متخصص بالشأن الفلسطيني

الخليل: المدينة الوحيدة التى لايجوع فيها إنسان إنها مدينة خليل الرحمن

 

هناك مدينه عربية قريبة جداً منا وإلى قلوبنا وعقولنا لايجوع فيها أنسان من اهلها ابدا وهى وسوف تددهش حينما تعلم ان هذه المدينه هى مدينه ” الخليل ” الفلسطينية وتسمى مدينه خليل الرحمن والسبب هو تقديم وجبات من لحم الماعز والخروف ويتم طبخها مع الجريشه الفلسطينيه ويقوم الأغنياء بالانفاق على تلك الوجبات على مدار العام والا غنياء من داخل المدينه وخارجها وتسمى هذه الوجبه بتكيه سيدنا ابراهيم ويحكى افراد تلك المدينه ان هذه التكيه يعود تاريخها الي عهد سيدنا ابراهيم عليه السلام حيث وصف بابو الضيفان وهذه التكيه تقوم بأطعام 500 شخص يوميا وفى رمضان يكون العدد كبير فيصل الى 3000 شخص فى اليوم فهل لك ان تتخيل ان مدينه فى فلسطين المحتله يكون بها بلده لا يجوع فيها اهلها ابدا ويأكلون من افضل الاطعمه

هل تعرف لماذا تقدم هذه الوجبة ..!؟ إن هذه الوجبات التي تقدم من لحم الخروف او الماعز تطبخ مع الجريشة الفلسطينية ..يقدمها الأغنياء من المدينة ومن خارجها (( على مدار العام )) ..

تسمى هذه الوجبة بـ ” تكية سيدنا إبراهيم عليه السلام “
يقول أهالي الخليل ان تاريخ التكية “الزاوية” يعود إلى عهد النبي ابراهيم الذي وصف بأنه “أبو الضيفان” “التكية” تطعم في اليوم العادي 500 شخص وفي أيام رمضان تطعم 3000 شخص أي بـ معدل 500 عائلة.

الجميع يأكل منها ولا يرد عن بابها احد…
خلال فترة توزيع الوجبات التي تستمر ما بين صلاتي الظهر والعصر من كل يوم يستعين فريق العاملين في التكية وتحديدا في شهر رمضان بمتطوعين .

التعليقات مغلقة.