متخصص بالشأن الفلسطيني

بين التهديد الإيراني والتحدي الفلسطيني الكيان الصهيوني يعقد مؤتمر هرتسليا. تحليل الواقع الاستراتيجي، والتنبؤ بالوضع الاستراتيجي القادم لدولة الاحتلال.

بين التهديد الإيراني والتحدي الفلسطيني الكيان الصهيوني يعقد مؤتمر هرتسليا. تحليل الواقع الاستراتيجي، والتنبؤ بالوضع الاستراتيجي القادم لدولة الاحتلال.
وكالة-إيران-اليوم-الإخبارية
رئيس القسم العبري: كرم فواز الجباعي
– أكدت وسائل الإعلام الصهيونية أنّ التحديات الرئيسية في الكيان الصهيوني بقيت على حالها تقريبًا في عناصرها الأساسية، إلا أنّ انعقاد المؤتمر في ظل جائحة كورونا التي تضرب الكيان بعنف، والحملة التطبيعية المتنامية لدول عربية مع الكيان، يضفي أهمية إضافية إلى هذا المؤتمر.
– حيث عقد مؤتمر هرتسليا السنوي هذا العام ، متأخرًا عدة أشهر، حيث عقد في أواخر/سبتمبر 2020، وذلك عبر الإنترنت ، وصدرت مؤخرًا وثيقة الرؤى والتصورات لهذا المؤتمر، التي تحتل مكانة مهمة في تحليل الواقع الاستراتيجي، والتنبؤ بالوضع الاستراتيجي القادم لدولة الاحتلال ومناقشة التحديات التي تواجه الكيان.ووثائق الصادرة عن المؤتمر هي ترجمة مكثفة لوثيقة الرؤى والتصورات الصادرة عن مؤتمر هرتسليا الأمني والسياسي الصهيوني الذي انعقد عبر الانترنت بعض ما جاء في الوثيقة : مما قاله مدير المؤتمر الجنرال احتياط عموس جلعاد في مقدمته لهذه الوثيقة، أنّ المؤتمر ينعقد على خلفية الأحداث الدراماتيكية التي مرت بها “إسرائيل”، ويقوم على ركيزتين : التهديدات والتحديات الاستراتيجية الأمنية التي تواجه الكيان الصهيوني في المنطقة والمخاطر التي تهدد ” الصمود الوطني من الداخل “.
– وأضاف جلعاد أنّ كيانه نتيجة لأزمة كورونا، يواجه خطر كارثة متعددة الأنظمة وأضرار جسيمة في مناعته، ما وراء تحدي الفيروس الذي يشع سلبًا على صورة القوة المعروفة عن “إسرائيل” .
– حيث يحدد المؤتمر ويحلل أربع قضايا أساسية ستؤثر بطريقة ما على الأمن القومي ، ورأى كما هم وارد في الوثيقة أنّ الأهم في المستقبل المنظور: التهديد الإيراني، التحدي الفلسطيني في الداخل، ومكانة الكيان في المنطقة والعلاقات معه، وعصر الاضطرابات في الشرق الأوسط.
– وأضاف أنه في السنوات الأخيرة كانت حالة الكيان الأمنية مستقرة نسبيًا. ومع ذلك، فإن الصلة بين تقويض المرونة الداخلية الاجتماعية والاقتصادية الداخلية وتفاقم التهديدات الاستراتيجية في الخارج، تجعل ” 2021 ” عاماً يمكن أن يتحدى بشكل حاسم أمن “إسرائيل” وقوتها. اهم التحديات الرئيسية التي تواجه “إسرائيل” تقليديًا، تواجه “إسرائيل” أربع دوائر تهديد – تقليدية (جيوش). دون تقليدية: المنظمات الإرهابية (غير التقليدية)، النووية، (والسيبرانية).
– وفي ظل أزمة كورونا، والصدمات التي أحدثتها في المجال الاجتماعي والاقتصادي، نشأت دورة تهديد خامسة – خطر يتحول إلى كارثة متعددة الأنظمة ما يلحق أضرارًا جسيمة بالمرونة الوطنية، ويمكن لمثل هذه الكارثة أنّ تنقل الضعف وتشع بالسلبية على أمن “إسرائيل” وصورتها كقوة إقليمية، خارجيًا وداخليًا.
– بعد التعامل مع أزمة كورونا، يمكن الإشارة إلى أربع قضايا أساسية من المتوقع أنّ تؤثر على أمن “إسرائيل” في أهم صورة على المدى البعيد : التهديد الايراني … التحدي الفلسطيني. الولايات المتحدة وعلاقاتها مع إسرائيل في “اليوم التالي” للانتخابات وعهد الاضطرابات في منطقتنا. كيف تتعافى من الأزمة كورونا : هناك حاجة ماسة إلى استجابة القيادة، و استعادة قيادة الدولة والمسؤولين المنتخبين، والضمان المتبادل والتضامن والشراكة لوقف التدهور الاجتماعي واستعادة الثقة العامة.
– هم ترتيب الساعة : هناك حاجة إلى التركيز على التعامل مع الأزمة من خلال حكومة محدودة تعمل من خلال نهج الدولة وفق استراتيجية منظمة تحدد الاتجاه وتخلق الأمل والأفق للجمهور الذي يحتاج إلى الحصول على رسائل واضحة حول خطة الخروج من الأزمة والشعور بالشراكة في عملية تحقيقها. وفي الوقت نفسه، فإن التنفيذ المستمر والواضح والموحد والأفقي مطلوب في جميع القطاعات ، بدلاً من زرع توقعات خاطئة عن حل مناعي قريب، بطريقة تؤدي إلى الرضا عن النفس وتفاقم المشكلة، يجب على القيادة في “إسرائيل” أن تشرح للجمهور أن اللقاح غير متاح للجميع، ولن يكون متاحًا في العام المقبل،في سيناريو متفائل. وأنه لا يوجد بديل للعزلة الاجتماعية ومقاييس المسافة على أساس انتقائي اعتمادًا على مستوى المرض والدفاع عن النفس وتحدد الإجراءات بقطع سلسلة العدوى، بينما تعمل أذرع الدولة على أساس مصلحتها بشكل نسبي، ومنظم، وشفاف، وخاضع للرقابة ومتزامن، وخالٍ من الآراء والاعتبارات السياسية الأجنبية. – التحدي الإيراني: جاء في وثيقة هرتسليا : لن يخرج النظام الإيراني عن مساره وأهدافه سواء في المجال النووي أو في سعيه للهيمنة الإقليمية وتوزيع مؤسسته العسكرية في جميع أنحاء الشرق الأوسط ، وسيكون على استعداد لتقديم تنازلات وتأجيل تحقيق رؤيته، فقط تحت الضغط الثقيل الذي يهدد بقاءه. تغيير النظام في إيران ليس سياسة يمكن الاعتماد عليها للتخطيط طويل المدى .
– أولاً : ليس من الواضح متى وما إذا كان ذلك على الإطلاق سيؤدي إلى انهيار النظام وبالتالي لن يتم حل مشكلة توسيع البرنامج النووي .
– وثانياً : من الممكن ذلك أن يتم استبدال النظام الحالي بديكتاتورية عسكرية مماثلة متطرفة بقيادة الحرس الثوري. في الوقت الحالي الحدث الذي سيؤثر على الطريق الأكثر دراماتيكية حول تطور التحدي الإيراني، خاصة في المجال النووي، من المتوقع أن يحدث خارج حدود الشرق الأوسط – الانتخابات الأمريكية.
– وسيتردد كل من ترامب وبايدن في تشكيل تهديد عسكري ذي مصداقية لإيران في عملية التفاوض معها. كلاهما يسعى لإنقاذ الولايات المتحدة من حروب “لا تنتهي” في الشرق الأوسط، وتسريع عملية الخروج للقوات من المنطقة .
– وهذه من القضايا القليلة التي هي محل إجماع نادر في النظام الأمريكي المنقسم. إن اتفاقا بين الولايات المتحدة وإيران، شروطه غير مرضية من وجهة نظر “إسرائيل”، ليس هو السيناريو الحصري، في ظل الظروف الحالية، ومع ذلك، فمن المحتمل أن نكون مستعدين له بالتأكيد.
– سوف تمر “إسرائيل” بأوقات عصيبة للغاية وعليها الخروج كعازل ضد أي اتفاق مع إيران سيثق به الرئيس ترامب ويحصل على الدعم الدولي منه: من ناحية أخرى، من المتوقع أن يُظهر بايدن كرئيس حساسية كبيرة لأي تدخل “إسرائيلي” في القضية بعد ذلك، فخلال فترة توليه منصب نائب الرئيس، تدخل رئيس الوزراء نتنياهو بشكل صارخ في السياسة الأمريكية في محاولة لإفشال الصفقة النووية التي توصل إليها أوباما.
– التحدي الفلسطيني في وجه اتفاقيات التطبيع يمر النظام الفلسطيني حاليًا بأزمة متعددة الأبعاد، وهي من أشد الأزمات التي شهدها منذ عقود الأخير . نشأت الأزمة الاستراتيجية في ظل تقاطع عدد من العمليات السلبية : الابتعاد عن أفق الدولة المستقلة وانقسام داخلي والاغتراب بين القيادات في الضفة وغزة، و خلاف مع الإدارة الأمريكية، بينما يتضاءل التركيز الإقليمي والدولي على المشكلة الفلسطينية في ظل تحديات أكثر إلحاحًا وتراجع العلاقات مع العالم العربي الذي تحول في جزء منه إلى الترويج للتطبيع مع “إسرائيل” حتى من دون مسلسل سابق على الساحة الفلسطينية.
– يبدو أن اتفاقيات التطبيع تدفع السلطة الفلسطينية إلى اذرع المعسكر الراديكالي في المنطقة عبر التقرب من حماس وتلقي الدعم من إيران و تركيا ، والإخوان المسلمون وحزب الله وغيرهم. السلطة الفلسطينية – التي تجعل مواقفها متطرفة – هجومية في التنسيق المدني والأمني تفقد حقها في الوجود كطرف ينبغي أن يؤدي إلى حل الدولتين عبر تلاشيها كنظام حكومي. في ظل هذه الظروف، يتم في الواقع نقل السلطات المدنية التي كانت تمارسها حتى الآن إلى الإدارة المدنية و”جيش الدفاع الإسرائيلي”، اللذين قد يتم جرهما تدريجياً إلى إدارة حياة ملايين الفلسطينيين على الأرض.
– وهي عودة “زاحفة” للسيطرة العسكرية المباشرة على السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية، لتصبح حقيقة واقعة حيث ستخلق دولة الأمر الواقع الواحدة عبئًا ثقيلًا على الاقتصاد “الإسرائيلي”، وستؤذي بشكل كبير قدرة “الجيش الإسرائيلي” على التعامل مع التهديدات التي تشكلها إيران والجبهة الشمالية. – الشرق الأوسط في عصر الانتكاسات- في نهاية عقد من الزمان، لم يستنفد عصر الثورات في الشرق الأوسط نفسه بعد وما زلنا في مهده.
– استراتيجيات سريعة وغير متوقعة يمكن أن تتحدى “إسرائيل” وتنتشر في أراضيها، ولكنها تنتج أيضًا الفرص والاتجاهات الإيجابية ، عكس توقيع اتفاقيات التطبيع مع الإمارات و البحرين قبول “إسرائيل” المتزايد في المنطقة ويعكس قوة المصالح المشتركة بينها وبين الدول السنية ، حيث يتفقون على مواجهة التهديد الإيراني وتحدي التطرف الإسلامي والإرهاب.
– وتتمتع الاتفاقيات بإمكانيات كبيرة للتعاون الاقتصادي، وفي التكنولوجية والأمن والطب والعلم. في المستقبل المنظور، من غير المحتمل أن تؤدي عملية التطبيع العميق مع دول الخليج إلى “ارتفاع درجة الحرارة” في علاقات السلام أيضا مع مصر والأردن حيث الشارع والمخابرات لا يزالان معاديين “لإسرائيل”، وكذلك انضمام السعودية إلى اتجاه التطبيع، إذا ومتى يحدث، سيكون تطوراً دراماتيكياً وتعبيراً واضحاً عن التغيير في النظام العالمي في كل ما يتعلق بالعلاقة بين “إسرائيل” والعالم العربي.
– لبنان تتفاقم حالة عدم الاستقرار في البلاد وقد تمتد إلى “إسرائيل” أيضًا، فلبنان مشلول وفي طريق مسدود والنخب الطائفية الفاسدة تعارض المطالبة العامة بتغيير في نظام الحكم، وهو أساس سلطتهم، لكنهم يفشلون في حكم واستدامة الدولة.
– فرنسا تحذر من أن لبنان على حافة الهاوية وإنها في غياب الإصلاحات لن تتلقى مساعدات وقد تنهار كدولة.في ظروف عدم الاستقرار وعدم اليقين في الشرق الأوسط، فإن المطلوب من “إسرائيل” أكثر من أي وقت مضى الحفاظ على تفوقها العسكري النوعي أمام كل مجموعة ممكنة من الأعداء والحفاظ على صورة الردع وقوته في الفضاء.
– ما هو المطلوب من “إسرائيل” أن تفعل ..؟
– إن إسرائيل لا تفعل ما يكفي لتوليد التضامن مع الولايات المتحدة، ويجب أن تكون هناك حاجة ماسة للحكومة “الإسرائيلية” للعلاقات مع الولايات المتحدة، وصياغة خطة سياسية ودبلوماسية استراتيجية ذات أهداف وإنجازات هو أمر مطلوب بوضوح عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع الجبهة والإدارة القادمة في الولايات المتحدة، جمهورية أو ديمقراطية. يجب أن تكون الأولويات في هذا السياق ذات أهمية قصوى وهي الحفاظ على دعم الحزبين “لإسرائيل”، وتحدي البرنامج النووي الإيراني.
– بالإضافة إلى ذلك، يوصى بإنشاء فريق مشترك بين الوزارات يقوم بصياغة خطة مفصلة لتعزيز العلاقة وإنشائها رؤية مشتركة بين “إسرائيل” ويهود أمريكا.

آخر الأخبار
الصين تقترح مبادرة من 3 خطوات للخروج من مأزق الصراع الجاري في غزة..وتنتهي بعضوية كاملة لـ فلسطين. الجهاد الإسلامي: تنفي ما جاء في البيان الختامي للحوار الفلسطيني بين الفصائل في بكين جمعية الاخوة الفلسطينية - اليمنية تندد بعدوان الاحتلال الصهيوني الإجرامي على منشآت مدنية في مدينة ال... تصاعد عمليات المقاومة الاسلامية اللبنانية ضد مواقع وانتشار جيش العدو الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية... بالطائرات المسيّرة..المقاومة الإسلامية في العراق تعلن مهاجمة هدف حيوي في أم الرشراش "إيلات" نصرة لغز... اللواء إسماعيل قاآني تفقّد جبهات الإسناد لفلسطين: لمواجهة التصعيد"الإسرائيلي" واستعداداً لأيّة تطوّر... (سوف نقاوم)… فعالية ثقافية فنية تراثية في ثقافي الميدان بدمشق عبد الملك الحوثي: موجها رسالة شديدة اللهجة لإسرائيل:ا ستهداف يافا بداية للمرحلة الخامسة من التصعيد..... نداء من محكمة "العدل الدولية" في لاهاي: نطالب العالم بالعمل والتحرك لإنقاذ فلسطين، وغوريتش يحيل القر... *جمعية الاخوًَة الفلسطينية - اليمنية تندد بعدوان الاحتلال الصهيوني الإجرامي على منشآت مدنية في مدينة... *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تدين العدوان الصهيوني على اليمن وتحيي الشعب اليمني الشقيق والقوات المس... ملتقى الدعم والاسناد لشعبنا في غزة بمناسبة الذكرى ال57 لانطلاقة جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في مخيم... إنفجار ضخم يهز تل أبيب ومقتل مستوطن وإصابة 8 آخرين، نتيجة استهداف طائرة مسيرة اطلقتها القوات المسلحة... السيد نصرالله في عاشوراء: جبهتنا لن تتوقف ما دام العدوان مستمراً في غزة..”إسرائيل” تعيش أسوأ الأوضاع... الصين تستضيف جولة جديدة للحورات بين الفصائل الفلسطينية وسط توقعات أنها ستكون كسابقاتها بسبب تمسك الر... الموت هو فجر الأمّة..والصّمت هو فجورها..في غزة فَجْر..وفي كل الأرض العربية فُجور..الأميركي والإسرائي... حزب الله اللبناني يرفع مستوى المواجهة ويقصف مستوطنة "كريات شمونة" بعشرات صواريخ "الفلق" و"الكاتيوشا"... يحيى سريع: القوات المسلحة اليمنية نفذت 3 عمليات نوعية في البحرين الأحمر والأبيض المتوسط، رداً على مج... *بمناسبة الذكرى 57 للإنطلاقة بيان سياسي صادر عن المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني* القوات المسلحة اليمنية أعلنت استهداف أهداف عسكرية في أم الرشراش"إيلات" وسفينة إسرائيلية في خليج عدن ... *تبرير رئاسة السلطة الفلسطينية لمجزرة المواصي..سقوط وطني وأخلاقي يشعل إستنكار الفصائل والغضب الشعبي،... *بيان صادر عن وزارة الخارحية السورية..أول توضيح رسمي سوري حول المسار السوري-التركي و مبادئ تصحيح الع... بيان الامانة العامة المقاومة الاسلامية في العراق كتائب الامام علي ع سياسة دولة الكيان والحديث عن صفقة تبادل هو جزء من الملهاة التي يلعبها الامريكي وإسرائيل ودول عربية ل... اليمنيّون حاصِروا الكيان ومنعوا وصول السفن لمرافئه، وزادت خسائره بمليارات الدولارات وهجماتهم موجة تس...