متخصص بالشأن الفلسطيني

كفى تحاملا على الأخوة الفلسطينيين والسوريين..قليل من التبصر يا ألي الألباب.

كفى تحاملا على الأخوة الفلسطينيين والسوريين..قليل من التبصر يا ألي الألباب.
معن بشور
بيروت: خطاب التحريض العلني أو الضمني على الأخوة الفلسطينيين والسوريين، كما خطاب التحريض الطائفي والمذهبي ضد هذا المكون اللبناني أو ذاك، ليس مرفوضا لأسباب وطنية وقومية وأخلاقية وإنسانية فحسب، بل مرفوض لأسباب تتصل بالاستقرار اللبناني، والاقتصاد اللبناني، أو ما تبقى من اقتصاد لبناني..
فالتحريض على اي جماعة لبنانية أو مقيمة في لبنان تؤدي إلى إثارة مخاوف وهواجس عدة تشكل بدورها التربة الخصبة لأي مشروع فتنوي أو إرهابي أو تقسيمي يهدد البلاد، بل إن التحريض نفسه هو عامل التفجير الأساسي الذي دفع لبنان، بأبنائه والمقيمين على أرضه أبهظ الأثمان بسببه..
فالجميع يعلم أن الفلسطينيين موجودون في لبنان، بغير إرادتهم، وأنهم يناضلون منذ عشرات السنين، ويقدمون الشهداء بعشرات الالاف، من أجل العودة إلى بلادهم، وما من أمر يعيق عودتهم إلى بلادهم سوى إدخالهم في حروب مع الشعوب المضيفة التي من المفترض أن تخوض إلى جانبهم معركة العودة والتحرير..
فإسقاط التوطين ،الذي نص الدستور اللبناني في مقدمته على رفضه، معركة مشتركة بين اللبناني الذي لا يتحمل وجود هذا العدد البشري على أرضه المحدودة المساحة، والمحكومة بجملة اعتبارات معقدة، والفلسطيني الذي يؤكد، ولو كان يقيم في أغنى بلدان العالم، أن لا أرض عنده أغلى من أرض فلسطين، ولا وطن أعز من الوطن الفلسطيني.. ولا كرامة له إلا في وطنه الأم..
فهل التحريض بين يوم وآخر ضد الفلسطيني يؤدي إلى مقاومة التوطين، أم أنه يسهل من خلال الفتنة تحقيق مشروع التوطين نفسه، وقد قلت في بدايةالتسعينيات من هذا القرن في ندوة عقدها المنتدى القومي العربي في دار الندوة أن “فتنة التوطين تؤدي إلى توطين الفتنة”، ولعل ما شهدناه في لبنان من حرب فتنوية امتدت أكثر من 15 عاما هو أكبر دليل على عبثية هذا التحريض وخطورته التفجيرية..
ولن ندخل هنا في تعداد إسهامات الأخوة الفلسطينين “اللبنانية”، على صعيد العلم والثقافة والإبداع والاقتصاد والأعمال، ومساهمتهم عبر العاملين من أبنائهم في الخارج بإرسال تحويلات مالية كبيرة كانت أحد موارد لبنان من العملة الصعبة، فلقد كانت مقالة الأستاذ طلال سلمان” الفلسطينيون جوهرة الشرق الاوسط” رائعة في ابراز دور الفلسطينيين في النهضة اللبنانية العامة خير معبر عن هذه الحقائق.
أما الأخوة السوريون، فهم أيضا ضحايا حرب كونية لعينة استهدفت بلدهم، ودمرت دولتهم، وحاصرت دور وطنهم وموقعه التاريخي والجغرافي معا، وهم كانوا دائما شركاء مع اللبنانيين في مراحل نهوضهم، سواء كعمال كادحين أو كمتمولين كبار، كما أن سورية كانت تفتح ذراعيها لكل لبناني، وإلى أي جماعة انتمى، ممن كانت ظروف صعبة تدفعه إلى مغادرة بيته لأشهر أو سنوات.
وبدلا من أن نكتفي بالحديث عن العبء الذي يشكله وجودهم في لبنان، وهو بالتأكيد عبء حقيقي رغم المليارات من الدولارات التي دخلت إلى الخزينة من الخارج لاغاثتهم، يجب أن نسعى لوضع اليد مع الحكومة السورية لتأمين العودة الآمنة والكريمة لهم، خاصةأن بلادهم الحمد لله قد نجحت في إعادة الأمن إلى الجزء الأكبر من ربوعها، وأن نضغط بكل الوسائل على القوى الخارجية ، وهي معروفة للجميع، وفي مقدمها الولايات المتحدة وادواتها، والتي تحول دون عودتهم إلى بلادهم في محاولة منها لاستخدامهم في أجندات “مواصلة الحرب” على سورية بأشكال جديدة، وزعزعة الاستقرار فيها، وهناك أكثر من سيناريو يجري تداوله بهذا الصدد..
ثم الا يدرك أصحاب الخطاب التحريضي، على اختلاف مواقعهم، أنهم يزرعون أحقادا بين شعوب تربطها عبر القرون وشائج قربى وروابط أخوة، ومصالح مشتركة، فتعيش المنطقة بأسرها أجواء توتر دائم وتفجر مستمر، يكون لبنان ضحيتها الأولى، لاسيما أن بوابته إلى العمق العربي والإقليمي هي البوابة السورية. وان مطامع العدو الصهيوني في أرضه وكيانه ونفطه ليست خافية على أحد.
إلا ان أخطر ما في الخطاب التحريضي ،المنتشر هنا وهناك، هو حين يساوي أصحابه بين الوجود المدني الفلسطيني والسوري، وهو وجود اضطراري كما يعرف الجميع، وبين الاحتلال الإسرائيلي والمشروع الإرهابي التدميري، وكلاهما ثمرة مشروع أكبر يستهدف وحدة مجتمعنا، واستقرار بلادنا، وتدمير مقومات نهوضنا.
وهذا الخطاب الذي لا يميز بين الجلاد والضحية هو كما يعرف الجميع، خطاب غير أخلاقي وغير إنساني، وغير عادل في الوقت نفسه.
أما الذين يعتقدون أن الخطاب التحريضي، طائفيا كان أم مذهبيا أم عنصريا، قد يحقق لهم مكاسب سياسية أو انتخابية، مشابهة لما كان يحصل في السابق، فهم مخطئون جدا، لأن ظروف اليوم هي غير ظروف الأمس، علما أن نتائج خطاب الأمس التحريضي لم تأت سوى بالوبال على لبنان وعلى أصحاب هذا الخطاب نفسه..وإلى الجماعات التي يدعون حمايتها.
من المعروف أن “أول الحرب كلام” وأن من يطلق كلامه على عواهنه إرضاء لعصبية أو غريزة أو جماعة، أنما يسيء إلى نفسه أولا وإلى الجماعة التي ينتمي إليها ثانيا، وإلى وطننا الغالي لبنان دائما..
قليلا من التبصر يا أولي الألباب، فالتبصر وحده طريقنا لمنع التفجر.

آخر الأخبار
سياسة دولة الكيان والحديث عن صفقة تبادل هو جزء من الملهاة التي يلعبها الامريكي وإسرائيل ودول عربية ل... اليمنيّون حاصِروا الكيان ومنعوا وصول السفن لمرافئه، وزادت خسائره بمليارات الدولارات وهجماتهم موجة تس... محكمة العدل الدولية تبدي رأيها بالعواقب القانونية التي تترتب على الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين قائد قوّة القدس في الحرس الثوري الإيراني، العميد إسماعيل قاآني لقادة المقاومة: دعم المقاومة في المنط... الشعب اليمني يلبي نداء السيد عبدالملك الحوثي، مسيرات مليونية تحمل شعار" ثابتون مع غزة" وتطالب شعوب ا... *الدكتور مسعود بزشكيان الرئيس الإيراني الجديد..نشأته وحياته السياسية ورؤيته للأوضاع الداخلية والخارج... التوازنات الإقليمية و الدولية بعد تسعة أشهر من الحرب في غزة وعودة العلاقات بين أنقرة ودمشق تفاهمات جديدة لإعادة فتح معبر رفح *خالد عبد المجيد: أنطون سعاده علامة مميّزة واستثنائية في تاريخ أمتنا، وخطّ بفكره ودمائه آفاقاً لمسير... السيد حسن نصر الله: حماس تفاوض عن كل المقاومة وما تقبل به بشأن مفاوضات وقف اطلاق النار وصفقة الأسرى ... مؤرخ "إسرائيلي" تنبأ عام 1999 بمستقبل "مرعب لدولة"إسرائيل"  في عام 2025 خشيةً من التصعيد ومعركة مفتوحة في الجبهة الشمالية وآثاره على المصالح والوجود الأمريكي في المنطقة..وا... *تصريح صحفي* صادر عن القيادة المركزية لتحالف قوى المقاومة الفلسطينية *القيادة المركزية لفصائل تحالف قوى المقاومة الفلسطينية في دمشق تشيد بموقف العشائر في غزة "الشجاع" في... حزب الله يحرق مستوطنات الشمال، في هجوم بأكثر من 200 صاروخ وعشرات الطائرات المسيرة .. يحيى سريع: القوات المسلحة اليمنية والمقاومة العراقية عمليةً عسكرية مشتركة ضد هدف حيوي للاحتلال الصهي... "جيش" الاحتلال الإسرائيلي، يقر بإصابة 44 جندياً بين قتيل وجريح خلال يومين ، في معارك ضارية ومواجهات ... *القوات المسلحة اليمنية وحركة "أنصار الله": إستهداف 4 سفن إسرائيلية وأمريكية وبريطانية بصواريخ بالست... كمائن المقاومة بالضفة..تطورٌ نوعيّ يضرب المنظومة الأمنية الاستخباراتية لإسرائيل، والتنسيق الأمني بين... نتنياهو: القتال العنيف في غزة اقترب من نهايته..هيئة البث العبرية: الحكومة تقرر الانتقال للمرحلة الأخ... المرحلة الثالثة من الحرب تهرّب من الهزيمة للإحتلال.."إسرائيل" أمام أزمة خيارات وسيناريو سلاح "يوم ال... لأجل غزة ومن دمشق..قضاة وحقوقيون يعقدون محكمة عدل شعبية ويطالبون بمحاكمة الاحتلال الصهيوني على جرائم... .البَيانُ الخِتامِيُّ لمِلُتقَى الحِوَارِ الوَطنيِّ الفلسطينيِّ الثَّانِي: إطلاقِ مُبادَراتٍ سياسيّة... أمريكا تقترح "لغة جديدة" للتوصل إلى "صفقة تبادل" للأسرى ووقف إطلاق النار في غزة..بإنتظار موافقة"إسرا... السيد الحوثي يحذر حاملة الطائرات الأمريكية الجديدة بتعرضها للخطر بإمكانات صاروخية لا يمكن تفاديها، و...