متخصص بالشأن الفلسطيني

رُغماً عن الاحتلال..الآلاف من أبناء شعبنا يشيعون “الشهيد محمد عبيد” في جنازة مهيبة بالعيساوية

نضال الشعب-القدس المحتلة
شيع آلاف الفلسطينيين،في حي العيساوية بالقدس الشرقية جثمان الشهيد الشاب محمد عبيد (20 عاما)استشهد، مساء الخميس، برصاص قوات الإحتلال “الإسرائيلية” خلال مواجهات وقعت في حي العيسوية بالقدس الشرقية المحتلة، رافعين الأعلام الفلسطينية ومرددين “بالروح بالدم نفديك يا شهيد”.

وسمحت الشرطة الإسرائيلية، الإثنين، بتشييع جثمان الشاب محمد عبيد (20 عاما) خلال النهار في حي العيسوية بعد ان احتجزت جثمانه منذ الخميس.

ولف جثمان عبيد بالعلم الفلسطيني وحمل المشيعون الأعلام الفلسطينية وساروا في انحاء العيسوية، وسط تعزيزات أمنية مكثفة.
وشيًّعت جماهير غفيرة في بلدة العيساوية بالقدس المحتلة ظهر اليوم الاثنين، جثمان الشهيد محمد عبيد ليوارى جثمانه الثرى في مقبرة البلدة رغم أنف الاحتلال الإسرائيلي.

وردد المشاركون في التشيَّع هتافات تطالب بالثأر لدماء الشهيد عبيد، مؤكدين استمرارهم في طريق الجهاد حتى تحرير القدس.

وكان والد الشهيد رفض بشكل مطلق شروط الاحتلال لدفن جثمان نجله في باب الزاهرة قائلاً: “لو بضل ٢٠ عاما في الثلاجة لن نقبل بدفنه خارج العيساوية”

يذكر أن قوات الاحتلال كانت تشترط دفن جثمان الشهيد في ساعات المساء وبمشاركة 50 شخصاً فقط في تشيًّعه، عدم رفع أي اعلام او رايات خلال الجنازة، ودفع كفالة مالية تقدر بـ 25 ألف شيقل لضمان تنفيذ العائلة للشروط المطلوبة وفقاً لهيئة شؤون الأسرى والمحررين.

واستشهد الشاب محمد سمير عبيد (20 عاما)، متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال في مواجهات اندلعت إثر قمع الاحتلال لوقفة احتجاجية مساء الخميس الماضي، في بلدة العيساوية شمالي مدينة القدس المحتلة، بحسب ما أكّدته وزارة الصحة الفلسطينية.

التعليقات مغلقة.