متخصص بالشأن الفلسطيني

نصر الله: نحن معنيون في مواجهة”صفقة القرن”ومؤتمر المنامة يهدف لتصفية القضية الفلسطينية..والتهديدات لإيران مرتبط بصفقة القرن..وانجاز التحرير عام 2000 جاء بفضل تضحيات المقاومة والجيشين اللبناني والسوري

بيروت ـ نضال الشعب:
أعلن الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله أنه معني بمواجهة خطة تسوية القضية الفلسطينية التي تطرحها الولايات المتحدة والمعروفة بـ”صفقة القرن”.
وعلق نصر الله، في كلمة ألقاها اليوم السبت، على دعوة الولايات المتحدة لعقد “مؤتمر المنامة” الشهر المقبل الذي يتوقع أن يبحث صفقة القرن، قائلا إن “المؤتمر يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية”.
ووصف نصر الله المؤتمر بأنه “الخطوة الأولى من صفقة القرن”، مضيفا: “ننوه ونشيد بموقف علماء البحرين وشعب البحرين والقوى السياسية في البحرين التي عبرت عن رفضها لأن تكون البحرين الأرض التي تحتضن الخطوة الأولى في صفقة القرن”.
وتابع: “أنوه بالموقف الفلسطيني الجامع والصارم الرافض لمؤتمر البحرين وعدم المشاركة فيه ودعوته إلى مقاطعته”.
وربط نصر الله تعزيز الولايات المتحدة قواتها في الخليج في الفترة الأخيرة لمواجهة “الخطر الإيراني” بمشروع صفقة القرن، إذ قال: “ما يجري في منطقة الخليج وما يستهدف الجمهورية الإسلامية في إيران مرتبط بقوة صفقة القرن”.
وشدد نصر الله على أهمية “قوة الردع اللبنانية” التي تشكل “ضمانة لبنان الحقيقية في هذا العالم الذي لا مكان فيه للقانون الدولي”، وأشار إلى أنه “لو لم تكن هناك مقاومة وتحرير في لبنان لكان الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) وهب أجزاء من لبنان إلى العدو الإسرائيلي كما فعل في القدس والجولان”.
ووصف المقاومة بأنها “العمود الفقري لقوة لبنان”، مؤكدا على ضرورة العمل من أجل الحفاظ على هذه القوة.
كما أكد نصر الله حق لبنان الطبيعي في “اتخاذ كل الإجراءات” لاستعادة الأراضي اللبنانية المحتلة في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من بلدة الغجر.
وتطرق إلى مسألة عودة اللاجئين السوريين، قائلا إن “السبب الحقيقي للاختلاف في آلية عودة النازحين السوريين إلى بلدهم، سياسي مرتبط بالانتخابات الرئاسية السورية المقبلة.. هناك إصرار أمريكي غربي خليجي على عدم عودة النازحين السوريين قبل الانتخابات”.
ولفت إلى أنه قد تلقى تأكيدا من الرئيس السوري بشار الأسد برغبته بعودة جميع النازحين السوريين إلى بلدهم.
ولفت السيد نصر الله إلى أن عملية مكافحة الفساد وسد الهدر المالي في مؤسسات الدولة اللبنانية تحتاج إلى وقت، وهي أصعب من الميدان.
واعتبر الأمين العام لحزب الله أن معركة مكافحة الفساد تحتاج إلى تعاون الجميع، وأكد أن حزب الله جزء أساسي ومتقدم في هذه المعركة، مشدداً على أن موقف الحزب ساهم في إيجاد مناخ وطني كبير حول قضية مكافحة الفساد التي أصبحت قضية أساسية.
وكشف عن أنه تم تحضير عدد من الملفات وسيتم تقديم المزيد منها بعد أن باتت جاهزة بعد الإنتهاء من مشروع الموازنة، مضيفاً أنه الحزب الله حضّر أيضاً عدداً من الاقتراحات يجري مناقشتها مع الحلفاء لبحث سبل الانتصار في معركة مكافحة الفساد.
وكشف الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، تفاصيل اتصال هاتفي دار بينه وبين الرئيس السوري، بشار الأسد.
وقال نصر الله، في كلمة له بالذكرى التاسعة عشرة لعيد المقاومة والتحرير اللبنانيين: “الأسد أكد لي في مكالمة هاتفية الرغبة في عودة جميع النازحين، واستعداده لتسهيل هذه العودة”.
وتابع: “لكن هناك إصرار أمريكي غربي خليجي على رفض عودة النازحين السوريين الى بلدهم بسبب الانتخابات السورية”.
ومضى “هناك مساع لمنع عودة النازحين السوريين الى بلدهم لأسباب سياسية، وذلك عبر الترهيب والترغيب”، مشيرا إلى أن انعدام الأمن في سوريا، هو أحد الإدعاءات الهادفة إلى تخويف السوريين من العودة إلى بلدهم.

التعليقات مغلقة.