متخصص بالشأن الفلسطيني

وثيقة: عندما قررت “إسرائيل” تهجير 60 ألف غزي إلى الباراغواي

وثيقة: عندما قررت “إسرائيل” تهجير 60 ألف غزي إلى الباراغواي

الثلاثاء 11 اغسطس 2020 | 11:26 م

بوابة الهدف – ترجمة وتحرير: أحمد مصطفى جابر
كشف في الكيان الصهيوني عن وثيقة تاريخية تعود إلى ما بعد حرب 1967، تناقش فيها حكومة الاحتلال توطين فلسطينيين في الباراغواي. وقالت هيئة البث العامة الصهيونية في موقعها (كان) إن حرب الأيام الستة حولت “إسرائيل” إلى امبراطورية، حيث تضاعفت مساحة الأراضي الواقعة تحت سيطرتها ولكن كانت هناك المشكلة الديمغرافية التي شكلت تحديا كبيرا، لذلك قررت حكومة العدو نقل 60 ألف فلسطيني إلى باراغواي.

كانت خطة باراغواي لا تزال تختمر في مكتب رئيس الوزراء ليفي إشكول، ولم تكن الخطة الوحيدة. حيث نفذت “إسرائيل” سلسلة من الخطط الفاشلة بشكل خاص لنقل الفلسطينيين من غزة إلى الضفة الغربية. ولجنة الأراضي المحتلة كانت في الواقع “مجلس الوزراء الإقليمي” للحكومة. هناك نوقشت في تلك الأيام، على سبيل المثال، إمكانية إنشاء مصانع جديدة للفلسطينيين في الأراضي الجديدة المسيطر عليها، ومسألة السماح للفلسطينيين بالعمل في “إسرائيل”، ومسألة كيفية ضمان عدم منافسة المصانع “الإسرائيلية”.

وكان الخوف من أن “الشر ” سينتشر من قطاع غزة الكثيف سكانيا حسب المصطلح المستخدم حينها، وكان نصف مليون ساكن يعيشون في قطاع غزة، من بينهم 60 ألف فلسطيني يتمتعون الآن بحرية نسبية في التنقل إلى داخل “إسرائيل”، وكانت حكومة غولدا مائير كما هي حكومة أشكول كانوا يأملون أن تؤدي السيطرة على الأراضي إلى دفع اتفاقية سلام وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين أيضًا. لكن الأردن و مصر لم يكونا في عجلة من أمرهما.

الخطة قيد العرض تم قبولها حكوميا عام 1969، وطبعا كانت إحدى الخطط لحل قضية اللاجئين التي ظهرت في تلك الأيام هي إنشاء مستوطنة زراعية فلسطينية في العريش في سيناء، حيث سيعيش حوالي 50 ألف فلسطيني. لكن إلى جانب الأفكار العامة، تم صياغة صفقة أخرى، نكشف الآن عن تفاصيلها الدقيقة – خطة لنقل 60 ألف فلسطيني بعيدًا عن الشرق الأوسط إلى باراغواي في أمريكا الجنوبية.

في مايو 1969، اجتمعت لجنة وزراء الأراضي المحتلة لمناقشة الخطة السرية المتفق عليها بين رئيس الموساد آنذاك، زفي زامير، والسلطات في باراغواي. وبصرف النظر عن جولدا مئير وزفي زامير، نُقل المتحدثون الآخرون في المحضر، بمن فيهم نائب رئيس الوزراء يغال ألون والوزير إسرائيل برزيلاي، وهو عضو في منظمة مبام.

قالت رئيسة الوزراء آنذاك غولدا مائير في اللجنة الوزارية: “يجب أن يتذكر الأعضاء أننا ناقشنا ذات مرة إمكانية الهجرة العربية إلى البرازيل، ثم اقترحنا على زفي زامير إرسال شخص يقوم بما يجب القيام به لمعرفة النتائج وإحضارها إلينا. زفي زامير هو الآن “في حالة يستطيع فيها أن يخبرنا كيف تسير الأمور بعد التحقيق. يجب اتخاذ قرار ومن المهم للغاية أن يكون القرار في رأي الجميع”.

رئيس الموساد: باراغواي مستعدة لاستقبال 60 ألف عربي

← رئيس الموساد اللواء تسفي زامير: “الاقتراح قيد البحث هو موافقة حكومة باراغواي، من خلال معهد باراغواي للزراعة والهجرة، على استيعاب ما لا يقل عن أربع سنوات – رغم أنه يمكن أن يستمر لفترة أطول إذا تطورت الأمور – 60 ألف عربي مسلم، من هم بحكم التعريف ليسوا شيوعيين، فهي على استعداد لاستيعابهم في البلادعندما تفي حكومة إسرائيل بشروط معينة. تم تأكيد ذلك في خطاب من وزارة الهجرة، مصحوبًا باتفاق لا يظهر في خطاب وزارة الهجرة. تم التوقيع على هذه الاتفاقية بين المندوب الإسرائيلي وقنصل باراغواي في الأرجنتين. في مقابل هذه الصفقة، تطلب حكومة باراغواي أولاً أن تتحمل جميع النفقات المرتبطة بإحضار المهاجرين إلى باراغواي بأي طريقة تراها ضرورية. المشكلة التي يجب حلها ليست فقط 350 ألف دولار، لكننا بحاجة لاتخاذ قرار بشأن خطة تصل إلى 20 إلى 30 مليون دولار على مدى بضع سنوات وتحل في رأيي جزءًا من المشكلة، لأنها تتحدث إلى 60 ألف شخص. هذا ليس برنامجًا صغيرًا، لكنه سيكون محسوسًا على الأرض وقيمًا. أوصي (الكلام ما زال لتسفي زامير) على أساس الترتيبات مع حكومة باراغواي، والتي أعتبرها ذات مصداقية كبيرة، للقيام بذلك واعتبرها خطة افتتاحية في ظل الظروف القائمة. نحن نعمل من خلال اتصالات لدينا معهم وقد أثبتوا بالفعل فعاليتهم في معاملة سابقة متعلقة بجوازات السفر. لا أريد الخوض في التفاصيل هنا. مندوبنا على الأرض رأى الرئيس الذي لم يوافق على الجزء الخاص بالمال لكنه أكد الأمر المتعلق بالهجرة. “لدينا انطباع بأنه إذا استمر هذا النظام في باراغواي، الذي ظل قائما هناك منذ أكثر من 20 عاما، في الوجود ولن تكون هناك تغييرات، وإذا حدث كل هذا، فإن الخطة ممكنة”.

كانت باراغواي عام 1969 ديكتاتورية تخضع بالحديد والنار لألفريدو شتراوسنر الذي وصل إلى السلطة في انقلاب عسكري عام 1954 وحصل على لقب مشكوك فيه هو “أقدم ديكتاتور في تاريخ أمريكا اللاتينية”. وخلال فترة حكمه كان مسؤولاً عن قتل الآلاف، وتعذيب وقتل السكان الأصليين لقبيلة Hacha، والفساد وحتى الاعتداء الجنسي على الأطفال و كان الوضع الاقتصادي في باراغواي سيئًا للغاية وكانت بحاجة إلى الأموال التي تقدمها “إسرائيل”.

من المحضر:

← رئيسة الوزراء غولدا مئير: “هل يجب إعطاء 350 ألف دولار الآن؟”

← رئيس الموساد اللواء تسفي زامير: “عند توقيع الاتفاق”

← رئيسة الوزراء جولدا مئير: “كم عدد الأشخاص الذين تغطيهم؟”

← رئيس الموساد اللواء تسفي زامير: “العشرة آلاف الأولى”

← رئيسة الوزراء غولدا مئير: “ماذا سيحدث إذا نجحنا مع أول عشرة آلاف مرشح ولكن لم يعد هناك مرشحون للهجرة، لذا لم نخسر شيئًا؟”

← رئيس الموساد، اللواء زفي زامير: “لذا توقفنا عن الدفع. حاولنا البحث عن ترتيبات سياسية منظمة. قد نتوصل إلى اتفاق بشأن الطائرات، وما إلى ذلك، نعتقد أنها ستبلغ 550-600 دولارًا للشخص الواحد، بما في ذلك نفقات السفر، والمبلغ المطلوب 33 دولارًا. لدينا سبب للاعتقاد بأننا سنتوصل إلى اتفاق مع Varig Airlines بخصوص رحلات الطيران العارض عند توقيع الاتفاقية مع باراغواي، وهناك فكرة لوضع الطائرات التجريبية في هذا الغرض. أن مبلغ 550 دولارًا أمرًا واقعيًا ويبدو لي أنه الحد الأقصى.في البحث عن طرق للهجرة، واجهنا صعوبة في العثور على خيارات الهجرة حتى نشأ موقف يريد العرب الهجرة من البلاد، وهذا ترتيب قائم. “إلى 60 ألف شخص في أربع سنوات، وهذا عدد لا بأس به”.

أحد الأسئلة المهمة التي ظهرت في الاجتماع هي التدابير التي يجب اتخاذها لإخفاء المشروع. ماذا نفعل إذا تم اكتشافه، إذا تبين أن “إسرائيل” تعمل على تصدير ما لا يقل عن 60 ألف فلسطيني إلى باراغواي؟

← رئيس الموساد اللواء تسفي زامير: “قد يكون من المجدي، إذا تبين أن مجموعة معينة لم يتم استيعابها، استعادتها حتى لا يوقف استمرار هذه الهجرة، لكنها في هذا الاتفاق غير موجودة ولا نتسبب في مثل هذه المشكلة. “إذا كانت هناك فضيحة، حتى لا تخلق وضعا خاصا يمكن أن يمنع المزيد من المهاجرين من الذهاب إلى هناك، لكن هذا ليس مطلوبا بموجب الاتفاقية”.

← رئيسة الوزراء غولدا مائير: “إذا كانوا جيدين جدًا ولديهم نفقات للعودة، فسيبقون هناك بالتأكيد. سيكون الأمر سيئًا – لن تسمح لهم حكومة باراغواي بالعودة ولن تعطينا 100000 دولار لاستعادتهم”.

أو بعبارة أخرى، تقول رئيسة الوزراء غولدا مئير، حتى لو أرادوا ذلك، فلا نية للسماح لهم بالعودة إلى غزة. الآن من الممكن بالتأكيد إبرام صفقة، يتفق الجميع مع ذلك، بما في ذلك نائب رئيس الوزراء إيغال ألون.

محضر اجتماع الحكومة

← رئيسة الوزراء غولدا مئير: أفترض أنه لا توجد معارضة

قرر أعضاء اللجنة الموافقة على المؤسسة المقترحة وفقًا للترتيب على النحو التالي:
• ستتحمل الحكومة الإسرائيلية نفقات سفر المهاجرين إلى باراغواي
• الحكومة الإسرائيلية لضمان إصدار ما يقرب من 100
دولار لكل شخص لضروريات الحياة الأولى • ستدفع حكومة إسرائيل والحكومة 33 دولارًا لكل شخص مهاجر Fragooi
• مع توقيع الاتفاقية سيتم الدفع مبلغ 350.000 دولار على حساب هجرة 10.000 شخص.”

وبالفعل في صيف عام 69 غادر الفلسطينيون الأوائل إلى باراغواي من أصل 60 ألفًا، ولم يتبق منهم سوى ثلاثين. وفقًا لشهادتهم، وجدوا أنفسهم في وقت قصير جدًا بدون نقود وبدون وثائق سفر. عاد اثنان منهم إلى بيرة أسونسيون مسلحين بمسدس وأرادا رفع دعوى قضائية مقابل المال الذي زعما أنهما لم يتقاضياه. وصلوا إلى السفارة “الإسرائيلية” وطالبوا بالتحدث مع السفير. التقطت سكرتيرة السفارة، إدنا بير، الهاتف في محاولة للتحدث مع السفيرة، لكن فلسطينيا اشتبه في أنها تتصل بالشرطة، وسحب مسدسًا، وأطلق النار عليها وقتلها. كما أصاب عامل محلي. وزعمت “إسرائيل” أن منفذي الهجوم هم من أعضاء فتح، إلا أن عمليات التفتيش الميدانية لمراسلي “كول يسرائيل” أثارت تساؤلات، ونفت فتح من جهتها تورطها. ولم تطالب إسرائيل بتسليم القتلة الذين حكم عليهم بالسجن ثماني سنوات.

في أعقاب الحادث، تم الكشف عن الصفقة بين “إسرائيل” وباراغواي وتوقفت، لكن لم يتم الإعلان عن نطاق الخطة حتى الآن.

آخر الأخبار
بالصور انتهاك حقوق الانسان في غزة مبادرة "المؤتمر الوطني الفلسطيني": التحديات والفرص..والمبادرة تملك فرصة للنجاح، ويجب عدم إضاعتها . السيد نصر الله: اقتحام الجليل لا يزال حاضراً..ولا مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا الدقيقة، والبحر ا... *الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح...