متخصص بالشأن الفلسطيني

معركة خطوط المواصلات ومصادر الطاقة واهمية موقع ايران وسوريا في هذه المعركة.. هل لا تزال اميركا قادرة على فرض مشروعها ؟

معركة خطوط المواصلات ومصادر الطاقة واهمية موقع ايران وسوريا في هذه المعركة.. هل لا تزال اميركا قادرة على فرض مشروعها ؟
عمر معربوني-خبير في الشؤون العسكرية خريج الأكاديمية العسكرية السوفياتية .
يستطيع الأميركي ان يقول ما يريد ، لكن السؤال المنطقي المطروح بقوة : ” هل لا تزال اميركا قادرة على فرض مشروعها ؟ ” .
– اذا ما قاربنا مسار المواجهة في المنطقة لوجدنا إخفاقات متتالية في هذا المشروع ودخول المنطقة في مرحلة تحولات كبرى باتت فيها موازين القوى مختلفة ومغايرة لما يريده الأميركي .
– من أهم التحولات ان الأوروبيين في مرحلة ضياع بين البقاء تحت المظلة الأميركية والإلتحاق بمشروعي :
– 1- خط الشمال الجنوب الذي يبدأ ب بيلوروسيا ويمر بروسيا وأذربيجان – بحر قزوين وصولاً الى السواحل الإيرانية الجنوبية حيث تم مؤخراً افتتاح مرفأ جاباهار ( شابهار ) الذي يسمح بربط السواحل الافريقية والاسيوية بآسيا الوسطى عبر طريق البر والسكك الحديدية بين الشمال والجنوب الذي تقوم إيران بتطويره في محاذاة حدودها الشرقية مع باكستان وأفغانستان .
2- مشروع الحزام والطريق ( طريق الحرير ) والحزام مرتبط بالطريق البري في حين ان الطريق مرتبط بالطريق البحري ، في حين ان ايران تشكل بالنسبة لخط الشمال والجنوب وخط الحزام والطريق الذي يتجه من الشرق الى الغرب نقطة التقاطع والتوزيع في الإتجاهين ولهذا تكتسب ايران أهمية لدى الأوروبيين وهو ما دعاهم الى عدم التصويت الى جانب اميركا في تجديد عقوبات استيراد ايران للأسلحة .
– ورغم ان الموقف الأوروبي لم يتبلور بشكل نهائي حول مشروع الحزام والطريق الا ان الموقف الفرنسي الذي عبّر عنه وزير الخارجية لو دريان بالقول : إنّ هدف فرنسا ليس قطع الطّريق على الصّين، ولكن يجب إقامة شراكة تستند إلى المعاملة بالمثل في فتح الأسواق ، وهو ما تؤكده إليس إيكمان مسؤولة نشاطات الصّين في المعهد الفرنسي للعلاقات الدوليّة بالنّسبة للحكومة الصّينيّة فإنّه مشروع للدبلوماسيّة الاقتصاديّة والاتصال .
– في المقابل يتم العمل على ما يسمى ” سكة حديد السلام ” الذي اعلنه وزير النقل ” الإسرائيلي ” يسرائيل كاتس خلال زيارته لمسقط في سنة 2018 واختصر الشرح عن المشروع بأنه عملية ربط بين الكيان والأردن والخليج .
– حديثاُ تم الإعلان عن مشروع ” الشام الجديدة ” بين العراق والأردن ومصر بتجاهل كامل لأساس بلاد الشام ( سورية ولبنان ) .
– من هنا يجب فهم المبادرة الفرنسية المدعومة ضمناً من المانيا وبريطانيا تجاه لبنان على انها انخراط في حركة المواصلات الجديدة والرغبة في حجز موقع اقتصادي للشراكة في خطوط التجارة ومصادر الطاقة مع ضرورة فهم الموقف الفرنسي بمواجهة تركيا وروسيا للتحكم بأحد مفاتيح خط الحزام والطريق على شواطيء المتوسط .
– حتى اللحظة لا رسم نهائي للخرائط وما يحصل هو شكل من اشكال التموضع للبدء بمفاوضات تتقاسم فيها اطراف الصراع خرائط السيطرة التي تبدو متجانسة في أماكن ومتناقضة في أماكن أخرى ما يعني دخول المنطقة مرحلة الإستثمار في التحولات الحاصلة بنتيجة الصراع حتى اللحظة .
– الثابت حتى اللحظة ان الشرق الأوسط الجديد ليس شرق غونداليزا رايس ولكنه لم ينتقل بعد الى المرحلة الجديدة والتي من المؤكد ان ايران فيها الى جانب روسيا طرفي شراكة أساسية .
– بالنسبة لسورية ستكون محور عملية الربط الاقتصادي للمرحلة القادمة مع التأكيد ان مشروع ” الشام الجديدة ” لن يُكتب له النجاح نظراً للإنقسام الحاد في العراق وهو ما يعني انتقال العراق حكماً كجغرافيا حيوية الى التموضع في مشروع الحزام والطريق .
– لبنان قادم على تحولات كبيرة ستحددها طبيعة العلاقة بين الأوروبيين وايران سيحدد حجمه ودوره عامل قوة الردع الذي بات راجحاً لمصلحة قوى محور المقاومة .

آخر الأخبار
*قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت...