متخصص بالشأن الفلسطيني

السفير الإيراني: في يوم القدس العالمي القضية الفلسطينية في بعدها الإنساني قضية عدل وحق

المكتب الصحفي ـ راما قضباشي
ضمن فعاليات يوم القدس العالمي نظمت مؤسسة القدس الدولية/ سورية ندوة بعنوان “القدس في خطاب الثورة الإسلامية الإيرانية” في المركز الثقافي العربي أبو رمانة بدمشق29/5/2019 حاضر فيها سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية السيد جواد تركآبادي بحضور د.خلف المفتاح مدير مؤسسة القدس الدولية/سورية، وقادة وممثلي فصائل المقاومة الفلسطينية، وممثلين عن الأحزاب والفعاليات والاتحادات الفلسطينية والسورية..
وبين السفير جواد تركآبادي أن اليوم العالمي للقدس مناسبة لتذكير العالم بالقضية الفلسطينية في بعدها الإنساني كقضية عدل وحق وأن القدس عاصمة تاريخية لفلسطين وستبقى رغماً عن كل المحاولات التي يمارسها كيان الاحتلال الإسرائيلي وداعموه قائلاً “القدس أرض عربية محتلة لا يجوز الاستيلاء عليها وهذا ما تؤكد عليه كل القوانين والشرائع الدولية”.
وأكد السفير آبادي أن استهداف إيران وفرض الحصار الاقتصادي الجائر عليها جاء نتيجة وقوفها منذ قيام الثورة الإسلامية بقيادة الإمام الخميني إلى جانب حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.
وأشار السفير آبادي إلى أن مسيرات يوم القدس توجه رسالة واضحة على أهمية القدس في نفوس الأمة الإسلامية والمستضعفين في العالم داعياً إلى توحيد الجهود من أجل تخليص كل الإنسانية من براثن الصهيونية العالمية.
بدوره لفت مدير المؤسسة خلف المفتاح إلى أن الاحتلال الإسرائيلي اعتقد واهماً أنه يستطيع استغلال ما تشهده المنطقة من أزمات للنيل من الحقوق الفلسطينية لكن صمود سورية ومحور المقاومة والفلسطينيين شكل ضربة للكيان الصهيوني ومخططاته مبيناً أن المعركة من أجل القدس هي التي تحسم الصراع في المنطقة.
وفي مداخلة له أكد خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني أن يوم القدس هذا العام سيكون عاما مميزا للقدس ولمحور المقاومة من خلال الفعاليات التي تقام لمواجهة صفقة القرن ولإيصال رسالة لأعداء الأمة.
مشيرا إلى الترابط القومي بين دمشق والقدس وللتاريخ النضالي المشترك، مشيدا بدعوة القوى والهيئات والفعاليات الفلسطينية في القدس وفي الداخل الفلسطيني عام 1984 والضفة الغربية لزحف أكثر من مليون مواطن إلى مدينة القدس تعبيرا عن تمسكهم بأرضهم ومقدساتهم ورفضهم لقرارات الرئيس ترامب ولصفقة القرن.
وطالب عبد المجيد بوقفة شعبية إسلامية ضد الأنظمة العميلة لدفعها إلى اتخاذ قرارات تنسجم مع تطلعات شعوبها مندداً بقرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجائرة بحق الشعبين السوري والفلسطيني.
وأكد المشاركون في المحاضرة أن الصهيونية عدوة للبشرية جمعاء ولا بد من الوقوف في وجهها وذلك بتوحيد القوى المقاومة في العالم وجمعها للدفاع عن حقوق الشعوب المضطهدة والمعذبة في الأرض وذلك من خلال يوم القدس الذي يجب أن يكون يوم العدالة الإنسانية للبشرية برمتها معربين عن تقديرهم لمواقف سورية وقيادتها الداعمة للقضية الفلسطينية إلى جانب الجمهورية الإسلامية الإيرانية والمقاومة اللبنانية والفلسطينية.
وأن الهدف من إحياء يوم القدس العالمي هو لفت انتباه المسلمين وتوجيه بوصلتهم نحو قبلتهم الأولى وألا يتركوها عرضة للمزايدات الدولية ولقمة سائغة للصهاينة وأعوانهم.
يذكر أن قائد الثورة الإسلامية الإيرانية الإمام الراحل الخميني أطلق في عام 1979 اسم يوم القدس العالمي على الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك داعياً المسلمين في جميع أنحاء العالم إلى إعلان تضامنهم مع الشعب الفلسطيني في مثل هذا اليوم.

التعليقات مغلقة.