متخصص بالشأن الفلسطيني

« تلفريك القدس » المشروع الاستيطاني الصهيوني التهويدي الجديد للقدس المحتلة


وكالة إيران اليوم:كرم فواز الجباعي

  • مشروع ” التلفريك” أقرته سلطات الاحتلال هو من المشروعات التي تسعى إلى تهويد القدس .
    – الكيان المحتل تأسس وقام على الاستيطان والتلصص وسلب الأراضي والتوسع الدائم لا يحتاج الكيان الغاصب إلى إذن من أحد لتوسيع استيطانها في الضفة الغربية أو القدس وغيرها فهو يفعل ذلك كل الوقت ودائماً يخشى الفلسطينيون أن يناموا ويصحوا يوماً على أراضٍ كانت ملكهم .

– ولم تعد كذلك بسبب سياسة الزحف الاستيطاني المتواصل منذ اغتصاب فلسطين عام 1948 في الأساس كل فكرة (إسرائيل) قامت على الاستيطان والتلصص وسلب الأراضي والتوسع شيئاً فشيئاً حتى تحولت إلى دولة بلحمٍ ودم على أرض الغير، وفي كل البرامج السياسية للنخب الإسرائيلية ظل المشروع الاستيطاني عنوان نجاحها وتمددها. ما يجري في القدس المحتلة هو صورة مصغّرة عما يجري في كامل الضفة الغربية .

– حيث تسعى إسرائيل إلى توسيع نطاق وجودها الديموجغرافي ” ديمغرافي – جغرافي “ بدواعي أمنية ، وهي في نهاية المطاف عقيدة تخدم مصلحة الكيان في مسألة بقائها .

– إن مشروع “التلفريك” الذي أقرته سلطات الاحتلال منذ أقل من عام، هو واحد من المشروعات التي تسعى إلى تهويد القدس المحتلة والربط بين شرقها وغربها ، إذ هناك من يطبلون ويسوقون لفكرة أن المشروع سياحي ويهدف إلى تعظيم الأرباح واستقطاب المزيد من السياح. في حقيقة الأمر الموضوع ليس كذلك ، وإسرائيل تدعي أن “التلفريك” مشروع سياحي لكنه استيطاني بامتياز حتى لو كان سياحياً ، لأنها من ورائه تكون قد حققت عوامل كثيرة ، من بينها استيطان العديد من الأراضي الفلسطينية التي يمر فوقها “التلفريك” ، لأنه مدعوم بمحطات خمس وأعمدة خرسانية أو حديدية بالعشرات ستبنى على ممتلكات المقدسيين .

– هذه السيطرة الهوائية تخدم إسرائيل في موضوع تغير الهوية الإسلامية للقدس وسبقت هذا المشروع مشروعات كثيرة تحت الأرض وحفريات لتغيير طابع المدينة المقدسية، وتشويه صورتها التاريخية واستبدالها بهوية يهودية ، ودعاية تسويقية من أجل إحكام السيطرة الكاملة على القدس .

– لن يقتصر الفعل الإسرائيلي على إقامة “تلفريك” في السماء فحسب ، بل هناك خطط تتعلق بتوسيع محطات ” الترام “ وجعلها تصل بين القدس ومستوطنات “غوش عتصيون” في الجنوب، وكذلك فتح المدينة المحتلة على الساحل بشبكة قطارات حديدية .

– خطورة هذا المشروع تتعلق بتزييف وعي الزوار والسياح حول المكانة التاريخية والخصوصية المقدسية للمدينة المحتلة، ذلك أن التقارير الصحافية تفيد بأن خط “التلفريك” لن يمر على المعالم الإسلامية ، أو أنه سيشوه تاريخيتها على حساب تسويق الراوية الإسرائيلية للأماكن المقدسة. كل هذا يأتي ضمن المشروع الأكبر، مشروع ترسيخ القدس عاصمة أبدية لإسرائيل وتحويلها إلى منطقة جذب سياحي وعنوان رئيسي لنشاط وحركة الإسرائيليين من وإلى العديد من المدن المحتلة ، وهذا يدفع الكيان لتسريع جهود تهويد القدس الشرقية وضمها إلى الغربية .

– لن تكتفي إسرائيل بالنيل من القدس الشرقية ، بل ستعمل على ربط القدس المحتلة بالمستوطنات المنتشرة في الضفة الغربية ، وهي تدعم خطط إحلال المستوطنين محل المقدسيين والاستفادة من الأراضي المسروقة في مشروعات سكنية توطنهم لتُمكّن وجودهم فيها .

– لقد تمكنت إسرائيل من ترسيخ سياسة الأمر الواقع على كل ما وضعت يدها عليه ، و” صفقة القرن “ تأخذ ذلك بعين الاعتبار ، إذ تؤكد هذه الخطة حق الكيان في السيطرة على الكتل الاستيطانية والمستوطنات المعزولة في الضفة الغربية .

– المؤسف أن الفعل والصوت الفلسطيني ضد كل السياسات التوسعية الإسرائيلية غير مُجدٍ في حضرة تفوقها والدعم الذي تتحصل عليه من الولايات المتحدة الأميركية التي تغض الطرف عن الاستيطان في كامل الضفة ، والعرب منشغلون في أوضاعهم الداخلية وعلاقاتهم ببعضهم ومحيطهم الخارجي .

– إذا كان من بدٍّ لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من عجلة التهويد الإسرائيلي للقدس المحتلة ، فإن على الفلسطينيين أن يدركوا أن هذه المعركة هي معركتهم أولاً ، وأن الأولوية تكمن في توحيد طاقاتهم وتوجيهها ضد الاحتلال الإسرائيلي .

– قد يحدث هذا إما بتحالف فصائلي تحت أي مسمى (وطني أو مصلحي وقتي) من أجل فرملة المخططات الإسرائيلية في القدس والضفة ، أو يحدث بانتخابات فلسطينية نزيهة تعترف فيها الفصائل بالنتيجة، وتمد يدها لخدمة ملفات أكبر مرتبطة بقضيتها والمصير والهم المشترك .

– إسرائيل تسحب بساط القدس الشرقية من تحت أقدام الفلسطينيين وإن لم يفعلوا شيئاً ويستعجلوا وقف ابتلاعها وتزوير تاريخها ستصبح بحكم الواقع مُهوّدة وامتداداً للقدس التي تريدها إسرائيل ، وحينذاك تحل ” اللعنة “ ونبكي على ما فات يوم لا ينفع الندم .

– إذا كان من بدٍّ فعلى الفلسطينيين أن يتوحدوا لنصرة القدس المحتلة ونجدة أهلها الذين يتعرضون لأبشع صور التطهير والترحيل القسري ، و” المرجلة “ ليست بتبادل الشتائم وتعميق الجرح الداخلي ، وإنما تجاوزها وغض الطرف عنها والتركيز على عناوين وطنية ملحة وأكثر أولوية وتشكل المظلة التي تجمع كل الفلسطينيين وتوحد صوتهم في الداخل والخارج .

– بالأمس كنا نشهد على حفريات الاحتلال تحت الأقصى ، وقبلها وخلالها حرمان المقدسيين من أراضيهم ومن العيش في مدينتهم بسحب الهويات منهم والتضييق عليهم ومنعهم من دخول القدس ودفعهم للخروج منها ، واليوم نشهد على “تلفريك” يكمل المخطط الإسرائيلي التهويدي ، والله أعلم ماذا سنشهد بعد ذلك من مخططات غرضها الرئيسي وضع كامل القدس في جيب إسرائيل .

آخر الأخبار
*أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم...