متخصص بالشأن الفلسطيني

أسباب فشل الحوار ات الفسطينية الأخيرة في القاهرة القاهرة: كشف صحفي مصري مقرب من جهاز المخابرات العامة المصرية، المسؤول عن الملف الفلسطيني ورعاية حوارات المصالحة، أن ما تم الإعلان عنه بخصوص وجود تقدم في المفاوضات بين فتح وحماس “غير حقيقي”، مشيرا إلى أن الحوار قد “فشل”.

أسباب فشل الحوار ات الفسطينية الأخيرة في القاهرة
القاهرة: كشف صحفي مصري مقرب من جهاز المخابرات العامة المصرية، المسؤول عن الملف الفلسطيني ورعاية حوارات المصالحة، أن ما تم الإعلان عنه بخصوص وجود تقدم في المفاوضات بين فتح وحماس “غير حقيقي”، مشيرا إلى أن الحوار قد “فشل”.

وقال الصحفي المصري، مفضلا عدم الكشف عن هويته لـ”لوكالات الأنباء”، إن “الحوار الثنائي بين الحركتين فشل، وأن قادة المخابرات العامة تدخلوا لمنع ظهور هذا الفشل إلى العلن، وأنه تم التوافق على إصدار بيان مشترك بلغة عامة دون أن يحمل جديدا أو أية تفاصيل”.

وأوضح أن “مصر غاضبة بالأساس من ممارسات الحركتين في الفترة الأخيرة، وخصوصا عقدهما لقاءات في بيروت وإسطنبول، تعتبرها القاهرة قفزا عن دورها”.

وأضاف: “عندما فشل الحوار الأخير، تحدث مسؤول كبير في المخابرات العامة مع وفدي الحركتين بلغة حاسمة، أن مصر لن تسمح أن يرتبط الفشل بالقاهرة، وكان التوافق على صدور البيان المشترك”.

وهذا الفشل، أكده إعلان السلطة الفلسطينية عودة العلاقة مع إسرائيل بعد “قطيعة علنية” استمرت 6 أشهر، يبدو من المواقف الحادة للقوى وقطاعات فلسطينية مختلفة أن “جهود تحقيق المصالحة تراجعت للمربع صفر”.

وجاء هذا الإعلان بعد ساعات قليلة من بيان مشترك صدر عن وفدين قياديين من حركتي “فتح” و”حماس”، أجريا حوارا في العاصمة المصرية القاهرة، قالتا إنه حقق “تقدما” في عدد من القضايا العالقة.

ويعود هذا الفشل، وفق المصدر، إلى عدم توافق الحركتين على قضايا رئيسية وأخرى تفصيلية، أبرزها يتعلق بالانتخابات التشريعية والرئاسية، وآليات إجراء انتخابات المجلس الوطني وطريقة توزيع مقاعده في المناطق التي لا يمكن إجراء الانتخابات فيها، مثل الأردن وغيرها من دول الشتات، فضلا عن ملفات تتعلق برواتب الموظفين والعقوبات التي تفرضها السلطة على غزة منذ مارس/آذار 2017.

وقال المصدر المصري إن حركة حماس تريد “ضمانات” بأن تلتزم حركة فتح بتطبيق كل “مخرجات اجتماع بيروت وتفاهمات إسطنبول” بعد إجراء الانتخابات التشريعية، وأن تتخذ خطوات “حسن نية” عبر رفع العقوبات عن غزة.

واتفقت القوى الفلسطينية في اجتماع بيروت في 3 سبتمبر/أيلول الماضي على “تشكيل لجنة تقدم رؤية استراتيجية خلال 5 أسابيع، لتحقيق إنهاء الانقسام”، و”تشكيل لجنة وطنية لقيادة المقاومة الشعبية الشاملة”.

كما أجرت الحركتان حوارا ثنائيا في إسطنبول التركية في 24 من الشهر ذاته، واتفقتا على “رؤية ستقدم لحوار وطني شامل، بمشاركة القوى والفصائل الفلسطينية”.

وعلى ضوء ما تقرر في الاجتماعين، كان من المفترض أن يصدر الرئيس “محمود عباس” مرسوما يحدد موعدا للانتخابات، وبررت فتح التأخر في صدوره بانتظار رسالة رسمية من حماس تتضمن موافقتها على “تفاهمات إسطنبول”.

من جانبه، قال رئيس مجلس العلاقات الدولية القيادي في حماس “باسم نعيم”، إن هذا القرار كان له “تداعيات سلبية جدا”، ووجهت السلطة به “ضربة قاصمة لكل المسار الذي اختطته فصائل العمل الوطني في الفترة الأخيرة التي بدأت من اجتماع الأمناء العامين في بيروت، وما نتج عنه من مقررات”.

وأشار إلى أن “مسار المصالحة تضرر كثيرا، وقد ننتظر طويلا قبل استئناف هذا المسار من جديد”، متسائلا كيف يمكن الجمع بين التنسيق الأمني والمقاومة بأشكالها المختلفة، بما فيها المقاومة الشعبية؟، وكيف يمكن الجمع بين المفاوضات وإعادة بناء منظمة التحرير؟.

من جانبها، أكدت مصادر قريبة من مؤسسة الرئاسة في رام الله أن الرئيس “محمود عباس” اتخذ قراره بوقف التقدم في ملف المصالحة، منذ اللحظات الأولى التي اتضح فيها “ميل الكفة” لصالح “جو بايدن” في السباق الرئاسي الأمريكي.

غير أن عضو المجلس الثوري لفتح “عبدالله عبدالله”، رفض ربط “ملف المصالحة بالانتخابات الأمريكية”، واتهم حماس بالتراجع عن “تفاهمات إسطنبول” ومخرجات اجتماع بيروت.

آخر الأخبار
سياسة دولة الكيان والحديث عن صفقة تبادل هو جزء من الملهاة التي يلعبها الامريكي وإسرائيل ودول عربية ل... اليمنيّون حاصِروا الكيان ومنعوا وصول السفن لمرافئه، وزادت خسائره بمليارات الدولارات وهجماتهم موجة تس... محكمة العدل الدولية تبدي رأيها بالعواقب القانونية التي تترتب على الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين قائد قوّة القدس في الحرس الثوري الإيراني، العميد إسماعيل قاآني لقادة المقاومة: دعم المقاومة في المنط... الشعب اليمني يلبي نداء السيد عبدالملك الحوثي، مسيرات مليونية تحمل شعار" ثابتون مع غزة" وتطالب شعوب ا... *الدكتور مسعود بزشكيان الرئيس الإيراني الجديد..نشأته وحياته السياسية ورؤيته للأوضاع الداخلية والخارج... التوازنات الإقليمية و الدولية بعد تسعة أشهر من الحرب في غزة وعودة العلاقات بين أنقرة ودمشق تفاهمات جديدة لإعادة فتح معبر رفح *خالد عبد المجيد: أنطون سعاده علامة مميّزة واستثنائية في تاريخ أمتنا، وخطّ بفكره ودمائه آفاقاً لمسير... السيد حسن نصر الله: حماس تفاوض عن كل المقاومة وما تقبل به بشأن مفاوضات وقف اطلاق النار وصفقة الأسرى ... مؤرخ "إسرائيلي" تنبأ عام 1999 بمستقبل "مرعب لدولة"إسرائيل"  في عام 2025 خشيةً من التصعيد ومعركة مفتوحة في الجبهة الشمالية وآثاره على المصالح والوجود الأمريكي في المنطقة..وا... *تصريح صحفي* صادر عن القيادة المركزية لتحالف قوى المقاومة الفلسطينية *القيادة المركزية لفصائل تحالف قوى المقاومة الفلسطينية في دمشق تشيد بموقف العشائر في غزة "الشجاع" في... حزب الله يحرق مستوطنات الشمال، في هجوم بأكثر من 200 صاروخ وعشرات الطائرات المسيرة .. يحيى سريع: القوات المسلحة اليمنية والمقاومة العراقية عمليةً عسكرية مشتركة ضد هدف حيوي للاحتلال الصهي... "جيش" الاحتلال الإسرائيلي، يقر بإصابة 44 جندياً بين قتيل وجريح خلال يومين ، في معارك ضارية ومواجهات ... *القوات المسلحة اليمنية وحركة "أنصار الله": إستهداف 4 سفن إسرائيلية وأمريكية وبريطانية بصواريخ بالست... كمائن المقاومة بالضفة..تطورٌ نوعيّ يضرب المنظومة الأمنية الاستخباراتية لإسرائيل، والتنسيق الأمني بين... نتنياهو: القتال العنيف في غزة اقترب من نهايته..هيئة البث العبرية: الحكومة تقرر الانتقال للمرحلة الأخ... المرحلة الثالثة من الحرب تهرّب من الهزيمة للإحتلال.."إسرائيل" أمام أزمة خيارات وسيناريو سلاح "يوم ال... لأجل غزة ومن دمشق..قضاة وحقوقيون يعقدون محكمة عدل شعبية ويطالبون بمحاكمة الاحتلال الصهيوني على جرائم... .البَيانُ الخِتامِيُّ لمِلُتقَى الحِوَارِ الوَطنيِّ الفلسطينيِّ الثَّانِي: إطلاقِ مُبادَراتٍ سياسيّة... أمريكا تقترح "لغة جديدة" للتوصل إلى "صفقة تبادل" للأسرى ووقف إطلاق النار في غزة..بإنتظار موافقة"إسرا... السيد الحوثي يحذر حاملة الطائرات الأمريكية الجديدة بتعرضها للخطر بإمكانات صاروخية لا يمكن تفاديها، و...