متخصص بالشأن الفلسطيني

جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تهنئ الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وشعب الجزائر بعيد الإستقلال الوطني.

0 4

فخامة الرئيس عبد المجيد تبون
رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
تحية النضال والعروبة
باسمي وباسم المكتب السياسي وكافة كوادر وأعضاء جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، أتقدم لفخامتكم ومن خلالكم لشعب الجزائر الحر الأبي بخالص التهاني والتبريكات بمناسبة عيد الاستقلال الوطني وطرد آخر جندي من الإستعمار الفرنسي البغيض بعد احتلاله للجزائر والذي دام مئة وخمس وثلاثون عاما .

لقد مارست الطغمة العسكرية الفاشية الفرنسية كل أشكال القتل والتنكيل والتعذيب بحق أبناء شعبنا الجزائري الشقيق ليظل الإستعمار الفرنسي جاثما على أرضكم محاولا طمس هوية وتاريخ وعروبة الجزائر ، إلا أن شعبكم الحر الأبي رفض كل أشكال الهيمنة الاستعمارية وظل يناضل طيلة فترة احتلال هذه الطغمة العسكرية الفاشية حتى نال استقلاله وطرد المستعمر الغاشم عن أرضه بعد أن قدم أكثر من مليون شهيد من أبناء شعب الجزائر العظيم.

إن استعادة رفات الشهداء من فرنسا ما هو الا دليل قاطع وإدانة دامغة لما قامت به سلطات الاحتلال الفرنسي من تنكيل بحق شعبكم المقاوم الذي رفض الإستعمار والعبوديةواستمر في نضاله العادل حتى نال الاستقلال بعد أن قدم التضحيات الجسام على طريق التحرير والحرية .

اننا في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني وكل أبناء شعبنا الأوفياء، ونحن نهنئكم بعيد الاستقلال الوطني لبلدكم العزيز، نؤكد لكم أن شعبنا العربي الفلسطيني مستمر في مسيرته النضالية، حتى تحقيق كامل حقوقنا الوطنية والتاريخية لوطننا فلسطين ونيل استقلالها ونحررها من آخر صور الاستعمار الصهيوني العنصري في العصر الحديث، والتخلص من عصابات الاحتلال الصهيوني التي تمارس أقسى أنواع التنكيل والتعذيب بحق أبناء شعبنا .

أن تجربة ثورتكم الجزائرية العظيمة كانت ملهما لكل المقاومين الشرفاء من ثوتنا الفلسطينية المعاصرة ولكل الشعوب التي تناضل لنيل حريتها واستقلالها , ولا ننسى ما قدمته الثورة الجزائرية والشعب الجزائري من دعم سياسي وعسكري ومادي ومعنوي لفصائل المقاومة الفلسطينية منذ إنطلاقتها ولشعبنا الفلسطيني وامتنا العربية .
عاشت الجزائر حرة عربية .
المجد والخلود لكل الشهداء الذين ضحوا بدماءهم لتحيا الجزائر .
وفقكم الله ورعاكم…ودمتم ذخرا لأمتنا

خالد عبد المجيد
الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني
دمشق : 7/7/ 2020

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

shares