متخصص بالشأن الفلسطيني

الاعلام الصهيوني : المجتمع”الإسرائيلي” أصبح ضعيفاً ومنقسما وجباناً ومشلولاً وعلى شفا الإنفجار ..والكنيست يحذر من المستقبل

الاعلام الصهيوني : المجتمع”الإسرائيلي” أصبح ضعيفاً ومنقسما وجباناً ومشلولاً وعلى شفا الإنفجار ..والكنيست يحذر من المستقبل
وكالة إيران اليوم الإخبارية:رئيس القسم العبري-كرم فواز الجباعي
الكيان “الاسرائيلي” منقسم مابين يهود غربيين، الأشكناز، ويهود شرقيين، السفارديم، يدور بينمها صراع مُمتد منذ التأسيس عقدت اللجنة الاجتماعية في الكنيست الاسرائيلي برئاسة البروفيسور ايلي رعنانا سلسلة اجتماعات بعد ورود معلومات وتقارير وصفت بالهامة والخطيرة تمس الامن المجتمعي واكدت التقارير إن “المجتمع الإسرائيلي أصبح ضعيفاً ومنقسماً وجباناً ومشلولاً، وتحول من قوي ومستقر وموحد ، واثق من نفسه، ومنتصر في الحروب، ومتحدا، لكنه اليوم نزل إلى هاوية الكراهية والشلل، والانفصال، والتعتيم، حتى بتنا نعيش أصعب أيام عرفتها إسرائيل على الإطلاق، وليس فقط بسبب فيروس كورونا”.
– بل بسبب السياسات الرعناء للسياسيين أضاف يائير بن حور، المحرر الأدبي والشاعر، في مقاله على موقع زمن إسرائيل أن “المتهم بنيامين نتنياهو وفريقه نجحوا في تفريقنا، وتفكيك المجتمع الإسرائيلي إلى فتات رقيقة من الكراهية والعداء والشر، وتحويلها من ديمقراطية حديثة إلى مملكة فاسدة، تقدس ملكيتها، وتفسد كل ما يمسه، وكل من يجرؤ على قول كلمة واحدة لانتقاد الحكومة الفوضوية يتم اتهامه على الفور بالخيانة، ويصنف فورا بأنه يساري يكره إسرائيل”.
– وأشار بن حور، الذي أصدر عدة دواوين شعرية وكتبا فلسفية، إلى أن “الإسرائيليين باتوا يخافون من الاحتجاجات والمظاهرات والانتماء السياسي والطرق المغلقة والسخرية السياسية والمقارنات وبالتالي فإن شعبا يسكت مظاهرة، ويمتنع عن تعريفها سياسيا، ويمنع السخرية، ويخاف من المقارنات، هو شعب ضعيف وغير آمن وضائع” حال المجتمع الان : يعاني المجتمع الاسرائيلي من تصدع على جميع الأصعدة، وهناك أزمة أخلاقية غير مسبوقة في المجتمع الاسرائيلي، لها أسباب سياسية واقتصادية ودينية .
– ونعتقد أن هذا الأمر طبيعي على اعتبار ان المجتمع الاسرائيلي لم ينشأ على معايير سليمة أو حتى أخلاقية، فهو مجتمع استيطاني إحلالي تشكل من مهاجرين من أكثر من 100 دولة في العالم، نقلتهم الحركة الصهيونية تحت مزاعم مختلفة إلى فلسطين، ثم إلى يومنا هذا استمرت حركة نقل اليهود من أنحاء المعمورة إلى فلسطين المحتلة دون توقف، وهي تشكل المصدر الرئيسي لزيادة عدد سكان اليهود في الأراضي المحتلة.
– هذه التركيبة الغير منسجمة ساهمت في ازدياد الانقسام وأدت إلى صراع داخلي في المجتمع الاسرائيلي، فالجميع يعلم أن الكيان الاسرائيلي منقسم مابين يهود غربيين، الأشكناز، ويهود شرقيين، السفارديم، يدوربينمها صراع مُمتد منذ تأسيس (الدولة الإسرائيلية). كما أن هناك المتدينون، حريديم، والعلمانيون، وبينمها عداء أيديولوجي قديم أيضًاً ، هذا بالإضافة إلى اليهود الروس، واليهود الفلاشا القادمون من أثيوبيا.
– وهناك كذلك الصراع التاريخي المعروف بين اليسار، واليمين، والوسط، واليمين المُتطرف. ناهيك عن الفقراء، والأغنياء الذين تتزايد الفجوة الاجتماعية بينهم على نحو مُتسارع. هناك انقسام سياسي وأضح أيضاً، ظهرت بعد تراجع حركات اليسار، وعلمانية الكيان، وصعود حركات اليمين المتطرف والمتدينين، والتي زادت من الشروخ والصراعات في فلسطين المحتلة، هذا التراجع الذي بدأ في سبعينات القرن الماضي حينما فاز حزب الليكود اليميني، وأنهى بذلك تفرد حزب العمل بالحياة السياسية تقريباً ، استمرت وتيرته بشكل سريع ومتواصل.
– أسباب أخرى للانقسام نذكر منها : هناك 20 بالمائة ممن يوصفون وفق القوانين الإسرائيلية جزءا من هذا المجتمع، وهم فلسطينيو 48 يرفضون الولاء لإسرائيل، ومن جهة أخرى بقية المكونات لا تعترف ببعضها البعض، وهم متفرقون تحت مسميات “اليمين” و”اليسار”، و”العلماني”، و”المتدين”، و”المستوطن” و….الخ.
– رغم ذلك، هذا الانقسام لم يصل إلى أزمة مستعصية وتفكك بيّن، والحكومات الإسرائيلية المتعاقبة نجحت إلى حد كبير حتى الآن في عدم وقوع هذا التفكك والحفاظ على التماسك والانسجام ولو في الظاهر خلال السبعة العقود الماضية، وذلك لأسباب عدة أهمها العيش في بيئة معادية، والتخويف من الأعداء المحيطين بهذا المجتمع، وسن قوانين تحول دون ذلك. وأظهر استطلاع نُشر في وقت سابق، إن 80% من المسواطنين في إسرائيل ترى أن “المجتمع الإسرائيلي منقسم” .
– وأن 93% أشاروا إلى أن هذا انقسام قومي، بينما يعتقد 89% أن الانقسام هو سياسي – حزبي. وأكد المستطلعون على “وجود عداء كبير جدا تجاه ’الآخر “القومي”، وأيضا تجاه “الآخر” الأيديولوجي.
– وأظهر المؤشر أن هذا الشعور بالعداء يجعل المستطلعين ينظرون لـ”الآخر” أنه يشكل تهديدا على أمن دولة إسرائيل”. وعبر 52% من العرب و50% من اليهود عن استعدادهم للتعاون مع الجانب الآخر.
– ووفقا للاستطلاع، فإن يوجد لدى اليهود استعداد أكبر لممارسة العنف ضد العرب، 18.7%، بينما استعداد العرب لممارسة العنف أقل بكثير ونسبته 7%. الانقسام أيضاً ظهر بشكل واضح خلال فترة الانتخابات الأمريكية، اذ أشارت احصاءات أن 70٪ من اليهود الأمريكيين صوتوا للمرشح الديمقراطي جو بايدن ، بينما تظهر استطلاعات الرأي أن 70٪ من اليهود الذين يعيشون في إسرائيل (الأراضي المحتلة) فضلوا دونالد ترامب على جو بايدن.
– هذا التناقض والانقسام سيكون له تبعات كبيرة في مستقبل العلاقات مع الولايات المتحدة الامريكية، لا نقول أن واشنطن ستتخلى عن تل ابيب، لكن لن تكون الأمور بنفس السلاسة التي شهدنها في فترة حكم ترامب. هناك غضب أيضاً داخل “اسرائيل” من التمييز بين الاسرائيليين، ودعم طائفة “الحريديم” في فترة حكم نتنياهو، الأمر الذي سبب موجة غضب عارمة من الصهاينة لاسيما وأن “الحريديم” يرفضون الالتحاق بالخدمة الالزامية، ولكن نتنياهو لايريد اغضابهم لأنهم يمثلون قاعدته الشعبية .
– ومع ذلك هم معزولون عن المجتمع ويعيشن في اماكن خاصة بهم، ويمارسون طقوسهم الخاصة، التي سببت أزمة مع انتشار فيروس كورونا، اذ لايلتزم الحريديم بالاجراءات الوقائية ولايعيرون اي اهمية لفيروس كورونا، الأمر الذي اغضب بقية الصهاينة، والحريديم لايندمجون مع البقية .
– وبهذا االخصوص، ذكر موقع “واللا” الإسرائيلي، أنه تجري مناقشة حول الموضوع في لجنة النهوض بالمرأة بالكنيست، والتي أعلنت إنه هناك مجموعة من الحواجز تجعل من الصعب على المجتمع الأرثوذكسي المتطرف الإندماج في الجتمع.

آخر الأخبار
*قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت...