متخصص بالشأن الفلسطيني

“حنظلة” يواجه “أم هارون”.. منعاً لتزوير التاريخ حسن لافي


كما مثّل حنظلة الفلسطيني أيقونة النكبة الفلسطينية وتغريبتها، تصطنع الدراما السعودية التطبيعية من “أم هارون” عنواناً للجوء اليهودي.
بعد التطبيع العلني، “حنظلة” يواجه “أم هارون”
يناقش الكثير من الكتّاب والمثقّفين العرب التطبيع السعودي من زاوية مسلسل “أم هارون” على قناة “mbc”. المشكلة أن تعاطيهم مع الموضوع يمتاز بالشعور بالصدمة من المستوى الوضيع الذي وصل إليه ذلك التطبيع السعودي، ويتناسون أن العلاقات الصهيونية السعودية كانت وطيدة حتى قبل قيام الكيان الصهيونيّ، وأنها ازدادت قوة في محطات كثيرة، بدءاً من حرب اليمن الأولى ضد مصر، مروراً بمبادرة ولي العهد فهد بن عبدالعزيز في أوائل ثمانينيات القرن الماضي؛ الأساس الذي بنيت عليه المبادرة العربية للسلام في ما بعد، مروراً بالتعاون الأمني والعسكري في حرب اليمن الحالية، ولم تنتهِ مع إعلان ترامب عن “صفقة القرن” من عاصمة بلاد الحرمين.

لكن في حقيقة الأمر، إن مسلسل “أم هارون” ما هو إلا بداية مرحلة جديدة من الانتقال من التطبيع السياسي الرسمي إلى التطبيع الاجتماعي الشعبي، وهذا هو أساس فكرة “صفقة القرن”: تصحيح مسار الكيان الصهيوني الثقافي والتاريخي. فالنخب الثقافية الخليجية المستأجرة والأجيرة، وخصوصاً السعودية منها، تدسّ السموم التاريخية والثقافية والسياسية في عقل شعوبها، من خلال القراءات المزورة والمجتزأة لتاريخ الصراع العربي- الإسرائيلي، التي يرفضها حتى بعض المؤرخين الصهاينة أنفسهم، وإعادة تسويق الرواية التاريخية الصهيونية، لكن بأقلام ومسميات خليجية، بهدف تثبيت الرواية الصهيونية التاريخية، وبالتالي فقدان شرعية النضال الفلسطيني ضد الاحتلال.

وعلى العكس، يصبح الفلسطيني الباحث عن حريته معتدياً أثيماً على حقوق اليهود المضطهدين باعتراف العرب أنفسهم، وبالتالي إن اضطهاد العرب لـ”أم هارون” اليهودية أجبرها على أن تقتلع “حنظلة” الفلسطيني من مدينة حيفا، وأجبر عصابات الأرجون والإيتسل والهاغانا الصهيونية على أن تمارس المجازر ضده في ما عرف بخطة “دالت”، وبالتالي تم إيجاد مبرر شرعي لـ”أم هارون” حتى تحتل حيفا والقدس وكل أرض فلسطين، لماذا؟!

لأن الصهاينة كانوا على أقل تعديل مضطرين إلى فعل ذلك، بسبب الاضطهاد العربي لليهود، كما يسوّق التطبيع السعودي، ناهيك بانعكاسات التطبيع السعودي التي تمسّ بالسلب جوهر العصب الرئيسي للقضية الفلسطينية، ألا وهي قضية اللاجئين الفلسطينيين، التي تحظى بإجماع دولي توضحه قرارات الشرعية الدولية، حيث إن مبدأ خلق قضية لجوء يهودي من الدول العربية مقابل قضية اللجوء الفلسطيني هو الفكرة المخفية الأساسية التي تختبئ وراء مسلسل “أم هارون”.

لذا، إن مسألة تعويض اللاجئين اليهود من الدول العربية، التي تم طرحها في أكثر من مرحلة من مراحل عملية التسوية عند نقاش قضية اللاجئين الفلسطينيين، باتت أكثر جدية وشرعية في المطالبة من قبل المستويات الأهلية والرسمية الصهيونية، والحديث عن حق العودة والتعويض في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة يخرج من دائرة الاختصاص للاجئ الفلسطيني فقط، ليشمل ما يقارب نصف مليون يهودي صهيوني من أصول شرقية عربية، اغتصبوا أرض فلسطين بالقوة، وخاضوا حروب “إسرائيل” كلها ضد العرب والفلسطيني، وبات يسري عليهم نص قرار 194 كمتضررين من حرب العام 1948م.

وبالتالي، في نظرة التطبيع السعودي، تشترك “أم هارون” مع حنظلة الفلسطيني في قضية اللجوء، وكما مثّل حنظلة الفلسطيني أيقونة النكبة الفلسطينية وتغريبتها، تصطنع الدراما السعودية التطبيعية من “أم هارون” عنواناً للجوء اليهودي، في أكبر عملية تزوير تاريخي يمارسها التطبيع السعودي على العقل العربي.

آخر الأخبار
*القوات المسلحة اليمنية بالاشتراك مع المقاومة العراقية تستهدف 5 سفن بميناء حيفا والبحر الأبيض المتوس... كلمات لوالد الشهيد"أبو العصري"إبن مخيم جنين شكرا على هذا الفخار خسائر ثقيلة لجيش الاحتلال في قطاع غزة وخاصة في حي الزيتون ورفح بعد كمائن محكمة للمقاومة..ورشقات صارو... "هآرتس": مسؤول إسرائيلي سابق: 6 خيارات صعبة "أحلاها مر"..أمام "إسرائيل" في المواجهة مع حزب الله. السيد عبد الملك الحوثي: الأميركي في مأزق حقيقي أمامنا..وحزب الله أفزع الاحتلال عبر مسح مواقعه.. وأشا... بالصور انتهاك حقوق الانسان في غزة مبادرة "المؤتمر الوطني الفلسطيني": التحديات والفرص..والمبادرة تملك فرصة للنجاح، ويجب عدم إضاعتها . السيد نصر الله: اقتحام الجليل لا يزال حاضراً..ولا مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا الدقيقة، والبحر ا... *الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين)