متخصص بالشأن الفلسطيني

تفاصيل رحلة زيارة وفد”إسرائيلي” الى تونس ولقاء مسؤوليين فيها

 

تل بيب: كشفت القناة الـ 12 العبرية الحكومية النقاب، عن أن وفدا إسرائيليا زار تونس في الأيام الأخيرة لإحياء أحد الأعياد اليهودية في مدينة جربة، بعد أن أفسحت تونس المجال للإسرائيليين بزيارتها مرة واحدة في العام، وعلى نحو خاص لليهود من أصولٍ تونسية.

واستغلت الصحافية رينا متسليح 61 عاما، يهودية من أصول تونسية، هذه الفرصة للمشاركة في هذه الزيارة، ووثقت هذه الرحلة في تقريرٍ تلفزيونيّ تم بثه في نشرة الأخبار المركزيّة، لافتةً إلى أن الزيارات الإسرائيليّة إلى تونس هي جزء من السياسة التونسية في الانفتاح على العالم الخارجي، بسبب الوضع الاقتصادي الصعب الذي تعيشه البلاد، والرغبة بتحسين السياحة الخارجية وزيادتها، وبناء على ذلك، شددت رينا متسليح في تقريرها، على أنّ تونس باتت تسمح بزيارة الإسرائيليين مرة واحدة في العام على الأقل.

وخلاله زيارتها التقت الصحافية، متسليح مع وزير السياحة التونسي رونيه طرابلسي، هو رجل أعمال تونسي يهودي، الابن البكر لجوزيف الطرابلسي رئيس الجمعية اليهودية التونسية التي تشرف على النشاطات المرتبطة بكنيس الغريبة في جزيرة جربة، حيث تم تعيينه في 6 تشرين الثاني/ نوفمبر 2018 وزيرًا للسياحة في تونس ضمن حزمة تعديلات وزارية في حكومة يوسف الشاهد، الذي تحدث عن هذه الرحلة، وهو محاط بمئات الإسرائيليين من السياح الذين يأتون إلى تونس بجواز سفر إسرائيلي، حيث ألقى كلمةً في المكان أمام الإسرائيليين الزائرين.

وقالت متسليح في التقرير الذي تمّ عرضه على الصفحة الرسميّة للقناة في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وأيضا على قناتها في يوتيوب، قالت إن “الحافلات التي تقل السياح اليهود الذين يأتون إلى تونس تحاط بإجراءات أمنية مكثفة من الأجهزة الأمنية التونسية، بما في ذلك توفير كلابٍ أمنيّةٍ لتعقب الأثر، وتوفير مزيدٍ من الحماية والاحتياطات، مع العلم أن عدد الإسرائيليين الذين يزورون تونس سنويًا هو الأكبر هذا العام منذ اندلاع الثورة التونسية في عام 2011”.

وكشفت الصحافية الإسرائيليّة النقاب عن أنّ بعض اليهود الإسرائيليين الذين يزورون تونس يأتون لرؤية منازل ذويهم، كما استطاع بعضهم الحديث باللغة العربية ذات اللهجة المحليّة التونسية، لأنهم يسمعونها من أجدادهم وجداتهم المقيمين في إسرائيل.

وأوضحت متسليح أنه في الوقت الذي يبدو فيه صعبًا أنْ يعثروا اليوم على قبور أجداد آبائهم الذين ماتوا في تونس قبل عشرات السنين، فإن العودة إلى منازلهم الأساسية تبدو مسألةً سهلةً جدًا، فالسكان التونسيون المحليون يساعدون اليهود الزائرين للتعرف على أماكن منازلهم في تونس.

وقالت يردينة دهان يهودية من بلدة، “رمات غان”، وسط إسرائيل إن والدتها تحدثت لها كثيرا عن مدينة جربة التونسية، وقد أتينا هنا للتعرف على جذورنا في تونس، “أنا متأثرة جدا بهذه الزيارة”، من ناحيتها تحدثت ماري كروكوس باللهجة عينها وقالت للتلفزيون الإسرائيلي: “في البداية شعرت بالخوف من زيارة تونس، لكني حين رأيت البلاد تبدد كل الخوف”.

أما إيريس كوهين المرافقة السياحية للوفد الإسرائيلي فقالت إنّ “هناك زيادة في أعداد اليهود الإسرائيليين الراغبين بزيارة تونس في السنوات الأخيرة، وهناك زيادة غير عادية في حجم الزائرين”، وأضافت:” أذكر في سنواتٍ سابقة كنت أحاول إقناع بعض المسنين اليهود من أصول تونسية لزيارة تونس، لكني اليوم بت أنظم رحلات دورية من إسرائيل إلى تونس من الجيلين الثاني والثالث، اليهود يأتون مع الأبناء والأحفاد لزيارة تونس، يقودهم الحنين”.

ويشار في هذا السياق إلى أن أمين عام حركة الشعب زهير المغزاوي اتهم الحكومة التونسية، باستغلال موسم حج اليهود لجزيرة جربة، بوابة “للتطبيع مع إسرائيل، عبر السماح لحاخاماتٍ متطرفين بالدخول بجوازات سفرٍ إسرائيلية”.

وعبر المغزاوي عن أسفه لما وصفها “هرولة مجموعة هامة من الشخصيات السياسيّة، وقيادات الأحزاب التونسيين لجزيرة جربة، تحت غطاء التسامح الديني، مع اقتراب الانتخابات التشريعية والرئاسية”.

 

آخر الأخبار
ملاحقة المقاومين والناشطين ضد الإحتلال .. عارٌ يلاحق السلطة الفلسطينية ويعزل قيادتها عن الشعب *الرئيس المشاط يتلقى برقية تهنئة من أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إقليم لبنان، تنعي وتعزي بضحايا مخيم نهر البارد والمخيمات الأخرى إثر ال... غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير