متخصص بالشأن الفلسطيني

تفاؤل قيادات السلطة الفلسطينيّة بفوز جو بايدن ليس في محله.

تفاؤل قيادات السلطة الفلسطينيّة بفوز جو بايدن ليس في محله.
حسن لافي
أفرزت الانتخابات الأميركية بعد عدة أيام من الانتظار جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة الأميركية، وأرخت الستار على عهد دونالد ترامب العدائي بامتياز تجاه القضية الفلسطينية. لذلك، نجد أجواء تفاؤل كبيرة لدى قيادة السلطة الفلسطينية بفوز بايدن، الذي اعتبرته انتهاء لكابوس بشع متمثل بـ”صفقة القرن” التي قدمتها إدارة دونالد ترامب، فهل حقاً التفاؤل الفلسطيني بإدارة جو بايدن في محله؟
يدعم جو بايدن حلّ الدولتين، لكن من منطلق صهيوني إيديولوجي يخدم المصلحة الإسرائيلية العليا، التي تتخوّف بالتأكيد من تشكّل ظروف تؤدي إلى نشوء دولة ثنائية القومية في “إسرائيل”. لذلك، موقف بايدن رافض لضمّ أراضي الضفة الغربية إلى السيادة الاسرائيلية، إضافةً إلى قناعته بأنَّ السلطة الفلسطينية كيان يجب المحافظة عليه، ليس لأنه يشكل نواة الدولة الفلسطينية المستقلة، بل لأن دورها الوظيفي الذي تمارسه منذ اتفاق أوسلو يحافظ بشكل كبير على أمن “إسرائيل”، ويزيد من شرعيتها الدولية والإقليمية. لذلك، تأمل السلطة الفلسطينية الكثير من إدارة بايدن في تعزيز قوتها مادياً وسياسياً، وخصوصاً بعد العلاقات السيئة مع إدارة ترامب في ضوء “صفقة القرن” والخطوات الأميركية المرافقة لها.
يصطدم التفاؤل الفلسطيني بإدارة جو بايدن بعدة معوقات أساسية، أهمها:
الملف النووي الإيراني: تولى بايدن منصب نائب الرئيس لمدة 8 سنوات طوال فترة حكم الرئيس الأميركي باراك أوباما. لذلك، من السهل الجزم بأنَّ قضية الملف النووي الإيراني تحتل أعلى سلم أولوياته في قضايا الشرق الأوسط، وأن خطوط سياساته العامة في هذا الملف تتمثل في العودة مباشرة إلى اتفاق 5+1 الذي وقعته إدارة أوباما في العام 2015، وانسحب منه ترامب في العام 2018، مع السعي لإدخال بعض التعديلات التي تتناسب مع الظروف الحالية.
من الجدير بالذكر أنَّ الملف النووي الإيراني كان محل خلاف كبير بين بنيامين نتنياهو وإدارة أوباما، إذ استخدم نتنياهو كل علاقاته داخل السياسة الأميركية للتأثير في أوباما، إلى درجة ذهابه إلى الكونغرس ليهاجم الاتفاق من دون التنسيق مع الرئيس الأميركي أوباما، لكن الأخير كان في الفترة الثانية من ولايته، ولذلك كان متحرراً من الضغوطات الإسرائيلية، الأمر الذي لا يتوفر لجو بايدن، الذي يسعى بالتأكيد لانتخابه مرة ثانية.
والجدير بالذكر أيضاً أنه رغم تحرر أوباما من الضغوط الإسرائيلية، فإنَّه قايض بطريقة غير مباشرة الاتفاق النووي الإيراني بالدعم المالي غير المسبوق لـ”إسرائيل”، 38 مليار دولار، لإرضاء اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة الأميركية، ناهيك بعدم ممارسة الضغط السياسي لإيقاف الاستيطان الذي تسارع أثناء ولايته، إضافة إلى التطبيع العربي مع “إسرائيل” كمتغير جديد لم يكن حادثاً في عهد أوباما، ما يساعد على تشكيل موقف إسرائيلي خليجي موحّد ضد الاتفاق النووي الإيراني.
الاستقطاب السياسي: يواجه جو بايدن أزمة استقطاب سياسي حادّ في الولايات المتحدة الأميركية، الأمر الذي عبرت عنه نتائج الانتخابات الكبيرة، والذي ألمح إليه بايدن في خطابه، عندما أكد للجمهور الأميركي أنه سيكون رئيساً لكل الأميركيين. لذلك، ليس من مصلحة بايدن فتح معركة مع الحكومة الإسرائيلية بزعامة نتنياهو في ظل هذه الأجواء، وخصوصاً أن نتائج انتخابات مجلس الشيوخ الأميركي منحت الحزب الجمهوري السيطرة عليه.
لذا، من المتوقع أن يمارس بايدن مع “إسرائيل” سياسة العصا في الملف النووي الإيراني والجزرة بالنسبة إلى القضية الفلسطينية. بمعنى آخر، إن بايدن سيدعم سياسة الأمر الواقع الاستيطانية الهادئة الإسرائيلية من خلال الصمت الأميركي، وهي السياسة التي تنتهجها “إسرائيل” منذ توقيع اتفاق اوسلو.
لذلك، التفاؤل الرسمي الفلسطيني تجاه بايدن ليس في محله، ما لم يفكر الفلسطيني في امتلاك أوراق ضغط على إدارة بايدن الجديدة، وأهمها إعادة ترتيب البيت الفلسطيني بناء على قرارات اجتماع الأمناء العامين الأخيرة، وعدم السقوط في فخ الرهانات العاطفية البعيدة كل البعد من حقيقة الموقف الأميركي من القضية الفلسطينية، فبايدن الذي أعلن أنه صهيوني بامتياز، لن يحقق للفلسطينيين ما يطمحون إليه من وقف للاستيطان، وإقامة للدولة المستقلة، وعودة اللاجئين. لذلك، يجب أن ينصبّ التفكير الفلسطيني على كيفية خوض المعركة السياسية مع القادم الجديد إلى البيت الأبيض، وليس العمل على إرضائه تحت شعار الرهان على جو بايدن، لأنه أتى فقط بعد فترة حكم ترامب الكارثية.

آخر الأخبار
سياسة دولة الكيان والحديث عن صفقة تبادل هو جزء من الملهاة التي يلعبها الامريكي وإسرائيل ودول عربية ل... اليمنيّون حاصِروا الكيان ومنعوا وصول السفن لمرافئه، وزادت خسائره بمليارات الدولارات وهجماتهم موجة تس... محكمة العدل الدولية تبدي رأيها بالعواقب القانونية التي تترتب على الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين قائد قوّة القدس في الحرس الثوري الإيراني، العميد إسماعيل قاآني لقادة المقاومة: دعم المقاومة في المنط... الشعب اليمني يلبي نداء السيد عبدالملك الحوثي، مسيرات مليونية تحمل شعار" ثابتون مع غزة" وتطالب شعوب ا... *الدكتور مسعود بزشكيان الرئيس الإيراني الجديد..نشأته وحياته السياسية ورؤيته للأوضاع الداخلية والخارج... التوازنات الإقليمية و الدولية بعد تسعة أشهر من الحرب في غزة وعودة العلاقات بين أنقرة ودمشق تفاهمات جديدة لإعادة فتح معبر رفح *خالد عبد المجيد: أنطون سعاده علامة مميّزة واستثنائية في تاريخ أمتنا، وخطّ بفكره ودمائه آفاقاً لمسير... السيد حسن نصر الله: حماس تفاوض عن كل المقاومة وما تقبل به بشأن مفاوضات وقف اطلاق النار وصفقة الأسرى ... مؤرخ "إسرائيلي" تنبأ عام 1999 بمستقبل "مرعب لدولة"إسرائيل"  في عام 2025 خشيةً من التصعيد ومعركة مفتوحة في الجبهة الشمالية وآثاره على المصالح والوجود الأمريكي في المنطقة..وا... *تصريح صحفي* صادر عن القيادة المركزية لتحالف قوى المقاومة الفلسطينية *القيادة المركزية لفصائل تحالف قوى المقاومة الفلسطينية في دمشق تشيد بموقف العشائر في غزة "الشجاع" في... حزب الله يحرق مستوطنات الشمال، في هجوم بأكثر من 200 صاروخ وعشرات الطائرات المسيرة .. يحيى سريع: القوات المسلحة اليمنية والمقاومة العراقية عمليةً عسكرية مشتركة ضد هدف حيوي للاحتلال الصهي... "جيش" الاحتلال الإسرائيلي، يقر بإصابة 44 جندياً بين قتيل وجريح خلال يومين ، في معارك ضارية ومواجهات ... *القوات المسلحة اليمنية وحركة "أنصار الله": إستهداف 4 سفن إسرائيلية وأمريكية وبريطانية بصواريخ بالست... كمائن المقاومة بالضفة..تطورٌ نوعيّ يضرب المنظومة الأمنية الاستخباراتية لإسرائيل، والتنسيق الأمني بين... نتنياهو: القتال العنيف في غزة اقترب من نهايته..هيئة البث العبرية: الحكومة تقرر الانتقال للمرحلة الأخ... المرحلة الثالثة من الحرب تهرّب من الهزيمة للإحتلال.."إسرائيل" أمام أزمة خيارات وسيناريو سلاح "يوم ال... لأجل غزة ومن دمشق..قضاة وحقوقيون يعقدون محكمة عدل شعبية ويطالبون بمحاكمة الاحتلال الصهيوني على جرائم... .البَيانُ الخِتامِيُّ لمِلُتقَى الحِوَارِ الوَطنيِّ الفلسطينيِّ الثَّانِي: إطلاقِ مُبادَراتٍ سياسيّة... أمريكا تقترح "لغة جديدة" للتوصل إلى "صفقة تبادل" للأسرى ووقف إطلاق النار في غزة..بإنتظار موافقة"إسرا... السيد الحوثي يحذر حاملة الطائرات الأمريكية الجديدة بتعرضها للخطر بإمكانات صاروخية لا يمكن تفاديها، و...