متخصص بالشأن الفلسطيني

الإعلام العبري يرسم سيناريو مرعب للحرب القادمة: 4000 صاروخ سينهال يوميا على “اسرائيل”

الإعلام العبري يرسم سيناريو مرعب للحرب القادمة: 4000 صاروخ سينهال يوميا على “اسرائيل”
الإعلام العبري يرسم سيناريو مرعب للحرب القادمة: 4000 صاروخ سينهال يوميا على “اسرائيل”
تناولت صحيفة “جيروزاليم بوست” “الإسرائيليّة” ، قدرة حزب الله العسكريّة في أي حرب مقبلة، مؤكدةً أنّ بإمكانه إطلاق ما يصل إلى 4000 مقذوف في اليوم، مقارنة بإجمالي أقل من 4000 صاروخ تمّ إطلاقها خلال حرب تموز 2006.

وفي مقال للعقيد احتياط في جيش الاحتلال الإسرائيلي إيلي بار-أون، اعتبر أن خبراء عسكريّين إسرائيليّين يشيرون إلى أن “حزب الله يمتلك الآن بضع عشرات من الصواريخ الموجهة بدقة”. ستسمح هذه القدرة للحزب بتنفيذ ضربات محددة في أيّ صراع مستقبلي مع “إسرائيل” واستهداف المواقع الاستراتيجية المهمة.
وقال “هدد الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، مراراً باستخدام صواريخه بعيدة المدى لضرب مفاعل الطاقة النوويّة الإسرائيلي في ديمونة، فيما أصبح التهديد التقليدي الذي يمثل أولوية قصوى لإسرائيل”.
وأضاف “تشارك إيران وحزب الله أيضاً في جهود لبناء ذخائر دقيقة التوجيه (PGMs). حاولت إيران تهريب مجموعات التوجيه الدقيق إلى لبنان لضمان وصول مقذوفات حزب الله إلى أهدافها وعدم إهدار ذخيرة الحزب.
وتابع الكاتب “يمكن لحزب الله إطلاق ما يصل إلى 4000 مقذوف في اليوم، مقارنة بإجمالي أقل من 4000 صاروخ تمّ إطلاقها طوال فترة المواجهة التي استمرت 34 يوماً في عام 2006. وقدرته على إطلاق نيران أرض – أرض أكبر من قدرة 95% من جيوش العالم”.

وأضاف الكاتب في المقارنة “في عام 2006، وبترسانة أضعف بكثير، أصابت صواريخ حزب الله المدارس والمستشفيات والمواقع المدنيّة الإسرائيليّة. نزح حوالى 300 ألف إسرائيلي إلى الداخل خلال الحرب. قُتل 43 شخصاً و12 جندياً داخل إسرائيل، وأصيب الآلاف، ولحقت أضرار جسيمة بالممتلكات”.

وعن الترسانة الصاروخية التي يمتلكها الحزب أوضح الكاتب أنها زادت إلى 170 ألف صاروخ وقذيفة صاروخية، وفقاً لبعض التقديرات. وهي تشمل مقذوفات قصيرة المدى غير موجهة وصواريخ بعيدة المدى وصواريخ يصل مداها إلى أكثر من 300 كيلومتر، فضلاً عن مئات الطائرات الهجوميّة بدون طيار.

آخر الأخبار
هل فشِل لقاء المصالحة الفلسطيني في الجزائر قبل أن يُعقد؟ *القلب الفلسطيني…حتما سينتصر في النهاية .القلوب العاشقة للأوطان فقط , هي التي ستنتصر الأردن- إسرائيل – السلطة والهاجس الأمني الأخطر: انتفاضة ثالثة فيها “حجارة ورصاص”.. التمرّد في عُمُق ... *عبد المجيد أثناء لقائه المدلل: "الجهاد" حفرت مجرى مميز وأدارت المعركة بشكلٍ حكيم وشجاع الشباب الفلسطيني ومؤيديهم يحتلون الساحة الافتراضيّة..ونشاطهم في(تيك توك) وـ(انستغرام) أعاد قضية فلسط... الإعمار و"العفيشة".. وأسباب وحكاية العودة إلى مخيم اليرموك التي لم تكتمل إسرائيل والسلطة" تبحثان بهوس عن “بروتوكول التجنيد والعمليات”..منشورات تعلن "مؤامرة إيرانية” تهدف لـ”... الضفة الغربية تشتعل بعد ملحمة جنين..عشرات الإصابات في نقاط التماس و 12 إصابة في مواجهات بمدينة دورا ... معركة مخيم جنين.. 4 ساعات من ملحمة بطولية توجت باستشهاد 4 مقاتلين، وقوات الاحتلال تضطر للإنسحاب بعد ... ملاحقة المقاومين والناشطين ضد الإحتلال .. عارٌ يلاحق السلطة الفلسطينية ويعزل قيادتها عن الشعب *الرئيس المشاط يتلقى برقية تهنئة من أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إقليم لبنان، تنعي وتعزي بضحايا مخيم نهر البارد والمخيمات الأخرى إثر ال... غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض...