متخصص بالشأن الفلسطيني

فلسطين | شهر على وفاة عريقات: عباس يهندس «الخلافة»

فلسطين | شهر على وفاة عريقات: عباس يهندس «الخلافة»
الأخبار اللبنانية
رام الله | مع مرور شهر على وفاة أمين سرّ «اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير»، صائب عريقات، يكون رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، قد وجد وقتاً كافياً كي يُجري خطوات أحادية لإعادة ترتيب «التنفيذية»، آخرها الطلب من عضو اللجنة، حنان عشراوي، التي فقدت المساند الأول والأقوى لها في المنظمة بعد وفاة عريقات تقديم استقالتها، على خلاف ما قيل عن تقديمها بنفسها الاستقالة لأسباب تَعدّدت رواياتها. يريد عباس بذلك إفساح المجال لاختيار شخصيتين جديدتين من قيادات حركة «فتح» والمقرّبين منه لعضوية اللجنة وأمانة السرّ فيها خَلَفاً لعريقات. وبينما كانت عشراوي تعدّ نفسها مرشّحاً قوياً لخلافة عريقات في أمانة السرّ، وجد «أبو مازن» أن الأفضل له إرضاء المقرّبين منه واستبعاد عشراوي التي لا تصلح في نظره لتولّي ذلك المنصب، لأن أمين السر هو الخليفة الفعلي له، ويجب أن يكون «فتحاوياً خالصاً»، وليست لديه رغبات حالية في خلافة رئيس السلطة، أو أن يكون مدعوماً من الخارج لهذا الغرض.

وفي مقدّمة للترتيبات الجديدة للجنة التي تتكوّن من 18 عضواً، جاء الطلب من عشراوي بصورة غير مباشرة. وحينما رفضت الرسائل الضمنية، قرّرت أن تقابل عباس وتتقدّم بطلب الاستقالة لتحفظ ماء وجهها. ولكيلا تظهر الأمور على أنها نتيجة الضغط عليها، ردّ عباس على طلبها بأنه «يؤجّل حتى عقد المجلس المركزي»، لكنّ وسائل إعلام «فتحاوية» مقرّبة من رئيس المخابرات الحالي ماجد فرج، ومؤسّس الجهاز وقائده السابق توفيق الطيراوي، سرّبت خبر الاستقالة، مع عزو قرارها إلى مرضها ووضعها الصحي، الأمر الذي اضطرها إلى إعلان الاستقالة رسمياً وقبول الرئيس.
تروي مصادر «فتحاوية» أن من أسباب الضغط الأخير على عشراوي أنها فقدت المساند الأول والأقوى لها في المنظمة وهو عريقات، الذي كان يشددّ على استمرارها بوصفها من الشخصيات التفاوضية التاريخية، وأنها كانت مساعدته بعدما اختيرت عام 1991 لتمثيل «منظمة التحرير» في محادثات «السلام» في مدريد خلال أكتوبر/تشرين الأول آنذاك، فضلاً عن أنها كانت المتحدّثة باسم الوفد الفلسطيني. وفي المجمل، استقالة عشراوي (74 عاماً)، التي لا تنتمي إلى أيّ من الفصائل، حملت في طيّاتها، وعبر التصريحات، إشارة إلى أن المنظّمة ولجنتها التنفيذية بحاجة إلى إصلاحات وتداول ديمقراطي عبر الانتخابات، خاصة أنها «تعاني من تهميش واستفراد بصنع القرار»، كما تقول مصادر فصائلية.

يريد عباس إرضاء فرج والشيخ كي لا ينشب خلاف «فتحاوي» خطير

ومع أن استقالة حنان عشراوي تفتح المجال أمام إضافة شخصيات من خارج «فتح» إلى «التنفيذية» (راجع: صراع «فتحاوي» متجدّد: مَن يَخلُف عريقات؟، في 25 تشرين الثاني)، فإن أبرز شخصيتين يرغب عباس في إرضائهما حالياً وإضافتهما إلى اللجنة هما رئيس «الهيئة العامة للشؤون المدنية» حسين الشيخ، وفرج، بعدما بات الاثنان هما الشخصيتين الأقوى في السلطة، ويتمتعان بحضور أمني في الضفة المحتلة، كما يمثلان عمودين أساسيين في دعم عباس طوال السنوات الأخيرة. وتُعلّل مصادر في «فتح» هذا «الإرضاء» بأن عباس لا يرغب في انشقاق الجانب الأمني في الضفة حالياً، ولذلك لا يريد تقديم أيّ منهما، فرج والشيخ، على الآخر، لأن ذلك سيسبّب خلافات قد تترجَم على الأرض وستؤثر في الحركة.
وعلى رغم التحرّك الأخير لعباس لإضافة شخصيات جديدة إلى «التنفيذية»، لا يزال الجدل قائماً، في جانب آخر، حول الشخصية التي يمكن أن يختارها لأمانة السرّ في اللجنة، وذلك لعدد من الاعتبارات السياسية والداخلية المتعلّقة بـ«فتح»، وأيضاً بالمتغيّرات التي تمرّ بها المنطقة في ظلّ حملة التطبيع المستمرّة، وما يُنتظر من الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن بعد تنصيبه الشهر المقبل.

فلسطين مي رضا السبت 12 كانون الأول 2020

آخر الأخبار
سياسة دولة الكيان والحديث عن صفقة تبادل هو جزء من الملهاة التي يلعبها الامريكي وإسرائيل ودول عربية ل... اليمنيّون حاصِروا الكيان ومنعوا وصول السفن لمرافئه، وزادت خسائره بمليارات الدولارات وهجماتهم موجة تس... محكمة العدل الدولية تبدي رأيها بالعواقب القانونية التي تترتب على الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين قائد قوّة القدس في الحرس الثوري الإيراني، العميد إسماعيل قاآني لقادة المقاومة: دعم المقاومة في المنط... الشعب اليمني يلبي نداء السيد عبدالملك الحوثي، مسيرات مليونية تحمل شعار" ثابتون مع غزة" وتطالب شعوب ا... *الدكتور مسعود بزشكيان الرئيس الإيراني الجديد..نشأته وحياته السياسية ورؤيته للأوضاع الداخلية والخارج... التوازنات الإقليمية و الدولية بعد تسعة أشهر من الحرب في غزة وعودة العلاقات بين أنقرة ودمشق تفاهمات جديدة لإعادة فتح معبر رفح *خالد عبد المجيد: أنطون سعاده علامة مميّزة واستثنائية في تاريخ أمتنا، وخطّ بفكره ودمائه آفاقاً لمسير... السيد حسن نصر الله: حماس تفاوض عن كل المقاومة وما تقبل به بشأن مفاوضات وقف اطلاق النار وصفقة الأسرى ... مؤرخ "إسرائيلي" تنبأ عام 1999 بمستقبل "مرعب لدولة"إسرائيل"  في عام 2025 خشيةً من التصعيد ومعركة مفتوحة في الجبهة الشمالية وآثاره على المصالح والوجود الأمريكي في المنطقة..وا... *تصريح صحفي* صادر عن القيادة المركزية لتحالف قوى المقاومة الفلسطينية *القيادة المركزية لفصائل تحالف قوى المقاومة الفلسطينية في دمشق تشيد بموقف العشائر في غزة "الشجاع" في... حزب الله يحرق مستوطنات الشمال، في هجوم بأكثر من 200 صاروخ وعشرات الطائرات المسيرة .. يحيى سريع: القوات المسلحة اليمنية والمقاومة العراقية عمليةً عسكرية مشتركة ضد هدف حيوي للاحتلال الصهي... "جيش" الاحتلال الإسرائيلي، يقر بإصابة 44 جندياً بين قتيل وجريح خلال يومين ، في معارك ضارية ومواجهات ... *القوات المسلحة اليمنية وحركة "أنصار الله": إستهداف 4 سفن إسرائيلية وأمريكية وبريطانية بصواريخ بالست... كمائن المقاومة بالضفة..تطورٌ نوعيّ يضرب المنظومة الأمنية الاستخباراتية لإسرائيل، والتنسيق الأمني بين... نتنياهو: القتال العنيف في غزة اقترب من نهايته..هيئة البث العبرية: الحكومة تقرر الانتقال للمرحلة الأخ... المرحلة الثالثة من الحرب تهرّب من الهزيمة للإحتلال.."إسرائيل" أمام أزمة خيارات وسيناريو سلاح "يوم ال... لأجل غزة ومن دمشق..قضاة وحقوقيون يعقدون محكمة عدل شعبية ويطالبون بمحاكمة الاحتلال الصهيوني على جرائم... .البَيانُ الخِتامِيُّ لمِلُتقَى الحِوَارِ الوَطنيِّ الفلسطينيِّ الثَّانِي: إطلاقِ مُبادَراتٍ سياسيّة... أمريكا تقترح "لغة جديدة" للتوصل إلى "صفقة تبادل" للأسرى ووقف إطلاق النار في غزة..بإنتظار موافقة"إسرا... السيد الحوثي يحذر حاملة الطائرات الأمريكية الجديدة بتعرضها للخطر بإمكانات صاروخية لا يمكن تفاديها، و...