متخصص بالشأن الفلسطيني

برقية تهنئة لسماحة السيد حسن نصرالله..الأمين العام لحزب الله بمناسبة عيد المقاومة والتحرير

 

أرسل الرفيق خالد عبد المجيد برقية تهنئة لسماحة السيد حسن نصرالله..الأمين العام لحزب الله بمناسبة عيد المقاومة والتحرير

سماحة السيد حسن نصر الله..حفظه الله…..الأمين العام لحزب الله
الأخوة الأعزاء قيادة وكوادر ومجاهدي حزب الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بمناسبة عيد المقاومة والتحرير أتقدم إليكم باسمي وباسم المكتب السياسي وكافة كوادر ومناضلي جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، وقيادات تحالف قوى المقاومة الفلسطينية , بأحر التهاني وأطيب التمنيات ومن خلالكم لمجاهدي حزب الله والشعب اللبناني الشقيق بالفخر والعزة والانتصار , متمنيا لكم شخصيا دوام الصحة والعافية ولحزبكم الطليعي والعقائدي وجمهوركم الكبير والكريم كل التقدم والمنعة والسؤدد .

إنَّ يوم التحرير في 25 أيار 2000 كان إنجازا نوعيا ومفصلا تاريخيا واستثنائيا في مسيرة المقاومة العربية والإسلامية ، لم نشهده في تاريخ الصراع العربي – الصهيوني، وإن فرار جيش الإحتلال الصهيوني وعملائه مهزومين مهرولين هاربين من الأراضي اللبنانية المحتلة كان مشهدا عظيما عندما كسرت فيه أسطورة الجيش الذي لا يقهر, حيث شكل ذلك هزيمة سياسية وعسكرية لا زالت آثارها عليه وعلى مجتمعه ومؤسساته العسكرية والسياسية لغاية هذا التاريخ حيث حالة الرعب والقلق والإرباك لا زالت تسود اوضاع هذا الكيان الغاصب.

الأخ العزيز..الأخوة الأعزاء

لقد تنامى دور الحزب ، وأصبح قوة إقليمية مؤثرة في المنطقة، ويحسب لها ألف حساب ولم يعد أحدا في لبنان والمنطقة والعالم يتجاهل أو يقفز عن دور الحزب على الصعيد المحلي أو الإقليمي ، فلبنان اليوم بمقاومته الباسلة أصبح على قادرا على حماية حقوقه وثرواته والحفاظ على سيادته الوطنية وأصبح لبنان يختلف عن لبنان الماضي, وأصبحت قوة الحزب قوة رادعة للعدو الصهيوني ولقوى الإرهاب والتكفير وداعميهم في المنطقة, ومثل نموذجا يقتدى به في العزة والكرامة والعطاء والالتزام بقضايا الأمة وفي مقدمتها قضية فلسطين، حيث هذا الإلتزام العقائدي من خلال دور مجاهديه وقياداته التي جسدت هذا الالتزام في العطاء في ميادين المقاومة والدفاع عن حقوق شعبنا، حيث شكل دعمه لنضال شعبنا ومقاومته ضد الاحتلال الصهيوني رافعة كبيرة ومهمة في الوقت الذي تخلت أكثرية الدول العربية عن القضية الفلسطينية .

ان الشعب الفلسطيني وكل قوى المقاومة الفلسطينية وكل شرفاء شعبنا وأمتنا وهم يشاركونكم بالاحتفال بعيد المقاومة والتحرير, يفخرون ويعتزون بهذا الانتصار على العدو الصهيوني, كما يفخرون بالانتصارات التي تحققت في سوريا بفضل صمود الشعب والجيش العربي السوري ودوركم الهام والكبير والدعم والمساندة والدور الكبير للجمهورية الإسلامية الأيرانية ودور روسيا الصديقة .

اننا في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني وفي فصائل تحالف قوى المقاومة الفلسطينية، نؤكد لكم في هذه المناسبة العظيمة , أننا سنبقى أوفياء لمسيرة النضال المشتركة , وسنبقى على العهد لكم ولشعبنا وأمتنا في الاستمرار بالالتزام بنهج المقاومة جنبا إلى جنب كل قوى شعبنا الحية الملتزمة بكامل حقوق أمتنا في فلسطين والمنطقة .

تحية لكم مرة أخرى ….ودمتم ذخرا لأمتنا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دمشق
25/5/2019

خالد عبد المجيد
الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني
أمين سر تحالف قوى المقاومة الفلسطينية

التعليقات مغلقة.