متخصص بالشأن الفلسطيني

حتى لا ينسى شعبنا وقيادات الفصائل المتحاورة هذه الحقائق الوطنيه الفلسطينيه الهامه….

0 2
حتى لا ينسى شعبنا وقيادات الفصائل المتحاورة هذه الحقائق الوطنيه الفلسطينيه الهامه….
جميع قيادات القوى والفصائل الفسطينية المتحاورة…تقول أنها تبحث وبنيات وطنية صادقة… عن مبادرات ومشاريع وحدويه تضم الجميع…لانجاز الوحده الوطنيه الشامله…كشرط اساسي للنهوض الوطني والنضال الشعبي…وصولا الى تحقيق أهداف شعبنا في التحرير والعوده…
وما دام الجميع يجتهد ويدلو بدلوه لانجاح وانجاز هذا الهدف الوطني الكبير…
اليس من الاجدى ان يرجع الجميع الى منظمتنا الجامعه (م.ت.ف)…ونتوحد جميعاعلى ارضية ميثاقنا الوطني الفلسطيني الجامع..ومشروع المقاومه الشامل للجميع …متخلين عن اوهام المفاوضات والتسويات المذله…التي استمرت 27 عاما…والتي ضريت وحدة الارض ووحدة الشعب ؟؟؟!!!!!!!…وشكلت غطاء للتهويد والإستيطان وضم الأراضي وتهويد القدس واستمرار العدوان..
((منظمة التحرير الفلسطينيه)) يجب أن تكون وتعود هي الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني الموحد اينما وجد….
وهي ليست ملكا لاي فصيل واي اشخاص او اي قوى سياسيه وفصائليه….
وهي البيت الفلسطيني الذي يضم كل ابنائه جميعا (( فصائل وفعاليات وقوى سياسيه واتحادات شعبيه ومؤسسات اجتماعيه…وشخصيات ونخب سياسية وعلميه وثقافية واقتصادية ))… نجتمع معا في كنف البيت الفلسطيني…
((والمجلس الوطني الفلسطيني)) هو المرجعيه الاعلى لشعبنا وثورتنا الفلسطينيه…وقراراته الوطنيه الجامعه هي ملزمه للجميع…بما فيهم قيادة المنظمه ورئاسة وحكومة سلطة الحكم الذاتي المحدود… وهي التي يجب ان تنفذ…عبر الاطر التنفيذيه وهي ( المجلس المركزي واللجنه التنفيذيه) لمنظمة التحرير الفلسطينيه….
ويجمع الجميع جامعنا الوطني والتاريخي…(( الميثاق الوطني الفلسطيني))… الذي اتفقنا على بنوده الوطنيه….وارتضيناه لنا جميعا مرجعا وطنيا ودليلا مرشدا…و.سواء كنا من الموالين او من المعارضين لسياسة قيادة السلطة والمنظمه الحاليه ….واي خروج عن البنود الوطنيه للميثاق الوطني من قبل قيادة المنظمه او سلطة الحكم الإداري الذاتي … يعتبر عمل تفردي مرفوض وطنيا وشعبيا وغير شرعي وغير قانوني وخروج عن الإجماع الوطني…!!!!!!…
هذه الحقائق و الامور الوطنيه والهامه….يجب ان تكون معروفه جيدا لدى الجميع ولدى كل الفصائل والقوى والهيئات والفعاليات والشخصيات الوطنية وكل افراد شعبنا الفلسطيني اينما وجد…وأي خروج وخرق لها هو انحراف واستسلام للعدو … ومناورة جديدة لإعادة إنتاج سلطة الحكم الإداري الذاتي المحدود ولكن هذه المرة سلطة على السكان وليس على الأرض….
فذكر ان نفعت الذكرى….!!!!!!!….
منقول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

shares