من أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إقليم لبنان، تنعي وتعزي بضحايا مخيم نهر البارد والمخيمات الأخرى إثر ال... غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا...